سعد لمجرد يعود إلى المغرب ويبقى رهن إشارة القضاء الفرنسي

فاجأ النجم المغربي “سعد لمجرد” متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، بخبر عودته إلى المغرب، عبر تدوينة قال فيها: “أودّ أحبائي أن أشارككم خبر عودتي المؤقتة إلى بلدي المغرب خلال الأيام المقبلة القريبة إن شاء الله وسوف أغتنم هذه الفرصة كي أطرح عملي الجديد “غزالي غزالي” من وطني الحبيب. أحبكم.”

ويأتي خبر عودة “لمجرد” بعد سلسلة من التقارير التي تناقلتها وسائل إعلام فرنسية وأخرى محلية، تفيد أن الحسم في قضية الفنان المغربي سيكون بداية السنة الجارية (2018 )، وهو الشيء الذي لم يحدث حيث لا زال “لمعلم” متابعاً بتهمة محاولة اغتصاب وتعنيف الفتاة الفرنسية “لورا”، فيما عودته تدخل في إطار “الرخصة” التي حصل عليها بعد أن تقدم دفاعه بطلب إلى القضاء الفرنسي في موضوع “الترخيص له بزيارة بلده”.

مصدر مقرب من “سعد لمجرد” أكد لليقظة، أن الفنان المغربي سيبقى رهن إشارة القضاء الفرنسي، وأن أي أمر بالمثول أمامه سيكون “لمجرد” ملزماً بالانضباط به، كما نفى أن يكون الأمر متعلقاً بظرف طارئ أو إنساني، خاصة وأن والدي الفنان المغربي كانا يقيمان معه بباريس وبالتالي فإن فرضية الترخيص له لدافع إنساني غير قائمة، كما أن “لمجرد” سوف يغتنم الفرصة لإطلاق جديده من المغرب، مما يعني أن الرخصة التي حصل عليها الفنان المغربي ناقشها القضاء من زاوية الأدلة المادية المقدمة من الفتاة الفرنسية.

وتحدث مصدرنا، أن عودة “لمجرد” إلى الساحة الفنية ستكون قوية، خاصة وأن العمل يعد مفاجأة لجمهوره العريض بالمغرب وبالوطن العربي، وأضاف متحدثنا أن جديد الفنان المغربي سيكون بعيداً عن اللون الذي عرف به منذ تألقه في “أنت باغية واحد”، و”أنت معلم.”

اخترنا لك