Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سعاد ماسي: مستحيل أسمع موسيقى الراي الجزائرية

قالت الفنانة الجزائرية “سعاد ماسي” إنها فخورة بتمثيل بلدها والمشاركة في مهرجان موازين – إيقاعات العالم، وقالت: “فخورة بمشاركتي الثانية في هذا المهرجان الضخم حيث يحضر له نجوم عالميين وأنا سعيدة بمشاركتي للمرة الثانية حيث اشتقت للجمهور المغربي، الذي أبكاني على مسرح محمد الخامس لحظة تجاوبه الرائع معي.”

وكشفت “ماسي” أنها بصدد التحضير لألبومها المقبل، الذي لا تبحث من خلاله على “فرقعة” فنية، بقدر ما يهمها الاختيار الصحيح والكلمة الهادفة، وأن يكون في مستوى تطلعات جمهورها.

وعن انتشار فن الراي قالت الفنانة الجزائرية: “مستحيل نسمع فن الراي وعمري ما سمعته، ولا يمكنني نسمح لروحي نسمع هذه الأغاني”، مضيفة أن لا لدي حساسية لديها ضد فن الراي وتعلم أن الفنانين لديهم جمهورهم وتحترمهم، لكن ما تسجله في الجزائر هو أن هذه الموسيقى طغت على باقي الألوان الأخرى، وأردفت: الفنان الذي يبذل مجهودا مضاعفا لا يفتح له المجال كمغني الراي مثلا، وأنا بطبعي أرفض الموسيقى التجارية، وأستمتع بموسيقى البدو وموسيقى الراي التقليدي، لكن الموسيقى الحديثة تسير بشكل مختلف، لهذا من المستحيل أن أسمع تلك الأغاني.”

وعن العلاقات المغربية الجزائرية، أكدت “سعاد ماسي” أنها تعيش في حي شعبي في الجزائر، ولا دخل لها بالسياسة، وأن دورها الأساسي كفنانة هو بناء الجسور بين الشعوب، وتابعت: “لا مشكل لدي مع مغربي يحبني، لذلك فمهمتي عكس السياسيين وهي أن أقرب بين الشعوب.”

“سعاد ماسي” كشفت أن الموسيقى المغاربية غير معروفة في المشرق، واقترحت أن يشتغل الفنان المغاربي بشكل مشترك للتعريف بموسيقى المغرب العربي في المشرق، “واقترح أن تكون ورشة للتعاون بين الفنانين المغاربيين داخل مهرجان موازين بهدف الترويج لموسيقانا على مستوى المشرق.”

اخترنا لك