Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تفاصيل منع راغب علامة من الغناء في المغرب

تناولت العديد من المنابر الصحفية خبر عودة المغني اللبناني “راغب علامة” للغناء في المغرب، واعتبرت أن مشاركته الأخيرة في مهرجان إيفران الدولي الذي اختتم مؤخرا، هو امتداد لنجاحه سابقا في مهرجانات ضخمة أحياه بالمملكة.

والحال أن “علامة” لم يكن يوما نجما لمهرجانات المغرب، لأن جل حفلاته كانت خاصة بعيدة عن التظاهرات الفنية التي تنخرط فيها وزارة الثقافة سواء كشريك أو كممول فقط، وبالتالي كان مهرجان إيفران الأول في مشوار “راغب علامة” الفني.

المغني اللبناني حرم من دخول المغرب لما يزيد عن 25 سنة، ولم يقف على أي من مهرجاناته الضخمة، بسبب ما نشر خلال بداية التسعينيات على مجموعة من الصحف المحلية، من أخبار تؤكد أن “علامة” تحدث بطريقة غير لائقة عن المغربيات عقب إحيائه لثلاث حفلات بالمغرب بين الرباط والدار البيضاء وفاس، قبل أن يخرج في لقاء تلفزيوني بعد 15 سنة من الواقعة نافيا ما نسب إليه، إلا أن ذلك لم يشفع لصاحب لقب “السوبر ستار” وظل ممنوعا من دخول المغرب.

“علامة” عاد في صمت إلى المغرب في مارس 2017، من خلال حفل خاص أحياه بمنتجع مازاغان الشهير، قبل أن يعود اليوم ليقف لأول مرة على مسرح مهرجان مغربي، وليكشف لأول مرة كذلك، عن صاحب الإشاعة التي عصفت بنجاحه على أرض المغرب، حسب تعبيره، مشيرا إلى أن فنان لبناني قاد حملة ضده وحقق هدفه بأن بات “علامة” الفنان المغضوب عليه لدى المغاربة.

“راغب علامة” وفي حديث خاص، أكد أن حلمه اليوم، هو الوقوف على مسرح مهرجان موازين العالمي، والاستمرار في لقاء جمهوره المغربي باستمرار.

اخترنا لك