Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيد النسا بين طليقة ترامب وزوجته

خلال أحد البرامج التلفزيونية مزحت مطلقة الرئيس الأمريكي إيفانا ترامب وذكرت أنها سيدة أمريكا الأولى.

كانت إيفانا تتحدث إلى شبكة “إي بي سي” الأمريكية حيث كان الهدف الترويج لكتابها الجديد، وهذا الكتاب عبارة عن مذكرات إيفانا وزواجها من ترامب وكيفية العناية بأطفالهما.

ومن المعروف أن هذا الزواج استمر 15 عاما، حيث بدأ عام 1977 وانتهى عام 1992، كما أثمر الزواج الأول عن ثلاثة أبناء وهم ترامب جونيور وإيريك وإيفانكا والتي أصبحت مستشارة أبيها بعد ذلك.

وصرحت إيفانا بأنها تستحق لقب “السيدة الأولى” لأنها تزوجت الرئيس الأمريكي أولا.

بدورها أثارت هذه التصريحات غضب السيدة ميلانيا زوجة الرئيس الأمريكي الحالية وجاء الرد على هذه التصريحات قويا.

وقالت ستيفاني غريشام “المتحدثة الرسمية للسيدة ميلانيا ترامب” أن هناك سيدة أولى واحدة فقط وبالتأكيد ليست إيفانا، فلا مجال لوجود امرأتين تحملان نفس الصفة.

كما أكدت المتحدثة الرسمية أن “السيدة الأولى ميلانيا ترامب جعلت البيت الأول منزلا لابنها “بارون” وزوجها ترامب.

إنها تحب الحياة في واشنطن وفخورة بدورها كسيدة أولى للولايات المتحدة، كما أنها تخطط لاستخدام موقعها لخدمة الأطفال وليس لبيع الكتب.” وهذه العبارة الأخيرة تشير إلى استغلال مطلقة ترامب لموقعها كمطلقة سابقة كي تروج لبيع كتبها.

اخترنا لك