8 أخطاء تضيع الثروة….وصفة الملياردير وارن بافيت لتصبح غنياً

في الآونة الأخيرة اتجه العديد من الناس في العالم للبحث عن الوصفة السحرية التي جعلت من بعض الأشخاص أغنياءً دون غيرهم، لكنهم لا يدركون أن طريق هؤلاء نحو الثراء لم يكن مفروشاً بالورود، وحسب ما ذكره موقع “وارن بافت”، المتخصص في أخبار الأغنياء والمستثمرين، فإن الوصول إلى “قمة الجبل” مهمة لا يقدر عليها إلا أصحاب النفس الطويل، بيد أن هناك ميزة أساسية يشترك فيها كل أثرياء العالم، هي أنهم “مختلفون” عن باقي الناس.

ويفسر الملياردير وارن بافيت ذلك الاختيار بالاختلاف قائلاً إن “الأثرياء والأغنياء لا يتبعون القطيع.. غيّر حياتك وافعل أي شيء لتجعلها مختلفة عن الآخرين.. هكذا ستنجح”.

ونقل الموقع أيضاً بعضاً من نصائح وارن بافيت التي قد تساعد على تكوين ثروة على المدى الطويل، من بينها عدم التسرع، وتجنب الخوف، بالإضافة إلى الإرادة القوية، مشيراً إلى أن “التسرع في اتخاذ القرارات قد يسقطك في أخطاء كثيرة، لذلك يجب عليك التريث واتخاذ القرار الصحيح في الوقت الصحيح”، كما شدد على ضرورة إعادة الاستثمار في أرباحك لخلق أرباح جديدة ومضاعفتها، مضيفاً “قلّل من الديون وقلّل من الإنفاق على الأمور التافهة.. ولا تعتمد على الآخرين”.

يشار إلى أن وارن بافيت رجل أعمال أمريكي، كان أغنى شخص في العالم عام 2008، كما احتل منصب أغنى ثالث رجل في العالم لعام 2011، وفي 2012 أصبح بافيت من أكثر الأشخاص نفوذاً حول العالم.

وعلى صعيد آخر أوضح الموقع أسباب وقوع العديد من المستثمرين في أخطاء متعددة تجعلهم يخسرون كل ثرواتهم، إلا أن علماء النفس قالوا إن أغلب هذه الأخطاء مغروسة في الطبيعة البشرية، ويقول علماء النفس وخبراء السلوك إن ثروات غالبية الناس مهددة بالتدمير بسبب أخطاء بشرية، من الصعب تجنبها، وفيما يلي بعضها:

1- “صياد” الصفقات: يحذر الخبراء من اتباع نصائح “صيادي الصفقات”، حيث غالباً تكون نصائحهم مغلوطة وغير نافعة، وينصحون بدراسة مشروعك بنفسك وعدم الاعتماد على أي شخص.

2- الأفكار السلبية: يميل الناس إلى التركيز على الخسائر بدلاً من المكاسب والأرباح. التركيز على الخسائر يعني أنه يمكن أن تفوت على نفسك فرصة استثمارية ناجحة.

3- تضييع الفرص: بسبب نفس الخطأ السابق (التركيز على الخسائر) قد يجعل المستثمرين يغيرون خططهم بسرعة، والسرعة تعني عدم أخذ الوقت الكافي لدراسة الخطة الجديدة.

4- المقامر: لا يجب على المستثمر أن يكون مقامراً، لأنها سمة مؤثرة جداً في مجال الاستثمار، خاصة وأنها لا تعتمد سوى على الحظ.

5- الانحياز: يحب الناس أن يثبتوا أنهم على صواب، وبالتالي يبحثون على معلومات تدعم نظرياتهم، وهو ما يجعلهم يقعون في فخ “الانحياز”، ويضيعون على أنفسهم معلومات أخرى، قد تفيدهم في استثمارهم.

6- المستثمر جائع: عندما نكون جائعين نتخذ قرارات متهورة، دائماً تأكد أنك لست في عجلة وأعطي لنفسك متسعاً  من الوقت حتى تتخذ القرار الصحيح.

7- تستثمر من أجل لا شيء: تدفع شركات التمويل الناس إلى تجميد جزء من أموالهم من أجل الاستفادة منها بعد التقاعد، وهذا يعني أن هؤلاء الناس ضيعوا على أنفسهم فرصة استثمار ذلك الجزء من الأموال في أشياء قد تعود عليهم بالنفع بعد تقاعدهم.

8- المستثمر المغرور: المغرور دائماًوصفة يقدر نفسه أكثر من الآخرين ويعتبر آراءهم غير نافعة وأنهم لا يعرفون أحسن منه. ويحذر الخبراء من خطورة هذه الثقة المفرطة التي تؤدي إلى خسارات جسيمة.

اخترنا لك