Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عمرو دياب ينفي الاتهامات ويعترف.. لست شخصا مغرورا وعشت الفقر والانطواء

من أكبر الأسرار التي كشف عنها الهضبة عمرو دياب لأول مرة في حياته لجمهوره، في رده على كل من اتهمه بأنه شخص مصاب بالغرور، يكمن في أنه عاش الفقر والانطواء، وحقق نجومية وشهرة لم يكن ينتظرها أو يتوقعها في يوما ما، ومازال ينتابه شعور غريب قبل إحيائه لأي حفل فني.

لم يتردد النجم المصري عمرو دياب، في الرد بطريقته الخاصة على اتهامه بالغرور، وجاء ذلك الرد في فيديو يمكن وصفه بالنادر له في أحد اللقاءات التلفزيونية، وأفشى عبره سرا كان مجهولا من طرف الجمهور من قبل، وتعلق الأمر بتفاصيل تتعلق بعائلته قبل اقتحامه عالم الفن، وبلوغه فيما بعد الكثير من الشهرة والنجومية

واعترف الهضبة عمرو دياب في هذا الفيديو، أنه لم يكن يوما شخصا مغرورا ولكنه يرى بأنه انطوائي، وأرجع سبب ذلك إلى تجربته الفنية التي يعتقد بأنها كانت نوعا ما غريبة جدًا، على خلفية أنه شخص نشأ في أسرة فقيرة جدًا، بل ولا تمتلك أي شيء، وفجأة وجد نفسه في قمة الشهرة والنجومية، والتي يرى بأنها فاقت طموحاته، على اعتبار أنه لم يتوقع يوما أن يصل إلى ما قفز إليه من مجد الشهرة وثروة المال.

وإن كان والد عمرو دياب موظفا كبيرا لكنه لم يكن ثريا، لذا أكد الهضبة بأنه جاء من بيئة مختلفة عن القاهرة وبيروت، في إشارة منه إلى أنه لم يولد لا في قصر ولم يكن ينعم من قبل بالثراء.

ومن الأسرار التي ربما يجهلها عنه متابعوه، أنه قبل كل حفل يحبس أنفاسه شعور غريب بأن الجمهور سيغيب عن حفله رغم أنه نجم كبير، لذا يضطر إلى غلق الغرفة على نفسه ورفع سماعة الهاتف، كي لا يتكلم مع أي شخص، وبالتالي يتحول إلى شخص انطوائي.

اخترنا لك