Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عمرو يوسف يدافع عن نفسه بعد اعتدائه بالضرب المبرح على أحد العمال

بعد أن توعد كل من نشر خبر اعتقاله وزوجته بتهمة حيازة المخدرات، بدعوى قضائية، عاد الفنان “عمرو يوسف” ليشغل مواقع التواصل الاجتماعي بخبر اعتدائه بالضرب المبرح على أحد العاملين بمهرجان الجونة السينمائي، بعد أن التقط له صورة وهو في وضع وصف بــ “غير المحترم.”

وانتقد أحد الصحفيين الذي يحضر لتغطية فعاليات المهرجان، طريقة الضرب والرفس بدون رحمة، التي اعتمدها “عمرو يوسف” في تعامله مع الموقف، في وقت كان بإمكانه أن يلزم العامل بمسح الصورة على الفور دون التوقيع على مشهد يسيء لسمعته ومكانته كواحد من الأسماء التي باتت ترسم لنفسها مكاناً مهماً بخارطة السينما والتلفزيون.

وكتب أحد الاعلاميين على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أن الفنان “عمرو يوسف” اعتدى على أحد عمال مهرجان الجونة السينمائي، بعد أن التقط الأخير صورة له على طريقة “السيلفي” وهو يجلس بصحبة زوجته الفنانة “كندة علوش”، أمام طاولة وضعت عليها مجموعة من المشروبات الكحولية، وبجوارهما الفنانات “يسرا اللوزي”، “إنجي المقدم”، و”صبا مبارك”، دون الحصول على إذن منهم.

من جهته دافع “عمرو” على أسلوبه في الرد على ملتقط الصورة، معتبراً ردة فعله طبيعية تجاه شخص كان يلتقط صورة لأهداف غير بريئة، أو كما وصفها “في الخباثة”.

ويحدث أن يمارس العديد من الفنانين حياتهم بشكل طبيعي أمام الملأ، لكن يرفضون أن تلتقط أو تنشر لهم صوراً حفاظاً على سمعتهم أمام الجمهور، وهو الشيء الذي انتقده العديد من المعلقين على واقعة الاعتداء، معتبرين أن الفنان كان بإمكانه الجلوس برفقة زوجته وزملائه في مكان مغلق ويشرب الخمور وكل ما تشتهي النفس بعيداً عن أعين العامة.

اخترنا لك