المهندس الداخلي وائل فران: كل قطعة فنية أصممها من قلبي

المهندس وائل فران ينتقل من نجاح إلى آخر، فترك بصماته في السوق بفضل تصاميمه المبتكرة والمتنوعة، حيث عمل من خلال “استديو” في مدينة بيروت يحمل اسمه، وهو عبارة عن مكتب للهندسة الداخلية ومكان لعرض مجموعة من الطاولات المميزة من تصميمه الخاص، أسسه عام 2000 ، بعد نيله شهادة بكالوريوس في الهندسة المعمارية الداخلية من الجامعة الأميركية في بيروت.

وائل فران أثرى الهندسة الداخلية بمشاريعه السكنية والتجارية الناجحة في لبنان، وباريس، ودكار، والقاهرة، وبعض الدول العربية، كان له حديث مع “اليقظة”، ابرز ما جاء فيه:

بين المزج والتنويع
يرى المهندس فران أنه يجب على المصمم أن يبتعد عن تكرار ذاته، وألّا يحد من نفسه، من خلال العمل على التنويع بين أنماط مختلفة في التصميم من الطراز الكلاسيكي إلى الطراز المعاصر، مروراً بالطراز النيوكلاسيكيّ والآرت ديكو والطراز الحديث. كما المزج أحياناً بين طرازين أو أكثر.

سرُّ النجاح
يعتبر المهندس فران أن سرّ النجاح يكمن في الحصول على ثقة الزبائن، من خلال علاقات وطيدة مع المُوَرّدين والحرفيين وإدارته للمشاريع التي يستلمها بأدق تفاصيلها ليحصل في نهاية المطاف على نتيجة ممتازة ويزيد على لائحة إنجازاته تجربة جديدة ناجحة.

أبعاد عميقة
ويتابع المهندس فران متحدثاً عن أبعاد العمل الهندسي الخاص به، قائلًا: “أنشأتني الأوهام والحقيقة، وكوّنتني الموسيقى العالمية، فقد كنت اعتقد في بادئ الأمر أنّ الهندسة الداخلية تنحصر في تنسيق الأثاث واختيار الستائر، لكنّني سرعان ما علمت أنّها أعمق من ذلك بكثير، فهي تقوم على البحث عن العناصر والمساحة بشغف”.
واليوم، تمتدّ خبرة المهندس الداخلي وائل فران على مدى سبعة عشر عاماً محقّقاً إنجازات هامة مع عدد لا يعد ولا يحصى من الزبائن الذين يشعرون بالارتياح والرضى إزاء تعاملهم معه.

رؤية خاصة

يرى المهندس الداخلي فران نفسه كنحات. فبالنسبة إليه، لكل صعود جماله وقوته. ويقول: “يكمن التصميم الجيّد في أن يكون جميلاً وفعّالاً على حدّ سواء. وهذا ما يجعل من الإنسان جوهر إبداعاته. ويجب على كل مساحة أن تخدم الشخص الذي يستفيد منها مُوفِّرة له الراحة الجمالية والوظيفية. وبالتالي على المهندس أن يتّبع المرونة في التصميم بحيث يلجأ إلى مختلف الأنماط والتيارات”.
ويتابع: “لقد قمت بتحويل المساحات على مدى سبعة عشر عاماً من دون أن أقيّد عملي بتصاميم هيكلية وتقنيات محددة وأستقي إلهامي من مدينة بيروت مدينة الثقافات والتناقضات”.

أهمية التفاصيل

يكمن عمل فران في الالتفات إلى التفاصيل التي تحوّل مساحة ما إلى منزل أو مكان شخصي، معتبراً أنه: “من الضروري الانتباه إلى نفسيَّة الزبون، والأخذ في الاعتبار أنّ المساحة التي أقوم بتصميمها مخصصة لشخص معين، وبالتالي يجب أن يتناسب تصميمي مع نمط حياة هذا الشخص وأن يعكس شخصيته، فضلاً عن أنه يتيح له الاستفادة من وظيفة هذا التصميم”.

مجموعة الطاولات

ويُعْتَبر المهندس فران المصمّم الرئيسي لمجموعة FORMITABLE، وهي مجموعة من الطاولات الاستثنائية الحصرية المصنوعة حسب الطلب. فييقول عنها: “تستحق الطاولات اهتماماً خاصاً لأنها النقطة المركزية في أي مساحة وفي التفاعل بين الناس… وإن التصميم هو أن يعطي المصمم جزءاً من نفسه. وكل ابتكار يبدأ من القلب وينتهي به”.
ويؤكد دائماً بابتسامة: “كل قطعة فنية هي قطعة من قلبي”.

اخترنا لك