Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نصائح عليك أخذها بالاعتبار عند تربية طفلك الذكر

إذا كنتِ أم لصبي وتحتارين كيف تتعاملين معه، لا بدّ لك أن تدركي أنّ تربية الصبي لا تختلف مضموناً عن تربية الفتاة إلاّ أنّ الأساليب قد تختلف، فبعض الأساليب الخاطئة التي تستخدمينها في التربية قد تؤذي طفلك وتدمّر شخصيّته، لذا عليك الاعتماد على بعض النصائح لتربية الصبي، إليك أهمها:

لا تقمعي حريّته:الصبي بطبيعته يحبّ الركض والتسلّق والصخب والضجيج، قد لا تكونين دائماً بمزاج يسمح لك بتحمل كلّ هذه التصرفات إلاّ أنّ قمعك لحريته سيؤذيه عزيزتي مسبباً له الكبت وسيصبح ضعيف الشخصية.

لا تقولي له كلمات كـ “أنت غبي، أنت بلا شخصية، أنت لا تستطيع:لا تصبّي غضبك عليه من أي سبب آخر، حيث إنّ كلمات كهذه ستدمّر ثقته بنفسه وبقدراته على المدى البعيد، بل شجّعيه دائماً واثني على أفعاله الحسنة وإذا أردت تأنيبه وجّهيه بطريقة بنّاءة مستعملة عبارات كـ “من المفضّل أن تفعل.. عوضاً عن ذلك” أو ” لا بأس في المرة القادمة ستنجح بالتأكيد”.

علّميه أن يعبر عن أحاسيسه:علمي طفلك أن يعبّر دائماً عن مشاعره لأنّ ذلك سيؤثر على شخصيته عندما يكبر وسيكون مرتاحاً مع نفسه أكثر ولن يخجل من التعبير عمّا يشعر به.

دعيه يبكي:إياك أن تقولي لطفلك أنّ البكاء خاص بالبنات فطفلك بحاجة للبكاء وللتعبير عمّا في داخله أيضاً، لا تربّيه لكي يصبح قاسياً عندما يكبر فبكاؤه ليس معيباً.

لا تسمحي له بارتداء ملابسك:مما لا شكّ فيه أنّك تفرحين لرؤية طفلك يركض ويضحك ويلعب ويملأ المنزل بهجة، إلاّ أنه يجب عليك أن ترسمي حدوداً له في اللعب أي لا تدعيه يرتدي ملابسك مثلاً أو يلهو بطلاء الأظافر أو يحمل حقيبتك الخاصة فقد تعتبرين هذه الأمور بسيطة غير أنها ستنمّي في داخله الميل إلى الأنوثة والتصرفات الأنثوية لذا دعيه يلعب بألعاب الصبيان فحسب.

لا تدلّعيه بتعابير البنات:دلّعي طفلك بتعابير وكلمات تختص بالصبيان لأنه ذكر أولاً وآخراً والدلع الأنثوي قد يولّد له على المدى البعيد ميلاً إلى الأنوثة.

اخترنا لك