Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فك شيفرة بعض تصرفات الأطفال الغريبة

من الضروري فهم شخصية الطفل بشكل مبكر، لأنها ستكون الأساس الذي ينطلق منه الأهل من أجل تنمية نقاط القوة والعمل على نقاط الضعف، كما أنه حين يتم فهم الأسباب الكامنة خلف تصرفاته فإننا سنخلق علاقة قوية بيننا وبينه.

فالطفل قد يكون له رأيه المغاير وقد يملك وجهة نظر مغايرة وعليه تبدأ التصرفات التي قد يعتبرها البعض غريبة وتتحول مرحلة الأمومة أو الأبوة إلى صراع و معاناة.

فك شيفرة بعض تصرفات الأطفال… وما هي الأسباب الكامنة ورائها؟

  • يتناول نوعاً واحداً من الأطعمة

تناول نوعاً واحداً فقط من الطعام عادة يكون خلال المراحل العمرية الأولى، ثم لاحقاً يتطور ليكون محصوراً بنوعين أو ثلاثة لا أكثر.

وبشكل عام ما على الأهل معرفته هو أنه من وجهة نظرهم التنوع يجعل الحياة أجمل ولكن من وجهة نظر الطفل التنوع غير مريح على الإطلاق، فالأطفال ينشدون الراحة وتناول ما يعرفونه يجعلهم يشعرون بالراحة، وفي الواقع كلما حاول الأهل التنويع في النظام الغذائي للطفل كلما ركز هو أكثر على النوع الوحيد الذي يريده.

  • متذمر من الطراز الأول

بعد تعلمه الكلام قد يتحول من طفل ينطق بأكثر العبارات ظرافة الى إسطوانة من التذمر المستمر حول كل شيء، وفي الواقع يحاول طفلك أن يخبرك بأنه يشعر بالعجز ولا يمكنه التأقلم مع الوضع الذي يتذمر حوله، كما أنه لا يعرف كيف يترجم ما يشعر به ولا يعرف كيف يطلب منكم المساعدة وبالتالي يتذمر على أمل أن تكتشفوا مشكلته وتقومون بمساعدته.

  • يرفض القيام بأمور كان يعشقها بالأمس

فجأة ومن دون سابق إنذار بات يرفض القيام ببعض النشاطات أو الأمور التي كان يعشقها بالأمس. مثلاً طفلك يعشق الاستحمام ويمضي وقتاً طويلاً تحت الماء وهو يستمتع بذلك بشكل كبير جداً، ولكن هذا كان بالأمس أما اليوم فهو يبكي ويصرخ ويرفض دخول الحمام لأنه اصبح يكره الاستحمام. 

  • يتصرف كرجل الكهف

يبصق، يخدش ، يضع إصبعه في أنفه، يضع الطعام في شعره، يبدأ بالصراخ بشكل مفاجئ من دون سبب بغض النظر عن مكان تواجدكم، باختصار هو يتصرف كما لو كان رجل كهف، وما على الأهل معرفته هو أن حياة الطفل محصورة بالجزء الأيمن من الدماغ وهو الجزء المندفع والعاطفي وغير اللفظي وبالتالي فهو  دائماً غير منطقي، غير صبور، مندفع وغريب الأطوار، وهذا طبيعي تماماً.

  • يتبول في كل مكان

فجأة تدوس على بقعة رطبة لتعود وتكتشف لاحقاً بأنه بول وبأن طفلك تبول في غرفة النوم ، أو على الكنبة أو داخل حقيبتك أو في أي مكان آخر باستثناء الحمام، وردة الفعل الأولية ستكون الصراخ والتأنيب والاستغراب حول سبب قيامه بهذه الفعلة الغريبة، إلا أنه يختبر ويكتشف مافعله، حيث أن هدفة كان معرفة ما الذي سيحدث أو الشعور الذي سينجم عن هذه الفعلة أو تلك.

  • يضع الأشياء في أنفه.. وفي أماكن أخرى

الأطفال لديهم فضول كبير لمعرفة ما الذي يتناسب مع هذا الشيء أو ذاك ولذلك فإن غالبية ألعاب الأطفال هي مطابقة الأشكال في الاماكن المخصصة لها. مما لا شك فيه طفلك لا يقوم بذلك من أجل إثارة غضبك بل لأنه يشعر بالفضول.. فهل ستتسع الخرزة داخل أذنه.. هل سيدخل القلم داخل أنفه ؟ التصرفات هذه يمكنها أن تلحق الأضرار بالطفل لذلك من الاهمية بمكان شرح وظائف الفتحات الموجودة في الجسم له.

  • يصدر أصوات الحيوانات.. طوال الوقت

في حال كان في الثالثة أو الرابعة من عمره، فهو يقلد الحيوانات المفضلة لديه، ولكن في حال كان أكبر سناً فهو يقوم بذلك ليحاول لفت النظر اليه أو كسب بعض المكانة عند الآخرين من خلال حثهم على الضحك.

  • التعري في أماكن عامة

الأطفال لا يملكون الوعي الكافي حول خصوصية الجسد وعليه فإن شعروا بالحر سيخلعون ملابسهم،  وإن كانوا يشعرون بعدم الراحة بسبب الملابس فسيخلعونها.

وفي المقابل قد يكون الأمر استعراضاً لشيء يفتخر به كسرواله الداخلي الجميل، المشكلة هنا سببها أن الطفل يشعر بحاجة لإثبات تفوقه على غيره، الذي قد يكون الوالد نفسه أو الوالدة أو حتى الرفاق.

اخترنا لك