بعد زيارتها للاجئين السوريين مع لوياك…..سعاد عبد الله ترى العطاء نداءً داخلي ينبع من القلب

سعاد عبد الله من أبرز الفنانات في الخليج، برزت في الأعمال الكوميدية التلفزيونية والمسرحية. وبالإضافة لكونها ممثلة فإنها تملك موهبة الغناء، حيث شاركت في الكثير من الأوبريتات مع عبد الحسين عبد الرضا وخالد النفيسي والفنان السوري دريد لحام، وأيضاً أصدرت أغنية بعنوان «مكاري» عام 1978 بمشاركة الفنانة باسمة حمادة ولمياء حمادة، كما قدمت الكثير من الأغاني الوطنية والرياضية. كما أنها وخلال مشوارها الفني قامت بكتابة فكرة أكثر من عمل فني شاركت به، ومنها مسلسلات الرماد ودار الزمن.

مؤخرًا وبعد عودتها من زيارة مخيم الفاعور للاجئين السوريين ضمن وفد «لوياك» قالت الفنانة القديرة سعاد عبدالله: هذه الزيارة كانت تجربة لا يمكن أن أنساها، وهي عمل إنساني يعود علينا نحن بالفائدة، والشعور بالراحة، لأننا نشارك غيرنا همومه ونحاول أن نخفف عنه ونتخلص من أنانيتنا.

وعن سبب السفر مع «لوياك» قالت: «لوياك» مؤسسة كويتية يجب أن نفتخر بها وأتعاون وأدعم أنشطتها منذ 15 عاماً وأتابع عروضهم المسرحية والفنية، لأنني أؤمن بفكرة التطوع وترسيخ قيم الفن في عمل الخير بالمطلق، ودون تمييز على أساس العرق والمذهب، وهي قيم يجب أن نربي أولادنا عليها، فالجميع سواسية والإنسانية تجمعنا، ولذلك تحمست للسفر مع وفد من كل الجنسيات العربية تقريباً.

ثم تابعت «أم طلال»: أتمنى أن تحظى «لوياك» بمزيد من الدعم من الجهات الحكومية والأهلية كي تواصل دورها المشرف كسفيرة للكويت في الأعمال الفنية والإنسانية ولأنها بالفعل تحقق نتائج ملموسة وغير عادية، وفي أحد الأيام ذهبت إلى أحد المراكز التجارية في الكويت ورأيت شباباً كويتياً متميزاً كانوا متدربين فيها على العمل التطوعي والإداري.

ولقد أوضحت أم طلال أن هذه أول زيارة لها، وتقول عن هذه التجربة الاولى: في البداية شعرت بالاختناق وبكيت، عندما رأيت صعوبة حياتهم، لكنني قاومت نفسي كي لا أذكرهم بمآسيهم، ولا يمكن أن يمحى من ذاكرتي ما شهدته، فكل إنسان وكل طفل منهم خسر بيته وشارعه وشجرته وتحطم كل شيء يملكه ويحتاج إلى شحنة أمل كبيرة كي يواصل، وهذا دوري كفنانة، ودور الآخرين، وأعجبني رغبتهم في الحياة وابتسامتهم، وإقبالهم على الرسم والغناء والتمثيل بفضل الدروس التي خصصتها لهم في ثلاثة «كرافانات».

وقامت النجمة سعاد عبدالله بتوجيه  نداء لزملائها الفنانين لتقديم الدعم الإنساني للاجئين قالت: ما أحب أن أوجه نداء لأحد، من يعرف فعليه أن يبادر من قلبه وبقناعته هو، فهذا نداء داخلي لمن يرغب في العطاء.

وحول الجديد الذي ستقدمه لهؤلاء الأطفال قالت: اتفقت مع رئيس مجلس إدارة «لوياك» فارعة السقاف على إضافة «كرافانات» أخرى لتعليم الأولاد مبادئ القراءة والحساب لأن معظهم لا يقرأ ولا يكتب للأسف، ولا ندري ماذا سيصير لهم في الغد إذا تركناهم هكذا، وأيضاً سنحاول بجهود الجميع توفير كمية كبيرة من «الحصى» كممرات وطرق بين المخيم قبل أن يأتي الشتاء ويغمرهم بالطين، وأملنا كبير في أن نقدم لهم كل ما يعينهم على حياتهم الصعبة إلى أن يعودوا سالمين إلى وطنهم.

اخترنا لك