Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

قصة زواج شادية من الشيخ الشعراوي بدأت في المصعد

صرح نقيب الممثلين الفنان أشرف زكي أن الفنانة القديرة شادية ترقد حاليا في العناية المركزة بمستشفى الجلاء العسكري.

وإذا رجعنا بالذاكرة لبضع سنوات سوف نتوقف في محطات مذهلة شكلت نجمة أحبها الجمهور قبل وبعد الاعتزال.

قالت عنها أم كلثوم ” شادية صاحبة صوت جميل، سليم، متسق النسب والأبعاد، مشرق، لطيف الأداء يتميز بشحنة عالية من الأحاسيس، وبصوتها فيض سخي من الحنان، وشادية واحدة من أحب الأصوات الى نفسي” أما العندليب الأسمر فقد صرح بأنها الممثلة والمغنية المفضلة لديه، وقد أكد الأديب العالمي نجيب محفوظ أن شادية استطاعت أن تنقل سطوره المكتوبة إلى المشاهد عبر السينما ببراعة ودقة متناهية، وصرح محفوظ أنه تنبأ لها بحصولها على جائزة “الأوسكار” عندما شاهدها في بدايتها بفيلم “المرأة المجهولة”.

تربعت شادية على عرش قلوب الجماهير لسنوات طويلة، كما كانت نجمة الشباك الأولى خلال هذه السنوات.

وبعد الشهرة والنجومية والأموال تبدأ مرحلة جديدة في حياة الفنانة فاطمة شاكر أو شادية.

فعندما توفي الوالد ثم عقب ذلك يتوفى الأخوين طاهر ومحمد، تدخل الدلوعة في حالة من الاكتئاب، نصحها الأصدقاء والمقربون بالاندماج في العمل، وبناءا على ذلك شاركت في العديد من الأفلام التي عززت من شهرتها بالعالم العربي، لكنها كانت تشعر بالضيق النفسي، للخروج من هذه الحالة قررت الذهاب للحج وهي مترددة في موضوع الاعتزال وتطليق الفن.

في مكة المكرمة تدخل شادية إلى المصعد لتجد الامام الشعراوي في وجهها، لم يكن يعرفها ولكنها كانت تعرفه جيدا، بادرت بسؤاله “ربنا بيغفر الذنوب؟”

فأجابها الرجل بأن الله يغفر الذنوب جميعا إلا الشرك به فهو التواب الرحيم. عندما عادت من رحلتها زارت الشيخ الشعراوي في منزله وخرجت من عنده معلنة نبأ الاعتزال عن الفن تماما.

ارتدت الحجاب بعد ذلك وأنشأت العديد من المشروعات الخيرية. أشاع البعض وقتها أنها تزوجت من الشعراوي وعندما سئل عن ذلك رد قائلا “هذا شرف لا أدعيه”.

في مهرجان القاهرة السينمائي وقع الاختيار على الفنانة شادية كي تكون ضمن المكرمين، توقع النقاد والجمهور حضور نجمتهم المفضلة ومشاهدتها في هذا المحفل من جديد، بل توقع البعض أنها ستحضر بدون حجابها كاشفة عن شعرها، بدورها اتصلت الفنانة شادية بالشيخ الشعراوي لتسأله عن رأيه فرد بكلمته المشهوره” لا تعكري اللبن الصافي”. وبناء على ذلك رفضت الحضور.

اليوم ترقد الفنانة شادية في غرفة العناية المركزة في محطة متأخرة من حياتها العامرة بالأحداث. تعرف على معلومات غريبة عن الدلوعة شادية

اخترنا لك