Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لا توجد أطعمة ممنوعة في أنظمة الريجيم

سوف يندهش الكثيرون حين يقول المختصين في عالم التغذية أنه لا يوجد طعام يتم منعه خلال النظام الغذائي الصحي ولكن ما يقومون به هو تعديل الكمية ومعرفة الحصص والكميات المسموح للشخص تناولها من كافة المجموعات الغذائية طوال اليوم، وسنتطرق لما يقصده الخبراء في السطور التالية

– هناك اعتقاد سائد أن الأرز يجب أن يمنع أثناء فترة الريجيم وهذا غير صحيح على الإطلاق فالحرمان ليس مطلوبًا لأنه يعرض الشخص للملل وفي الوقت ذاته ماذا سيفعل حين يتوقف عن النظام الغذائي، فالأرز مثله مثل أي نوع آخر من النشويات يمكن للشخص أن يتناوله على مدار اليوم كالتوست أو أي نشويات أخرى المهم أن يعرف الشخص مقدار الحصة المسموح له بها، فلو افترضنا أن الشخص يحب الأرز لا يجبرره خبير التغذية على تناول التوست مثلا وهو لا يحبه، فإذا التزم أسبوع فلن يستطيع المواصلة، فهذا ليس منطقيا ومقدار 3 ملاعق أرز كبيرة تساوى شريحة توست واحدة فهناك بدائل يمكن الاختيار من بينها في كل مجموعة غذائية.

– يمكن للشخص تناول البطاطس والذرة أثناء الريجيم أيضا فهما يدخلان كذلك في جملة مجموعة النشويات وليس الخضراوات كما يعتقد البعض، ويمكن استبدال حصة الأرز أو الخبز بمقدار الحصص المساوية من البطاطس أو الذرة أو المعكرونة، لأن الجسم يحتاج لعدد حصص يومية من النشويات يمكنه الحصول عليها من أي هذا البدائل والخيارات التي يحبها الشخص ويفضلها وبالتالي يكون قد تجنب الحرمان وفي الوقت ذاته استطاع أن يتناول ما يتناوله من طعام من حواضر ما يطهى في البيت، وهذا يضمن استمرار الشخص في النظام الغذائي الصحي طوال حياته المهم أن يكتفي بأخذ ما يحدده له أخصائي التغذية من حصص تتناسب مع احتياجه.

– يقوم أخصائي التغذية بعمل النظام الغذائي لكل شخص على حدة بما يتناسب مع حالته الصحية ومزاجيته وحبه للأطعمه وموافقته على النظام وفقا لنظام حياته، وإعطائه البدائل الكافية التي تناسبه فكل أنواع الطعام يمكن أن يتناولها حسب ما يرغب.

اخترنا لك