Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

هل طفلك يعاني من مرض ADHD؟

ADHD) Attention Deficit Hyperactivity Disorder ) أو ما يعرف بمتلازمة اضطراب فرط الحركة ونقص التركيز وتشتت الانتباه، أحد الحالات المرضية التي ترتبط بسلوكيات الفرد والتي تظهر مبكرا عليه في فترة الطفولة والمراهقة حيث يعاني الشخص من مجموعة من الأعراض كزيادة وفرط في الحركة عن الحد الطبيعي فنجد الطفل لا يستطيع الجلوس والبقاء في مكانه كما أنه يتكلم كثيرا ويركض بعشوائية ولا يستطيع الاندماج مع الأطفال الآخرين. مما يؤثر على استيعابهم الدراسي وأدائهم المدرسي بالرغم من تمتعهم بذكاء زائد عن أقرانهم إلا أنهم لا يستطيعون تأدية الاختبارات بشكل جيد.

وحتى الآن لا يوجد أسباب واضحة لإصابة الطفل بتلك الحالة حيث لم يثبت وجود خلل عضوي في الجهاز العصبي، ولكن هناك بعض الآراء التي تفيد بتعرض الطفل أثناء فترة الحمل لبعض الإصابات والمواد الكيميائية أو ربما لأسباب وراثية وجينية أدت لظهور المرض.

ويظهر المرض على 3 أشكال مختلفة:

– النوع الأول: تظهر فيه مشاكل قلة الانتباه السائد على بقية الأعراض الأخرى فنجد الطفل لا ينتبه بسهولة ويجد صعوبة في التركيز ويعاني من التشتت السهل.

-2 النوع الثاني: تكون فرط الحركة والحركات الاندفاعية وغير المحسوبة سائدة على بقية الأعراض حيث يقوم الطفل بأفعال متهورة فيتعرض للحوادث كما أن يفقد أشياؤه.

-3 النوع الثالث تجتمع فيه فرط الحركة مع قلة التركيز.

وكلما بادرت الأم بالتوجه لطلب التشخيص والاستشارة المبكرة من الأطباء المتخصصين ساهم ذلك بشكل كبير في توجيهها بالطريقة المثلى للتعامل مع طفلها المصاب بها المرض حيث أن العقاب والشدة والضرب والإهانة لا تجدي نفعا مع هذا الطفل بل وتؤدي لتفاقم الحالة.

إن اضطراب فرط الحركة وقلة التركيز ليس له علاج دوائي أو جراحي إنما العلاج يكون بتهذيب السلوكيات وتعليم الطفل القوانين واللوائح، وقد تفيد بعض العلاجات الدوائية في تحسن الحالة في حين أنها لم تثبت فعاليتها في حالات أخرى. ولكن من الأمور المجدية للغاية تقليل كميات السكريات التي يتناولها الطفل والتي تزيد من تدهور الحالة بشكل كبير.

والخطوة الأهم ليصبح الطفل ذا شخصية سوية مستقبلا إشعاره بالقبول والحب والرعاية والاهتمام مهما أخطأ، فشعور الرفض والغضب المستمر والسخط من أفعاله يحوله لشخص سلبي وشخصية غير سوية.

 

 

 

اخترنا لك