Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

طالبان من جامعة نيويورك أبوظبي يحصلان على منحة رودس المرموقة

طالبان من جامعة نيويورك أبوظبي يحصلان على منحة رودس المرموقة

أعلنت جامعة نيويورك أبوظبي عن حصول إثنان من طلابها المقبلين على التخرج، وهما الإماراتية دبي أبوالهول والكندي غويلايوم سلفين، على المنحة الدراسية العالمية المرموقة رودس للعام 2017، ، والتي تتيح الفرصة للطلبة المتفوقين بمتابعة الدراسات العليا في جامعة أكسفورد البريطانية.

وتعد هاتين المنحتين هما السابعة والثامنة من منح رودس المقدمة لطلاب جامعة نيويورك أبوظبي خلال أربع سنوات فقط. وبالإضافة إلى ذلك، حصلت الكندية ميليسا غودين من برنامج الدراسات الليبرالية العالمية في جامعة نيويورك على هذه المنحة.

وتتخصص الطالبة الإماراتية دبي أبوالهول في قسم العلوم السياسية، حيث تقوم في الوقت الحالي بأبحاثها المتخصصة حول تأثير النوع والثقافة على المشاركة السياسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك كجزء من مشروع تخرجها.

كما تشارك دبي كعضو في مجلس الإمارات للشباب، وهو مبادرة حكومية تهدف إلى تعزيز استراتيجيات الحكومة لمواكبة توجهات الشباب والتعرف على التحديات التي تواجه شباب اليوم، بالإضافة إلى ضمان مشاركتهم في إدارة الشؤون العامة في الدولة.

علاوة على ذلك، قامت دبي أبو الهول في عام 2012 بتأليف رواية “غالاغوليا: التنبؤ الخفي” والتي تعتبر من الروايات الأكثر مبيعاً في دولة الإمارات، مما جعل منها أصغر مؤلفة وكاتبة في الدولة.

وقد تلقت دبي في وقت سابق جائزة المرأة العربية للعام 2014 عن فئة المواهب الشابة تقديراً لكتابها.

وفي تعليق لها على حصولها على هذه المنحة، قالت دبي: “أنا ممتنة للغاية لحصولي على منحة رودس، حيث سأقوم بتمثيل وطني وجامعتي في جامعة أكسفورد العام القادم، ولم أكن لأتمكن من تحقيق هذا النجاح بدون دعم جميع من ساندني في إجراءات التقديم على المنحة، وكذلك أثناء التحضير للمقابلة النهائية، الأمر الذي شجعني كثيراً وساعدني على المضي قدماً.

وسوف أبذل قصارى جهدي مع بداية منحة رودس سبتمبر المقبل للارتقاء لمستوى ومحل ثقة اللجنة التي اختارتني للحصول على المنحة، وأتطلع قدماً لمتابعة دراسة الماجستير في الدبلوماسية والحوكمة العالمية، واستخدام خبرتي العلمية من أجل تمثيل وطني في المحافل الدولية”.

أما عن الطالب الثاني، غويلايوم سلفين، فقد انغمس في منطقة الشرق الأوسط واللغة العربية الأصيلة ليتخصص في برنامج المفترق العربي في جامعة نيويورك أبوظبي مع تخصص فرعي في اللغة العربية والعلوم السياسية، وقد تمحورت أبحاثه الدراسية حول كيفية الاستفادة بشكل أمثل من مناهج المرحلة الدراسية الثانوية للعمل على غرس القيم والشعور الوطني والوعي المشترك لدى الأجيال الناشئة من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

اخترنا لك