لا تتدخلي لإنهاء الشجار بين أبنائك ل3 أسباب

أصبحت المشاجرات اليومية بين أطفالك أمر طبيعي اعتادت كل أم عليه، إلا أن أوقات توتر أو تعب الأهل يتم التعامل مع هذه المشاجرات بطرق مختلفة فمنهم من يعامل أطفالهم بلا مبالاة ومنهم من يلجأ إلى معاقبتهم لكن مع تركهم من دون توجيه وآخرون يتعاملون مع سلوكيات الأطفال هذه بحكمة وصبر ووعي مستخدمين الحوار البنّاء معهم.

إلا أننا اليوم سنخبرك بأن عدم التدخل للحد من الشجار وإنهائه هو الأسلوب الأمثل للتعاطي في هذه الظروف وينطوي على فوائد عدة لا بدّ أن تطلعي عليها:

صحيح أن خلافات الأطفال ومشاجراتهم تخلق جوًا من التوتر في المنزل وقد يؤدي التمادي بها الى إلحاق الأذى بهم لكن ما قد لا تعلمينه عن هذه المواقف أنها وعلى الرغم من مظهرها السلبي تخلق جواً من الألفة وتعمل على توطيد العلاقة بين أطفالك، والعلاقة الوطيدة بينهم ليست إلا مزيجاً من الصراخ والشجار والتصالح والحب واللعب مع بعضهم من جديد.

عليك كأم أن تمنحي فرصة لأطفالك للشجار ولو قليلاً لكن ليس في حالة استخدم العنف خلال هذا الخلاف فهذه الأوقات تجعل طفلك يكتسب مهارات اجتماعية كالتفاوض وحل المشكلات فضلاً عن إدراك حقوقهم وجعلهم يشعرون مع الآخرين كذلك.

قمع طفلك من تفريغ ما في داخله يجعله يقوم بصب كل الطاقة السلبية في أمور أخرى، لذلك راقبي أولادك بحذر.

اخترنا لك