سيكرم الراحل عبد الحسين عبد الرضا……مهرجان أجيال السينمائي الخامس ينطلق في 29 نوفمبر

جمال العدواني

بدأ العد التنازلي لانطلاق مهرجان أجيال السينمائي في نسختة الخامسة حيث سيعرض 103 أفلام من 43 بلداً من ضمنها 10 عروض أولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تفتح الدورة الخامسة من مهرجان أجيال بفيلم “المعيل” للمخرجة نورا تومي والمنتجة المنفذة أنجلينا جولي، كما يتضمن برنامج المهرجان 20 فيلماً طويلاً و 83 فيلماً قصيراً، منها 55 فيلماً من العالم العربي و 52 منها لمخرجات نساء.

ويقدمً أجيال 2017 العروض العالمية التي  أنجزت بدعم من صندوق الفيلم القطري، حيث تعرض على مدار ستة أيام مجموعة من 36 فيلماً في العروض العامة و 18 فيلماً للحكام، كما يشهد المهرجان حلقات نقاشية وندوات تعليمية وعروض السجادة الحمراء ومعارض ً وأنشطة موجهة للمجتمع كافة.

وقالت فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام  ومديرة مهرجان أجيال السينمائي:” للأفلام  دوماً سحرها الخاص، فهي تعبر بنا الحدود وتوسع مدارك عقولنا نحو أفاق بعيدة. إنها بمثابة الغذاء لأرواحنا وعقولنا، تمدنا بالقوة اللازمة لتعزيز علاقاتنا وروابطنا المستدامة بين الناس. وفوق ذلك كله، هي في العالم كله مصدر اهتمام مشترك لمختلف أطياف وفئات المجتمع،

حيث تحملنا قصصها إلى عيش تجارب مشتركة مّر فيها عدد كبير منا. إنها قوة قادرة على صنع التغيير وتشكيل المفاهيم، وهي التي ألهمتنا لتأسيس مهرجان أجيال السينمائي منذ خمسة أعوام.” وأضافت الرميحي :”مهرجان أجيال هو احتفال بالسينما يستهدف جميع فئات وشرائح المجتمع والأجيال.

وفي قلب هذا العالم يجتمع صغارنا وشبابنا من قطر معاً في بيئة إبداعية وملهمة لاستكشاف العالم والنقاش، حيث تثير هذه المهرجانات فضولهم وتطلق العنان لمخيلتهم. ولقد شكلت انطلاقتنا  في عام 2013 الخطوة الأولى في رحلة طويلة.

ويعد أبرز أفلام  المهرجان 2017 والتي منها كان العرض الأول  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،  فيلم “البحث عن أم كلثوم”، وفيلم “محبة فنسنت” وهو الفيلم الأول  من نوعه في العالم الذي يعتمد على رسومات الألوان الزيتية، بالإضافة  إلى العرض العالمي الأول  لفيلمين أنجزا بتمويل ودعم من صندوق الفيلم القطري، الأول  هو “ألف يوم ويوم” لعائشة الجيدة وحصل على دعم في عام 2015 ، والثاني هو فيلم “إيليفيت” لحميدة عيسى وحصل على دعم في عام 2016.

واحتفاءً بيوم الأمم المتحدة العالمي للأشخاص ذوي الأعاقة ، يقدم مهرجان أجيال السينمائي عروضاً خاصة لأفلام  عرضت في نسخ سابقة في أجيال وفازت بجوائز في المهرجان مثل فيلما “الجوهرة” لنورة السبيعي و “كشته” للجوهرة آل ثاني.

وتعتمد هذه العروض على الترجمة التراثية  والوصف السمعي وتقدم بالتعاون مع معهد دراسات الترجمة في كلية العلوم الإنسانية والدراسات الأجتماعية  بجامعة حمد بن خليفة. وتأكيداً على أهمية وروعة أفلام  التحريك، يعرض مهرجان أجيال السينمائي في دورته الخامسة مجموعة كبيرة من أفلام  التحريك العالمية المميزة، من ضمنها “في هذا الركن من العالم” و “طيور تشبهنا”، ليحمل المشاهدين إلى عوالم خيالية آسرة وترفع وعيهم ومعرفتهم بقضايا عميقة ومهمة للغاية. وتمثل أفلام  التحريك التي ستعرض في هذه الدورة أكثر من نصف الأفلام  الطويلة في برنامج هذا العام.

وسيضم برنامج الأفلام  القصيرة باقة من أفلام العالم  الرائعة تعرض للجمهور للمرة الأولى، 16 منها في قسم “صنع في قطر”.

ويضم البرنامج كذلك 50 فيلماً من مختلف أرجاء العالم يمنح عشاق الأفلام فرصة متابعة أنماط مختلفة من هذا النوع من الأفلام  الساحرة، وسيعرض مهرجان أجيال السينمائي في نسخته الخامسة 25 فيلماً حظيت بدعم مؤسسة الدوحة للأفلام من خلال  برنامج المنح والتمويل المشترك وصندوق الفيلم القطري أو التي صنعت من خلال  ورش العمل التي أقامتها المؤسسة. ومن هذه الأفلام  الطويلة: “محبة فنسنت”، “البحث عن أم كلثوم”، “طيور تشبهنا”، “والي”، “ليانا”، “منزل وسط الحقول”.

الجدير بالذكر  يكّرم مهرجان أجيال السينمائي 2017 الفنان الكويتي الراحل عبد الحسين عبد الرضا الذي رحل في هذا العام، وذلك تقديراً لعطاءاته الفنية ومسيرته المهنية الحافلة. ويضيء المهرجان على وجوه سينمائية كويتية ضمن برنامج عروض خاصة “صنع في الكويت” ويضم مجموعة مختارة من الأفلام  القصيرة المميزة.

اخترنا لك