Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

“مزاد القرن” يبيع قطعه الفنية بأكبر رقم قياسي في العالم

أطلق على المزاد الذي أقامته دار كريستيز الشهيرة مؤخراً ب”مزاد القرن” والسبب في ذلك أنه عرض فيه ألف تحفة فنية مميزة وفاخرة من القرن ال19 وال20 وبيعت فيه اللوحات والقطع الفنية بأرقام قياسية تجاوزت ال600 مليون دولار أمريكي حيث تجاوزت بهذا الرقم ما حققته مبيعات أي مزاد في العالم فقد تخطت مجموعة ايف سان لوران وبيير بيرجي التي بيعت مقابل 484 مليون دولار أمريكي في العام 2009 حيث بيعت لوحة للرسام العالمي الشهير بيكاسو وحدها في مزاد القرن بقيمة 115 مليون دولار.

معظم هذه القطع الفنية النادرة التي عرضت بالمزاد لرجل الأعمال الأمريكي روكفلر والتي جمّعتها عائلته على مدى سنوات، حيث تعكس ذوق عائلة روكفلر المتنوع، فهناك قطع كثيرة مختلفة، من الفنون الانطباعية، إلى فنون الخزف الصيني.

وقد بيعت لوحة بابلو بيكاسو، “الفتاة وسلة الزهور” من العام 1905، بأعلى سعر خلال المزاد، بلغ 115 مليون دولار.

وتعتبر اللوحة من بين أكثر اللوحات تميزاً عبر التاريخ، إذ امتلكتها الكاتبة جيرترد شتاين في الماضي، كما ذُكرت أيضاً في رواية إرنست همنغواي “وليمة متنقلة.”

كما حطم المزاد أيضاً أرقاماً قياسية للعديد من الفنانين العالميين الآخرين، من بينهم هانري ماتيس، وكلود مونيه، ويوجين دولاكروا، وبيعت لوحاتهم بمبالغ طائلة، لم تحصدها قبل مزاد عائلة روكفلر.

وكان قد توفي دافيد روكفلر في مارس/آذار العام الماضي، واشتهر في أعماله الخيرية وتبرعاته التي بلغت حوالي ملياري دولار لمؤسسات عديدة، من بينها جامعتي روكفلر، وهارفارد، ومتحف الفن الحديث. ومن المقرر، أن تستمر جهود روكفلر الخيرية من خلال هذا المزاد، إذ أن عائدته ستذهب للجمعيات الخيرية التي دعمها وزوجته خلال حياتهما.

اخترنا لك