Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الأسطورة الحية ميريل ستريب تعود مع “ماما ميا” مرة أخرى

بعد مرور 10 سنوات على إطلاق الفيلم الموسيقى «ماما ميا» والذى حقق إيرادات تجاوزت 600 مليون دولار أمريكي وترشحه لجائزتي جولدن جلوب، أعلنت استديوهات يونيفرسال وفورستار فيلمز عن بدء تصوير الفيلم والذى يحمل اسم «ماما ميا.. مرة أخري» ويضم العديد من أبطال الجزء الأول الفائز بالأوسكار كولين فيرث، والمرشح للجولدن جلوب بيرس بروسنا، أماندا سيفريد، ستيلان سكارسجارد، دومينيك كوبر، بالإضافة إلى النجمة المنضمة للجزء الجديد ليلى جيمس وأيضاً الممثل المخضرم أندي جارسيا والذين يلتقون جميعاً مع النجمة الأوسكارية ميريل ستريب ليكرروا نجاحات الفيلم فى جزء جديد.

وأكدت شركة “سوني بيكتشرز” أنه سيتم إصدار الفيلم في السينمات العالمية والأمريكية في يوليو من العام المقبل 2018.

وللحديث عن ميريل ستريب نحتاج للمثير من الحوارات والموضوعات فهي أشهر الممثلات العالميات والتي تمتلك ميزاناً سحرياً لكل شيء، فهناك ملايين من النساء تتساءل عن قدرتها الفائقة في صنع هذا التوازن بين مسيرتها الفنية المميزة ونجاحها الأسري، ولاشك أنّ استمرارية ونجاح ميريل ستريب طوال تلك السنوات كان وراءه شريك متفهم ومحب لعملها، ولطالما حافظت ستريب على خصوصية حياتها الشخصية باستمرار، فاتسمت علاقاتها بالهدوء بعيداً عن البابارتزي و تصدر عناوين الأخبار، فلقد تزوجت ستريب بزوجها النحات دون غومر عام 1978 بعد وفاة صديقها الممثل جون كازالي إثر إصابته بسرطان الرئة، وأنجبا أربعة أبناء هم هنري، ومامي، وغريس، ولويزا، حيث اختارت كلًا من مامي وغريس دخول مجال التمثيل أسوةً بوالدتهن الممثلة الأشهر بالعالم.

وميريل ستريب ممثلة أمريكية ولدت في نيو جيرسي, الولايات المتحدة الأمريكية،  وتعتبر واحدة من أفضل الممثلات على قيد الحياة حالياً، تعرف بقدرتها العجيبة على اتقان جميع اللهجات وإن كانت تكرر دائماً أنها تقوم بذلك بفضل مساعدة مدربين اللغات الذين تتعامل معهم، تميزها في العديد من الأدوار جعلها تستحق لقب الأسطورة الحية .

كما أنها تعد الممثلة الأكثر ترشيحاً في تاريخ جوائز الأوسكار بـ 20 ترشيحاً، منها 15 ترشيحاً لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة، وأربع ترشيحات لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة. كان أول ترشيح لها للجائزة في عام 1979 عن دورها في فيلم صائد الغزلان.

فازت ستريب بثلاث جوائز من تلك الترشيحات. الأولى جائزة أفضل ممثلة ثانوية عام 1980 عن دورها في فيلم كرامر ضد كرامر. والثانية جائزة أفضل ممثلة رئيسية عام 1983 عن دورها في فيلم اختيار صوفي. والثالثة جائزة أفضل ممثلة رئيسية عام 2012 عن دورها في فيلم المرأة الحديدية حيث قامت بتقديم دورها الأروع لقصة مارجريت تاتشر. كما ترشحت ستريب لخمسة وعشرين جائزة غولدن غلوب فازت بثمانية منها. وبهذا تعتبر الأولى بعدد الترشيحات لهاتين الجائزتين.

 

اخترنا لك