Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

10 أمور خاطئة تجنبيها عند تربية ابنتك

الفتاة دوماً أكثر رقة من الصبي، كما أنها تحتاج لدعم نفسي كبير كي تكون واثقة بنفسها خصوصًا في مجتمعاتنا العربية التي تعاني بعض الأحيان من تمييز الرجل عن المرأة، لذلك يجب على الأم أن تعلم جيداً ان هناك 10 أمور خاطئة لابد أن تتجنبها عند تربية ابنتها، حتى لا تؤثر في شخصيتها، وهو ما يتسبب لها في بعض المشكلات في المستقبل.

فرض نوع الملابس:

لا تصري أبداً على فرض ملابس أو إكسسوارات بعينها على طفلتكِ، فهي بالتأكيد لها ذوقها الخاص بها، فالضغط عليها قد يجعلها فيما بعد تميل للتمرد والعند، وهو ما يجعلها تختار ملابس بشكل عكسي في المستقبل.

إجبارها على وضع المكياج:

تفرض بعض الأمهات على بناتهن وضع المكياج كنوع من إبراز الجمال على أطفالهن، فلا تحاولي فرض هذا على طفلتكِ مهما كان عمرها، ودعيها تختار الشكل الذي تحب أن تكون عليه، إن كانت تحب اللعب بمكياجك فلا بأس، لكن لا تقحمي نفسك وتجعليها تضع المكياج دون موافقتها.

المقارنة بالأخريات:

“لماذا لستِ جميلة مثل ابنة خالتكِ؟ لماذا لا تهتمين بملابسك مثل ابنة عمكِ؟”، فبمجرد نطقك لهذه الكلمات فأنت تدمرين شخصية طفلتكِ وتقللين من ثقتها بنفسها، ستكون مجرد مقلدة للأخريات كي ترضيكِ، ولكنها أبداً لن ترضي نفسها أو تكون نفسها، فتجنبي مقارنتها بأي فتاة أو حتى صبي آخر.

الانتقاص منها:

“وحشة مش بيضة زيي.. طالعة وحشة لعمتها”، هذه أيضاً كلمات لن تنساها طفلتك طوال عمرها مهما كانت صغيرة السن، لكل طفل جماله وشكله الخاص الذي يميزه، لا تشعريها أبداً أن شيء ما ينقصها بل على العكس ادعميها دوماً وأسمعيها كلمات التشجيع.

انتقاد شكلها ووزنها:

قد تعاني طفلتك من السمنة أو من النحافة، لا تجعلي أبدًا هذا الأمر يؤثر في نفسيتها وثقتها بنفسها، وتأكدي أنها ليست المسؤولة عن نحافة جسدها أو سمنتها، لكنكِ المسؤولة عن الحفاظ على صحتها وتناولها الغذاء الجيد.

التقليل من دورها كفتاة:

“لن تسطيعي فعل هذا لأنكِ بنت.. هذه الأفعال أو الأعمال للرجال فقط”، لا تحصري دورها في أفعال وأعمال معينة، فربما يكون بإمكانها فعل ما لا تتوقعينه منها، ربما تستطيع أن تفك وتركب الأشياء المعقدة الخاصة بأخيها.

منع بعض الألعاب عنها:

تصنيف الألعاب من الأخطاء الشائعة في تربية الابناء في مجتمعاتنا العربية، فلا تصنفي الألعاب بألعاب ذكور وألعاب إناث بل اتركيهما يكتشفان الألعاب بشكل عام مما يلقي بدوره في تنمية مهاراتهما العقلية.

نعتها بأنها تشبه الرجال:

قد تنزعجين إذا رأيتِ طفلتكِ ليست كما تخيلتها رقيقة كأميرات دزني، وكانت طفلة ذات شخصية حادة أو صوت عالٍ، ستنعتيها فوراً بأنها رجل، دون أن تقدري الفروق بين البشر فليس كل الفتيات رقيقات.

حصر دورها في البيت والمطبخ:

من ضمن التصنيفات التي تظلم الفتيات حصر أدوارهن في التنظيف والطبخ والأعمال المنزلية، نعم لا بد أن تكون على علم بهذه الأمور ولكن ليس هذا كل ما يجب عليها أن تعرفه في الحياة.

إجبارها على خدمة أخيها:

من ضمن تلك المهام التي خلقت لها الأنثى حتى إذا كانت طفلة هي مساعدة وخدمة رجال العائلة، فنجد الكثير من العائلات يجبرون بناتهم على خدمة أشقائهن الذكور.

اخترنا لك