Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نشط عقلك الباطن واكتشف ذاتك

لاشك أننا جميعا نمتلك إمكانيات كبيرة تخص عقلنا الباطن ولكن عدم ثقتنا في ذلك هو ما يجعلنا غير قادرين على استغلال هذه  القدرة، يقول الكاتب الأيرلندي جوزيف ميرفي: ابدأ الآن في زرع أفكار السلام والسعادة والسلوك الصحيح والرضا والازدهار، فكر بهدوء واهتمام في هذه السجايا واجعل عقلك الواعي يتقبلها ويقرها لتدخل إلى عقلك الباطن، وبذلك تحصد محصولا رائعا في جسمك وحياتك) ، ويعطينا الكاتب العظيم ثمانية نصائح أساسية نستطيع من خلالها تنشيط العقل الباطن وهي كالتالي:

1- إن عقلك الباطن يسيطر ويتحكم في جميع العمليات الحيوية في جسدك ويعرف الإجابة على كل المشاكل.

2-قبل توجهك إلى النوم ابلغ عقلك الباطن بطلب محدد وأثبت لنفسك قدرته على صنع المعجزات.

3-الفعل ورد الفعل قانون كوني. إن فكرتك هي الفعل واستجابة عقلك الباطن هو رد الفعل . لذا عليك بمراقبة أفكارك.

4-يرجع سبب الإحباط إلى عدم تحقق الرغبات وذلك بسبب وضعك للعقبات والصعاب والتأخيرات، وبالتالي استجاب عقلك الباطن لها .

5-مبدأ الحياة سوف يتدفق خلالك بإيقاعية وانسجام إذا أكدت بوعي ” إنني أؤمن بأن قوة عقلي الباطن التي أعطتني هذه الرغبة ينجزها الآن من خلالي ” وهذا يقضي على كل النزعات والصراعات.

6-انك تستطيع التدخل في الإيقاع الطبيعي لقلبك ورئتيك وأعضاء جسدك الأخرى من خلال القلق والتوتر والخوف، فعليك أن تغذي عقلك الباطن بأفكار الانسجام والسلام والصحة وعندئذ ستصبح كافة وظائف جسدك تعمل بشكل طبيعي مرة أخرى.

7-اجعل عقلك الواعي مشغولا دائما في توقع الأفضل وبالتالي ينسخ عقلك الباطن بصدق وأمانة تفكيرك المعتاد .

8-تخيل النهاية السعيدة أو الحل لمشكلتك اشعر بحركة الإنجاز وأن ما تتخيله وتشعره ، سيقبله عقلك الباطن ويشرع في إحداثه.

وحتى يتحقق النجاح والتميز في حياتنا واكتشاف ذاتنا علينا بالخطوات التالية:

التفكير الجيد في المستقبل:

يجب أن يقوم الفرد بتحديد أهدافه، وطموحاته، التي يريد انجازها، ومن أفضل الطرق التي يمكن أن تساعده على ذلك القيام بأعداد قائمة تتضمن كافة الأهداف، والأعمال المطلوب انجازها، وبين كل حين ، وآخر يذكر نفسه بما نجح في تحقيقه، ومن الممكن أن يسترجع الفرد تجاربه الماضية، والمشكلات، والصعاب التي واجهته ، ويتذكر فقط ما استفاده من هذه التجارب ، لأن كل هذا بالطبع ساهم في بناء شخصيته .

عدم التقيد بأفكار و آراء الآخرين:

يجب أن يتبنى الفرد أسلوباً مميزاً في التفكير ، ويحاول الفصل بين أفكاره، وأفكار من حوله ، وليس من الضروري أن يهتم الفرد بما يعتقده الآخرين عنه ، ولهذا عليه أن يفكر بعمق شديد، ويسأل نفسه بين حين، وآخر هل أفكاره تتفق مع القيم، والمبادئ التي نشأ عليها.

الاعتماد على النفس:


من أبرز ما يعين الفرد على اكتشاف ذاته هو اعتماده على نفسه، وثقته فيما يملكه من قدرات، ومهارات، فكلما كان الفرد واثقاً من نفسه، سوف ينجح في التعرف على نفسه، وما يميزه من سمات، ولكي يتمكن الفرد من ذلك عليه أن يتحمل المسئولية دون اللجوء لأحد فمثلاً يمكنه أن يفكر جيداً في مستقبله، أوفي متطلبات المنزل، والمهام، والواجبات المطلوبة منه، ومحاولة القيام بها دون تقصير، وهكذا .

التخلص من العادات و السلوكيات الخاطئة:


يجب أن يكون الفرد مستعداً للتخلص من العادات والسلوكيات الغير مستحبة مثل التدخين أو الإفراط في تناول الأطعمة، والمشروبات الضارة ، والتحدث عن الآخرين بسوء  وبالطبع تطوير الفرد لسلوكياته، ومحاولة تخلصه من مثل هذه العادات سينعكس بالإيجاب على حالته النفسية ، ويمكن أيضاً أن يتبنى عادات، وسلوكيات آخرى تجعله أكثر راحة، وسعادة.

اخترنا لك