سر رشاقة الملكة إليزابيث التسعينية السمك المشوي والشوكولاتة الداكنة

لاشك أن رشاقة الملكة إليزابيث تلفت النظر، وبالرغم من أنها لا تمارس الرياضة التي تحرق الدهون كون عمرها 91عاماً، لكن سر رشاقتها نظامها الغذائي المميز الذي يرتكز على السمك المشوي أو المسلوق مع الخضار والسلطة بعيداً عن تناول الأطعمة التي تحتوي على النشويات، وعرف أن نقطة ضعفها الشوكولاتة الداكنة، ويذكر أن الطعام المفضل للملكة إليزابيث ينحصر بالمنتجات المحلية التي تنتجها الأراضي المحيطة بالقصر.

فقد كشف الطباخ السابق في القصر الرئاسي الشيف دارين ماكغرادي عن السر الذي يفسر رشاقة الملكة إليزابيث التسعينية، ولم يخف أنه لا يجذبها كثيراً الطعام وتهتم بشكل كبير بالخيول والكلاب التي تعشقها، معتبراً نظامها الغذائي صحي جداً لأنه خالي من الدهون والسكريات ما عدا عشقها للشوكولاتة الداكنة، حيث تتناول في القصر الملكي “باكنغهام” وجبة تتكون من السمك المشوي أو المسلوق مع الخضار والسلطة، وبالموازاة مع ذلك تتجنب تناول البطاطا، وتحرص في نفس الوقت على الابتعاد عن الأغذية الغنية بمادة النشويات، ويشهد أنه رغم تقدم الملكة في العمر لكنها مازالت حريصة على الالتزام بحميتها الغذائية الصحية كأنها لا تزال شابة في مقتبل العمر.

ولم تؤثر دعوات حضور الملكة للحفلات ومآدب العشاء والغداء التي لا تتردد في التواجد بها على نظامها الغذائي ورشاقة جسمها، كونها تتناول خضار صحية تنتج بالحقول المحيطة بالقصر إلى جانب الأسماك والطيور.

اخترنا لك