Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

10 علامات تخبرك أن طفلك مستعد للتدريب على استخدام الحمام

لا توجد قاعدة  لتدريب طفلك على استخدام الحمام، فمن الصعب معرفة الوقت المناسب للبدء في ذلك، ولكن توجد عشر علامات تظهر على الطفل، تستطيعين من خلالها معرفة أنه مستعد لتلقي التدريب على دخول الحمام.

  1. يغيّر عدداً أقل من الحفاضات:

معظم الأطفال قبل إتمام الشهر العشرين من أعمارهم، يصعب توقع أوقات تبولهم، فهم لا يزالون غير قادرين على التحكم في الأمر بشكل كامل، لذا يتبولون مرات كثيرة في وقت قصير.

عندما يستطيع طفلكِ البقاء جافاً لساعة أو ساعتين، أو يستيقظ في بعض الأيام وحفاضته جافة تماماً، فهي مؤشرات قوية على أنه يمكنكِ وقتها البدء في تدريبه على التخلي عن الحفاض.

  1. يخلع حفاضته بنفسه:

من العلامات المؤكدة، التي تستطيعين عندها البدء في تدريبه على دخول الحمام، عندما يخلع الطفل بنفسه الحفاضة المتسخة، فهو مستعد للجلوس في الحمام واستيعاب الأمر، والأكثر من ذلك أنه لم يعد راغباً في أن تلامس جسمه الأوساخ.

  1. يستطيع التعبير بالإشارات أو الكلمات:

إذا بدأ الطفل في إخباركِ أنه قد تبرز في الحفاضة وأن عليكِ تغييرها، فهذا هو الوقت المناسب لدخوله الحمام، مهما كانت الطريقة التي يخبركِ بها، هناك بعض الأطفال يعتمدون على الإشارة إلى الحفاضة، أو ينطقون بكلمات معبرة وبسيطة، مثل “كيكي” أو “ياي” أو “كخ” إلخ.

  1. يتبرز في مواعيد منتظمة:

عندما تستطيعين توقع الأوقات، التي يتبرز فيها الطفل (في الصباح أو بعد الوجبات أو قبل النوم)، يمكنكِ حمله فوراً للجلوس على المرحاض أو القصرية (النونية)، إذا رأى طفلكِ أنكِ في كل مرة تفعلين ذلك، سيعتاد مع الوقت أن هذا هو المكان الصحيح للتبرز.

  1. يبدأ في الاهتمام برؤية ما يوجد في الحفاض:

توجد مرحلة في عمر الصغار، يبدأ معها الفضول وحب استكشاف كل ما يوجد حولهم، البول والبراز من الأشياء، التي تبهر صغيركِ ويحاول اكتشافها ويرغب في رؤيتها بعينيه، إذا لاحظتِ سؤال طفلكِ المتكرر عن ذلك خذيه إلى الحمام وشجعيه على التبول أو التبرز في الوقت المناسب، ليرى بنفسه ما يخرجه جسمه، فهذه الطريقة من الطرق الفعّالة، التي تأتي بنتائج مثمرة في وقت قصير.

  1. يستطيع التعامل مع الإرشادات المختلفة:

إذا كان طفلكِ بإمكانه فتح اللعبة ولم الألعاب وإعادتها إلى مكانها مرة أخرى والالتزام بالارشادات المختلفة، يمكنه في ذلك الوقت القيام بالخطوات المتتالية في الحمام، يخلع ملابسه السفلية ثم يجلس، وعند الانتهاء يجب غسل المنطقة الخاصة جيدًا، ثم التجفيف باستخدام المناديل وإعادة ارتداء ملابسه مرة أخرى، وأخيراً غسل يديه بالماء والصابون.

بالطبع لن يستطيع فعل كل هذا بمفرده، ولكنه سيكون قادراً على فهم الخطوات التالية ويحفظها في عقله.

  1. يرغب في مشاهدتكِ داخل الحمام:

من الطبيعي أن يطلب الطفل الدخول معكِ أو مع والده إلى الحمام، فكثير من الأطفال لا يرغبون في فعل شيء جديد إلا بعد رؤية الأب والأم يفعلونه بأنفسهم، فاستعدي لذلك.

  1. يرغب في الاستقلالية:

هل وصلتِ إلى مرحلة يطلب فيها طفلكِ فعل كل شيء بنفسه، إن كنتِ في هذه المرحلة، فعليكِ استغلالها جيداً، والبدء في التدريب على دخول الحمام، إذا كان طفلكِ يسعى للاستقلالية فلن تستغرق مرحلة خلع الحفاضة إلا وقتاً قليلاً للغاية.

  1. يستطيع خلع ملابسه:

عندما يستطيع الطفل خلع ملابسة السفلية بمفرده، ابدئي فوراً في تقديم النونية إليه، فإذا كان قادراً على الذهاب سريعاً إلى الحمام وخلع ملابسه والجلوس، فليس هناك مبرراً لتأجيل بدء التدريب.

  1. يستطيع الجلوس والقيام بمفرده:

المهارات الحركية مهمة أيضاً في مرحلة التدريب على الحمام، فعندما يكون الطفل قادرًا على الجلوس على الكرسي والنزول بمفرده، فهذه علامة مباشرة على إمكانية البدء في الجلوس على النونية.

اخترنا لك