Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فاكهة القشطة.. الفاكهة المعجزة

فاكهة القشطة واسمها Annona sp فاكهة ترجع أصولها للمناطق الإستوائية، وكثير من الناس قد لا يعرفها أو لم يسمع عنها من قبل، وآخرون يترددون في تناولها لاحتوائها على بذور كبيرة نوعا ما مما يمنع الاستمتاع بها كفاكهة، وهناك العديد من المسميات لهذه الفاكهة ففي بعض البلدان يطلق عليها مسمى الأناناس أو السفرجل الهندي ولها قشرة حرشفية لها أيضا فوائد علاجية جمة.

وبالرغم من عدم انتشار استخدام تلك الفاكهة وندرتها إلا أن البحوث التي أجريت مؤخرا أثبتت قوة وفعالية تلك الفاكهة في محاربة تكون الخلايا السرطانية بشكل أذهل العلماء، فتلك الفاكهة تحتوي على مواد خاصة جدا منها البوليفينول ومضادات الأكسدة الأخرى مثل أسيتوجينيز، أنكاتاسين، أنوكاتالين، أنوموريسين، حمض اللينولينك وهي عناصر تساعد في الحفاظ علي اللياقة البدنية وتحسين مناعة الجسم ضد الأمراض وتعمل على مقاومة تكون الجذور الحرة وتحولها لخلايا سرطانية، وهي تفيد بشكل كبير لتجنب الإصابة بسرطان البروستاتا والثدي وسرطان البنكرياس والقولون والرئة.

إن تلك الفاكهة تعد بالفعل كنز صحي مغفول عنه، وهي محملة بالعناصر الحيوية لصحة الجسم فهي تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات الأساسية مثل فيتامين C وفيتامين B6 وB1 وكذلك B2 لذا فهي تعمل على رفع مناعة الجسم بشكل كبير وتدعم صحة الشخص بشكل عام، بالإضافة لاحتوائها على الأحماض الأمينية وحمض الأسكوربيك، الكالسيوم، الكربوهيدرات، الحديد، الفوسفور، الثيامين، الألياف، الريبوفلافين، والبوتاسيوم والتي تمنع تكون الطفيليات داخل الجسم وتقي من الإصابة بهشاشة العظام.

وبالرغم من اسمها إلا أنها تحتوي على كمية ضئيلة جدا من الدهون فـ 100جرام من تلك الفاكهة لا يحتوى سوى على 0.3 جرام فقط من الدهون لذا فهي لا تتسبب أبدا في زيادة الوزن أو اكتساب سعرات حرارية إضافية. إنها تسحق وبجدارة أن تسمى بالفاكهة المعجزة فهي سر إلهي للتشافي والصحة والعلاج.

 

 

اخترنا لك