كلماتك تصنع واقعك

الكلمة التي ينطقها الإنسان سواء بصوت مرتفع أو حتى إن كانت همسا للنفس لها من القوة والتأثير ما لا يتخيله الكثيرون، ولا نبالغ حين نقول: “أن كلماتنا تصنع واقعنا”، فالكلمة ما هي إلا ترجمة لما يدور في عقلك من أفكار، وبما تحمله داخل نفسك من معتقدات راسخة ترسم لك خط حياتك.

لذا فإن من المفيد جدا في شأن تطوير الذات والسير نحو حياة ناجحة أكثر إيجابية أن نتأمل ونراجع كلماتنا التي قد تسقط منا سهوا دون أن ندري ولكن قوة تأثيرها نراها مترجمة في واقعنا وفقا لقانون الجذب الكوني.

فما تركز عليه سوف تجذبه، وبإمكانك أن تجرب ذلك الأمر بشكل عملي وسوف تدهش من سرعة تلقي النتائج، ابدأ من لحظة استيقاظك من النوم بالحمد والشكر على تمام الصحة والعافية، وحدث نفسك بأحاديث وأفكار أيجابية بصوت مرتفع، عدد النعم وحدث نفسك أنك اليوم سوف تتلقي أحداثا جميلة، وأنك مستعد لاستقبال الهدايا الربانية كررها وأنت مبتسم متفائل على هيئة دعاء لله كررها مرارا وتكرار قبل النهوض من السرير لأن تلك الجمل سوف تصنع لك يوما مليئا بالبهجة.

استمتع بكل لحظة وكل فعل صغير تقوم به وأنت تحتسي القهوة وأنت تأخذ حمامك الصباحي وأنت ذاهب للعمل، استشعر النعمة وعيش الاستمتاع والبهجة وأدخل نفسك في دائرة الامتنان لله سبحانه وأدي كل ما عليك وأنت مستمتع به، مهما كانت حجم المشاكل التي تواجهك حاول أن تقرأ من خلالها الرسالة الربانية المبطنة والإشارات الكونية، وسوف تتغير نظرتك تماما لتلك المشاكل لأنك سوف تجدها منحا ربانية تفتح لك بابا جديدا من الوعي والتفكير.

ولا تنس تكرار جمل الحماس وعبارات الامتنان والشكر طوال يومك عش بتلك التفاصيل واستمر عليها بشكل يومي، وسوف تتفاجئ بأن كل ما يجول بخاطرك من خير سوف تجده حاضرا أمامك بأسرع مما كنت تتخيل.

اخترنا لك