Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عدم تنظيف وطهي الأرز بطريقة صحيحة يؤدي للإصابة بالسرطان!!!

يعتبر الأرز وجبة رئيسية في العديد من المطابخ الغربية والشرقية، حيث يتم تحضيره بسرعة وبسهولة، كما أن له فوائد كثيرة، إلا أن أخصائية تغذية حذرت من مخاطر تناوله، فقد نقل موقع “بيزنس إنسايدر” عن أخصائية الطب الوقائي في “كليفلاند كلينيك” والخبيرة في علم التغذية، روكسان سوكول، قولها إن الأرز غالباً ما يجرد من فوائده وقيمته الغذائية بعد طبخه.

وأوضحت سوكول أن الأرز كان مصدر قلقها الغذائي الرئيس طيلة السنوات الماضية، مضيفة أن “الكربوهيدرات الموجودة في الأرز مرتبطة بالبدانة وبزيادة الوزن”. وتابعت “كما أن الأرز الأبيض بعد تصنيعه أو طبخه يفقد كل مكوناته المهمة مثل البروتين والألياف والفيتامينات”.

ونصحت الأخصائية الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن بالتوقف “حالاً” عن تناول الأرز الأبيض، مقترحة عليهم أطعمة أخرى مثل القمح الكامل والأرز البني. وكانت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية حذرت هي الأخرى من بعض أضرار الأرز، حيث قالت في أحد تقاريرها إن الأرز يحتوي على مكوّن الزرنيخ السام. والزرنيخ عبارة عن مادة كيميائية توجد في الأرض وفي الماء ويمتصها الأرز.

لذا نبه خبراء في الصحة، إلى أن طهي الأرز بطرق غير سليمة، يعرض صحة المستهلكين لمخاطر جمة قد تصل حد الإصابة بمرض السرطان. وبحسب ما نقلته صحيفة “تلغراف” البريطانية، فإن الباحثين ينصحون بإضافة قدر كبير من الماء إلى الأرز لدى طهيه، أو نقعه ليلة كاملة، بغرض تخليصه من مكون “الزرنيخي السام”.

وينصح الباحثون بالإكثار من الماء، حرصاً على تفادي مواد كيماوية قد تظل عالقة في الأرز جراء زراعته في أرض استخدمت بها مكونات صناعية ومبيدات سامة. واحتار الباحثون، على مدى أعوام طويلة، في معرفة ما إذا كان مستوى المادة “الزرنيخية” في حبوب الأرز آمناً، ولا ينذر من يتناولونه بمتاعب صحية.

ومهما تعددت الآراء بهذا الشأن فلا يمكن إغفال أن الزرنيخ يعد مكوناً كيماوياً ساماً، شديد الخطورة، ومن شأن التعرض المزمن له، أن يؤدي إلى أمراض القلب والسكري والسرطان.

ولقد أجرى الباحث في جامعة كوين ببلفاست، آندي ميهارغ، تجربة على ثلاث طرق لطهي الأرز فوجد أن أكثرها أماناً، تلك التي تقوم بنقعه ليلة كاملة في الماء، إذ وجد أن نسبة  المكون السام فيه تتراجع بـ80 في المئة.

لذلك ينصح الخبراء بتنظيف الأرز جيداً، ثم نقعه في الماء ليلة كاملة، قبل طهيه في اليوم التالي داخل منسوب مرتفع من الماء مع قليل من الملح، ويفضل أن يتم طهي الأرز تحت حرارة منخفضة، لمدة تتراوح بين 10 و15 دقيقة، مع عدم نزع الغطاء عن الطنجرة.

اخترنا لك