يبعدا عنه القلق والعصبية ….لا تحرمي طفلك من الحضن والعناق

احتضان الوالدين لطفلهما والإحساس به واللمس على كتفه ليس بالشيء العابر أبداً، بل له تأثير كبير على ذكاء الطفل ونموه الطبيعي وتعزيز ثقته بنفسه‏، فلا تحرمي طفلك من حضنك أبداً، حتى ينمو سوياً، ومن خلال السطور التالية ستعلمين مدى أهمية احتضان الطفل وانعكاس ذلك على سلامته النفسية والجسدية.

  • الاحتضان لتبديد القلق والعصبية

يعد احتضان الأطفال من أهم الوسائل لنقل المشاعر الصادقة من الوالدين إلى الطفل من خلال العواطف الأبوية المفعمة بالحب والحنان، وذلك يكون كالشحنة العاطفية التي تعطي الطفل الطاقة النفسية اللازمة لحياة صحية، فالاحتضان يولّد الراحة النفسية المطلقة حيث تخفف العصبية والقلق النفسي والإحساس بالألم‏.‏

  • العناق يزيد المناعة

احتضان الأطفال يرفع مستوى الأوكسجين لديهم ويعالج العصبية والغضب التي يعاني منها بعضهم، ما يمنح الطفل الهدوء والاستقرار والسعادة، كما أنّ عناق الأهل يزيد من قوة المناعة عند الطفل ويساهم في تحقيق عملية التوازن في جهازه العصبي.

  • الاحتضان لتعميق شعور الانتماء

يلعب التواصل الجسدي بين الأبوين والطفل دوراً فعالاً لتعزيز الشعور بالانتماء إلى العائلة والمجتمع والتخفيف من الانطوائية، ولا تتوقف أهمية احتضان الطفل على مرحلة الطفولة فحسب، بل أن الشخص الذي يتمتع بقدر كبير من حنان الأبوين في طفولته يتمتع بمشاعر فياضة ويميل لتوزيع مشاعر الحب في شبابه.

اخترنا لك