لا تنام قبل الملكة… ولا تلتقط صور السيلفي قائمة ممنوعات يفرضها الزواج الملكي على ميغان ماركل

ربما يحسدها الملايين من الفتيات في كل أنحاء العالم، والحديث هنا عن دوقة ساسكس الجديدة ميغان ماركل زوجة الأمير هاري.

الحسد هنا له مبرراته، فلم يكن في مخيلة الفتاة الأمريكية التي تختلط عروقها بالدماء المكسيكية والأفريقية أنها ستكون أحد أفراد الأسرة الملكية في بريطانيا العظمى.

على أية حال ربما تشعر ماركل بالحنين الى الماضي على الأقل خلال بعض لحظات حياتها الملكية الصارمة.

فالزواج من الأمير هاري سوف يمنعها من بعض حقوقها التي كانت تمارسها بمنتهى الحرية ودون وجود أي قيود عليها.

فقبل الزواج كان لها مطلق الحرية في الخروج من منزلها والتحدث مع الجميع وارتداء ما يروق لها من الملابس، وكذلك استخدام ما يحلو لها من أدوات الماكياج ومنتجات التجميل، لكن كل ذلك أسدل عليه الستار بعد زواجها من الأمير هاري. مثلها في ذلك مثل بقية أفراد الأسرة الملكية، فقد خضعت ماركل لبعض المحاذير التي ينبغي عليها التقيد بها بمجرد توقيع عقد الزواج يوم السبت الماضي.

بدورها ألقت صحيفة “The Sun ” الأمريكية الضوء على الموضوع مشيرة الى أن ميغان ماركل لن يكون لها مطلق الحرية في كافة تصرفاتها، وعليها أن تتعامل بناءا على قواعد حياتها الجديدة.

ورصدت الصحيفة ل 6 محاذير لتدخل حياة ميغان ماركل بعد الزواج الملكي ومنها:

ممنوع الخروج بمفردها. بمجرد زواجها من الأمير هاري، تم تعيين طاقم من الحراسة المشددة يرافق ميغان ماركل أينما ذهبت، هذا الطاقم لا يفارقها أبدا بمجرد الخروج من بوابة القصر وحين العودة من جديد.

ممنوع استخدام ألوان الأظافر الداكنة والفاقعة أيضا – طبقا للبروتوكول الملكي الانجليزي فإن طلاء الأظافربالألوان الداكنة أو الفاقعة يعتبر خروجا عن الأداب الملكية. كما أنه من غير اللائق أيضا استخدام الأظافر الصناعية، فكل هذه الممارسات ممنوعة تماما. في المناسبات يمكن لنساء الأسرة المالكة طلاء أظافرهن بألون البشرة والتدرجات القريبة منها فقط.

ممنوع التصويت في الانتخابات – بمجرد زواجها من الأمير هاري، أصبحت ميغان ماركل مواطنة بريطانية. وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لا يحق لها التصويت في أي انتخابات تتم داخل بريطانيا. ليس هناك نص قانوني يمنعها من هذا الحق، لكن الأعراف الملكية تفرض عليها ذلك، وبناء على ما تقدم فإن تصويتها في الانتخابات يعتبر غير دستوري.

ممنوع استخدام مواقع التواصل الاجتماعي – قبل زواجها من الأمير هاري بأشهر قليلة اختفت جميع الصفحات الخاصة بميغان ماركل من كل مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبر المتابعون أن ذلك أمرا طبيعيا خاصة مع اقتراب موعد الزفاف الملكي. وقد وصل عدد متابعي ماركل على صفحتها بموقع انستجرام الى 3 مليون متابع، على أية حال فقد تم حذف الصفحة. وكل من يريد متابعة أخبار ميغان ماركل لن يستطيع ذلك إلا من خلال الصفحة الرسمية للقصر الملكي على موقع انستغرام.

ممنوع التقاط صور السيلفي – كممثلة أمريكية كان على ميغان ماركل التقاط العديد من صور السيلفي مع معجبيها لعشرات المرات طوال اليوم، بعد الزواج الملكي مطلوب منها أن ترفض أي طلب لالتقاط صور السيلفي، ويعتبر ذلك بمثابة الأمر الملكي واجب التنفيذ.

ممنوع النوم قبل الملكة – قاعدة ملكية أخرى سوف يكون على ماركل التقيد بها مثل بقية أفراد العائلة. يعتبر البروتوكول الملكي أن جميع من يشاركون الملكة المعيشة في القصر مجرد ضيوف، وبحسب الآداب الملكية لا ينبغي للضيف الذهاب الى فراشه والخلود للنوم قبل الملكة. ومن غير اللائق نوم أفراد الأسرة الملكية خلال سهر الملكة.

بعد كل هذه المحاذير نعتقد بأن هذه المرأة تستحق الشفقة قبل الحسد.

اخترنا لك