Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سيناريو تخلي أحلام عن أجرها في موازين.. تخوف أم ذكاء؟

أعلنت الفنانة الإماراتية “أحلام” عبر بيان صحفي نشرته على حسابها بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي، عن تفاعلها مع مطالب فئة مهمة من الشعب المغربي التي دعت إلى مقاطعة مهرجان موازين – إيقاعات العالم، وتخصيص ميزانيته لتحسين قطاعات الصحة والتعليم في المغرب، وذلك بالتنازل عن أجرها كاملا، وتحويله إلى جمعيات خيرية تنشط بالمملكة.

مبادرة “أحلام” صفق لها البعض واعتبرها “ضربة معلم” وذكاء من فنانة لا يشك في صدق حبها للمغرب وشعبه، والبعض الآخر رأى أنها فرصة لحفظ ماء الوجه، خوفا من غياب الجمهور وفشل حفلها الذي ستحتضنه منصة النهضة، السبت المقبل، في ختام النسخة الــ 17 من مهرجان موازين.

وفي قراءة لسيناريو قرار الفنانة الإماراتية، يستخلص أن مبادرتها لم تكن قبل انطلاق المهرجان، بالرغم من أن صفحتها كانت تتلقى طلبات عدة بضرورة اعتذارها وانسحابها من مهرجان يرفضه الشعب، حسب تعبير أحدهم، أو في تعليقات أخرى تذهب نحو اعتبار “أحلام” واحدة من الذين “يأكلون أموال فقراء المغرب”، وإذا كانت الفنانة الإماراتية تحب هذا البلد حقا فعليها الانسحاب، إلى غير ذلك من التعليقات التي كانت تنشر على صفحتها منذ شهر تقريبا عن انطلاق فعاليات موازين.

وما يمكن تسجيله أيضا في قرار “أحلام”، أنه جاء عقب انتشار فيديوهات تعكس الإقبال الجماهيري الضعيف على حفلات موازين، خاصة بمسرح الأغنية العربية، فالمهرجان انطلق الجمعة 22 يونيو، والبيان نشر الاثنين 25 يونيو، أي بعد حضور ضعيف للجمهور في حفلي “مروان خوري وسعد رمضان”، ثم “رويدا عطية وملحم زين”، وقبله حضور جماهيري لا يليق بالفنان العراقي “كاظم الساهر” مقارنة بحجم الإقبال على حفلاته في دورات سابقة، مما فسر على أنه نوع من التخوف الذي تملك “أحلام”، حيث لا يمكن أن تقبل كفنانة بمواصفات خاصة، أن تغني أمام جمهور قليل، أو تواجه بهجوم حاد كالذي تعرض له “الساهر.”

ومهما اختلفت الآراء حول قرار “أحلام”، تبقى مبادرتها محمودة، حظيت باستحسان فئة عريضة من أبناء الشعب المغربي، وأحرجت الكثير من النجوم في مقدمتهم الفنانين المغاربة.

نص البيان الذي نشرته أحلام على صفحاتها:

بيان رسمي لجمهوري الغالي في المغرب جمهوري الحبيب اهلي وناسي في المغرب …في داخلي غصّة وإحساس بالتعاطف لاحد له مع مطالبكم والتي عبرتوا عنها وبقوه في مقاطعه حضور مهرجان موازين وهذا حق من حقوقكم للتعبير عن آرائكم … ولكن كمطربه ونعم أعتبر نفسي #مغربيه لإنكم أول جمهور استقبلني وأحتضني لا يمكن ان ارفض أي دعوه تتاح لي فيها فرصة اللقاء مع حبايبي والداعمين الأوائل لي وكما احترم التزاماتي واعتبر المهرجان العالمي موازين كمهرجان ثقافي وانساني بل ومشجع للسياحة في المغرب يكفي انه تحت الرعايه الساميه لملك المغرب الملك محمد السادس رعاه الله.. وها آنا اساهم معكم بالتنازل عن اجري بالكامل في موازين كدعم مني وتعبيراً عن صدق محبتي لكم وفقط لقائي بالجمهور المغربي الحبيب هو الأجر الحقيقي الذي سأتقاضاه.. لقائكم يعيد الىّ سنوات مضت احتضنتوني فيها وساعد الجمهور المغربي في صناعة نجوميتي على مستوى الوطن العربي وهذا لايمكن أنساه ماحييت / انتظركم جميعاً تعالوا ووصلوا صوتكم من خلالي … بإنتظاركم حبايبي جمهوري الغالي … بعد غد أشد رحالي انا وعائلتي إليكم بل وشديت رحالي لأهلي وناسي في المغرب جيت المغرب لاعلو قدراً بلقاء الشعب الذي لم يخذلني يوماً منذ بدايتي … عاشت المغرب🇲🇦 وعاش الملك 🙌🏻🙏🏻 علماً بان اجري سيكون بالكامل وتحت إشرافي لجمعيات انسانيه بالمغرب وهذا سيكون دائماً وابداً أودعكم.

اخترنا لك