Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيف تستعد المرأة لاستقبال شهر رمضان

يختلف شهر رمضان عن بقية شهور السنة كلها  لانه يمتاز بخصوصيته وروحانيته المتميزة ويتفق جميع مسلمي العالم على انه شهر المودة والرحمة والتقوى والعبادات للتقرب الى الله وبالرغم من هذا الاتفاق العالمي على خصوصيته وتميزه  الا ان استعدادات البعض لاستقباله تختلف

من بيت الى اخر … كيف تستعد النساء من مختلف الاطياف “شهر رمضان” في الكويت وما هو الشيىء المشترك بينهن في هذا الشهر الكريم

نسجل اجابات من التقت بهن اليقظة من النساء …

البداية كانت مع فاطمة شعيب:

الاستعدادات لاستقبال الشهر الكريم يبدأ من شهر شعبان واحيانا ما قبله لان كل ربة بيت قد يكون لها متطلبات واحتياجات تختص بهذا الشهر الذي ننتظره من العام الى العام وبالنسبة لي فانا اول شيىء اقوم به لاستقبال الشهر الكريم  هو تحضير وشراء الدراعات التي سارتديها طيلة ايام الغبقات والسهرات الرمضانيه الاسرية الجميلة وكذلك اجهز القرقيعان لان لا رمضان دون صيحة الاولاد والبنات وفرحتهم بالقرقيعان وقبيل رمضان باسبوعين اقوم بشراء المواد الغذائية وتحضيرها واحرص على ان يكون الاسد منها لصالح المجاملة وتوزيع الاطباق على الجيران وكذلك التوزيع كصدقة على الفقراء والمحتاجين

هناء الشراح:

ما اقوم به من استعدادات لاستقبال شهر رمضان الكريم له طقوس غير تقليديه تفرضها طبيعة الشهر المبارك واولها الاستعدادات للعزومات واللقاءات العائليه والحرص على ان يكون لدينا بشكل دائم ضيوف على الافطار نسعد بجمعتهم والافطار معهم مثل الاهل والاقرباء لذا تكون اولى استعدادتي هي شراء الدراعات المناسبة وخاصة دراعات ليالي القرقيعان ولكوني موظفه فانا اقوم بصناعة العديد من انواع الاطعمة ووضعها بالفريزر لتكون جاهزة وبمتناول يدي يوميا واحرص على صناعة الكمية الكافيه لحاجتي طيلة الشهر بالاضافة على حرصي على ان يكون لعمل الخير من توزيع الاكل للمحتاجين جزء من روتين يومي قيل الافطار حيث اعد الاطباق واوزعها  وهناك اطباقا اعدها للجيران والاقرباء فليس من المعقول ان يردني طبقا ما من الجيران واعيد اليهم الطبق خاليا وهذا ما اعتدنا عليه في الكويت وفي النهاية اقول للجميع كل رمضان والجميع بخير

اخترنا لك