Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نيكولاس كيج النجم المفلس أنفق ثروته على جمجمة ديناصور وثعبان كوبرا!!

رغم أنه من أبرز نجوم السينما في هوليوود إلا أنه وكما وصفته بعض وسائل الإعلام يعتبر “أكثر المشاهير إفلاساً من الناحية المادية”.

إنه الممثل الأمريكي الشهير نيكولاس كيج، وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن كيج (54 عاماً) استطاع أن يراكم ثروة تقدر بـ150 ميلون دولار، إلا أنه سرعان ما “بددها”.

وأوضحت الصحيفة أن النجم الأميريكي اشتري قلعة بـ8 ملايين دولار، ومنازلاً قدرت قيمتها بـ25 ميلون دولار، وجماجم ديناصورات، مشيرة إلى أن العديد من عقاراته أغلقت كما واجه ضرائب تناهز 14 مليون دولار.

وكان هذا الممثل يملك 15 منزلاً، من بينها منازل في نيوبورت بيتش وكاليفورنيا، وقلعة “تاريخية” في نيو أورليانز.

كما اشترى 4 يخوت فاخرة ما بين 2000 و2007، يبلغ سعر الواحد منهم نحو 12 مليون جنيه استرليني، بالإضافة إلى أنه كان يمتلك أسطولاً من السيارات الفاخرة، من بينها 9 سيارات رولزرويس وأخرى فيراري إينزو وواحدة من نوع لامبورغيني، اشتراها خلال مزاد عام 1997.

وكانت أكثر مشترياته غرابة هي شراء ثعباني كوبرا سامين، وجمجمة ديناصور يبلغ عمرها 67 مليون سنة.

وكشفت “ديلي ميل” أن كيج، الحائز على جائزة الأوسكار، يواجه أزمة مالية خانقة بسبب تبديد ثروته، مضيفة أنه “يشارك حالياً في عدة أعمال من أجل تسديد ديونه”.

ولا يمكن الحديث عن كيج العبقري دون الإشارة الى هذا التحول في الأداء الذي لفت الأنظار إليه حينما قدم دوره الصعب في فيلم  Leaving Las Vegas 1995) والذي كسب فيه النقاد إلى صفه كما كسب عدد لا بأس به من ملايين المعجبين، وتم ترشيحه في ذلك الفيلم لأوسكار أفضل ممثل وعندئذ كانت المفاجئة بفوزه بالأوسكار وعندما تم ذكر اسمه كأحسن ممثل أخذ يهرول راكضاً إلى المنصة لاستلام الجائزة لاهثاً وذكر كلمة مقتضبة جميلة لكنها لم تمنع الصحافة في الصباح التالي من انتقاد لبسه الغريب تلك الليلة حتى أن مجلة (بيبول) الشهيرة اختارته كأسوأ رجل في الأناقة.

توالت الأفلام حيث جاءت أفلام متتالية حققت لنيكولاس مكانة عالية على مستوى العالــم ومنها فيلم  The rock 1995 – الزنزانة الطائرة Con Air 1997) وجميعها أفلام أكشن مثل فيها دور البطل الطيب ماعدا دوره في فيلم Face/Off 1997 والذي يعتبر من أفضل أفلام الأكشن في تاريخ السينما.

في عام 1999 قام ببطولة فيلم 8MM ثم انتقل إلى العمل مع المخرج مارتن سكورسيزي في Bringing Out the Dead ثم عاد إلى الاكشن في عام 2000 في فيلم Gone in Sixty Seconds.. واتبعه بالدراما العائلية The Family Man، فيلمه الوحيد في عام 2001 كان مع بينلوب كروز في الفيلم الرومانسي Captain Corelli’s Mandolin…

كيج التقى بجون وو مخرج فيلم Face/Off ولكن هذه المرة في فيلم حربي عن الحرب العالمية الثانية.. وحاز أداءه في فيلم الدراما الكوميدي Adaptation على إعجاب النقاد ورشح للغولدن غلوب وللأوسكار..وبين هذين الفيلمين، قام نيكولاس كيج بإخراج فيلمه الأول Sonny وأدى دوراً صغيراً فيه.. ومنذ ذلك الحين ونيكولاس كيج أحد أكثر نجوم السينما شعبية على مستوى العالم، وأطلق عليه النقاد والممثلين عدة القاب منها :

  • بيكاسو السينما (جيم كاري – ممثل – أعز أصدقاءه)
  • الفنان الشاعر الذي يستطيع عمل أي شيء (مخرج فيلم: موون ستريك Moonstruck)
  • الفنان العبقري (مخرج فيلم : مغادرة لاس فيجاس Leaving Las Vegas)
  • نيكولاس مدهش دائماً حتى وهو طفل صغير (عمه فرانسيس كوبولا – المخرج الشهير)

اخترنا لك