Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

متى تفرح وتتباهى المرأة بالطلاق؟

يعتبر الطلاق في الواقع ألمٌ كبير للمرأة، إلا أن الموضة أصبحت تباهي بعض النساء بطلاقهن، فهل يعتبر هذا التباهي حقيقي؟         

  • التباهي غير صادق، فلا يمكن لامرأة تتألم أن تُبدي عكس ما تشعر.
  • هذا التباهي أو التفاخر، ما هو إلا لإعادة توازنها النفسي، ووسيلة من ميكانيزمات الدفاع عن نفسها، وعن حالة القهر التي تعيشها، بحيث تُظهر عكس ما تُبطن تماماً.

متى يمكن للمطلقة أن تتباهى؟

  • الطلاق قد يكون مريحاً جداً خصوصاً إذا كانت الحياة بين الطرفين مستحيلة، كأن يعنّفها جسدياً ولفظياً إلى حد يفوق فكرة الطلاق نفسها، وبالتالي قد تكون نتائجه أفضل من البقاء معه.
  • كما أن الفرح بطلاقها يحدث غالباً في المجتمعات المخملية، نظراً لإشباع حاجاتها من النواحي الاقتصادية والاجتماعية، ومع هذا كله، قد لا يغطي الإشباع حاجتها للأسرة، وإن كانت غير متأزمة اجتماعياً، أو حتى تملك العالم كله.

اخترنا لك