Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في بيان اعتذارها…شيرين عبد الوهاب تتساءل من وراء إظهار كلامها المسيء بعد مرور عام عليه

سارعت الفنانة شيرين عبد الوهاب في تقديم اعتذارها الطويل والمستفيض لبلدها مصر ولجمهورها، بعد أن اتهمت من خلال ما بدر منها في إحدى حفلاتها بأنها أهانت مصر، وحاولت الدفاع عن نفسها وتبرئة ذمتها، مرجعة كل ما حدث إلى عفويتها، واعتبرت أن كل ما صدر مجرد دعابة، واعتقدت بأنها لم تكن في محلها، بعد أن خانها التعبير، متعهدة أن تتدارك مستقبلاً مثل هذه الأخطاء الساذجة.

يبدو أن شيرين عبد الوهاب ندمت كثيراً على خلفية الاتهامات اللاذعة التي وجهت إليها، وذكرت بحبها لوطنها ودفاعها عنه وغنائها لمصر ولشهدائها، لكي تتجاوز الوضع الذي لا تحسد عليه، وقامت بشرح تفاصيل هذه الحادثة متسائلة من يقف ورائها؟ ولماذا تمت إثارتها في الوقت الحالي بالذات؟.. على اعتبار أن هذا الفيديو الذي قالت أنه أصاب أبناء وطنها بالصدمة، مأخوذ من حفلة أحيتها في الشارقة منذ أكثر من عام، ولم تخف أنها لا تريد معرفة من يقف وراء من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره، في هذا التوقيت بالذات.

تضمن بيان النجمة المصرية المحاصرة بالاتهامات اعتذار طويل ذكرت فيه بعفويتها وبساطتها: “..بيان مني أنا شيرين سيد محمد عبد الوهاب.. الطفلة المصرية البسيطة التي نشأت في منطقة القلعة الشعبية وتعلمت حب هذا الوطن والانتماء إليه من بسطاء مثلها يحبون تراب هذا الوطن دون أي مقابل.. الطفلة التي كبرت وأصبحت شخصية عامة معروفة تحاسب علي كل نفس تتنفسه وكل حركة تتحركها ولكنها ما زالت تحتفظ بطفولتها وعفويتها و هو ما يسبب لها الكثير من المشاكل..”.

وذكرت جمهورها بوفائها وعطائها الفني لوطنها: “..أنا شيرين عبد الوهاب التي غنت لمصر وشهدائها ولم تتأخر لحظة في تلبية نداء وطنها في أي وقت بصوتها واسمها وكل ما حققته، رفضت الغناء في أي دولة على خلاف سياسي مع وطنها مهما كانت الإغراءات أو المقابل ودون أن يطلب منها أحد ذلك، وهذا ليس فضل وإنما واجب وشيء بسيط مقارنة، بما أعطته لها بلدها وأبناء بلدها الذين جعلوها الآن فيما هي عليه..”.

ووصفت الخطأ الذي وقعت فيه بالدعابة: “..شيرين التي تفخر عندما تغني في أي دولة ويسبق اسمها لقب المطربة المصرية وتجده شرف ما بعده شرف، ونعمة من الله أنها نشأت في هذا الوطن، هذه المقدمة ليست للدفاع عن خطأ ولا للهروب من اعتذار واجب من دعابة لم تكن في محلها ومن تعبير خانها، فالخطأ خطأ والصواب صواب، هذا الفيديو الذي أصاب أبناء وطني بالصدمة من حفلة في الشارقة منذ أكثر من عام ولن أبحث وراء من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن وفي هذا التوقيت، وعندما شاهدته شاهدته كما لو كان هذا الموقف يحدث أمامي لأول مرة وكما لو كانت من تتحدث فيه شخص غيري فأنا بالفعل لا أتذكر أني قلت هذا الكلام لأنني بالطبع لا أعنيه و لا يعبر عما بداخلي تجاه وطني، وكما ذكرت سابقاً كانت دعابة سخيفة لو عاد الزمن بي بالتأكيد لما كررتها».

وفي ختام ذات البيان جددت حبها لوطنها: “..و طني الحبيب مصر وأبناء وطني مصر أعتذر لكم من كل قلبي عن أي ألم سببته لأي شخص فيكم ويعلم الله مدى حبي وإنتمائي لبلدي مصر ولكم جميعاً، فلم ولن أنسي فضل مصر وفضلكم وأعدكم بأن أتدارك مستقبلاً مثل هذه الأخطاء الساذجة، التي تضعني الآن أمامكم في مثل هذا الموقف الذي أتمني لو لم أكن فيه الآن.. أنا آسفة.. المصرية ولها الشرف شيرين عبد الوهاب..”.

اخترنا لك