تحقيق/ وأخيراً… الجنرال ميشال عون رئيساً للجمهورية اللبنانية!

الجنرال ميشال عون رئيساً للجمهورية اللبنانية

ماذا يريد اللبنانيون من العهد الجديد؟

ندى أيوب – بيروت

يشهد لبنان اليوم حدثاً استثنائياً انتظره اللبنانيون أكثر من 800 يوم… وأخيراً تمّ انتخاب رئيس للجمهورية، العماد ميشال عون، الذي فتح أبواب القصر الرئاسي للناس منذ  أكثر من 26عاماً، مطلقاً عليه اسم “قصر الشعب”!

زغاريد، رقصٌ بالأعلام اللبنانية والبرتقالية (لون تيار عون الرسمي)،احتفالات شعبية ضخمة يشارك فيها مناصرو الرئيس عون في التيار الوطني الحر، الذي أسّسه وترأسه، يشاركهم حلفاء التيار من الأحزاب اللبنانية المختلفة، وعدد من الفنانين الذين يقدمون أغنيات خاصة للرئيس الجديد. والغريب العجيب في بلد العجائب لبنان، أن المختلفين من فريقيْ 8 و14 آذار اتفقوا أخيراً على تسمية قائد الجيش السابق رئيساً للجمهورية، تحت شعار “صُنِع في لبنان”، في يوم برتقالي بامتياز.

ولكن… ما الذي يريده اللبنانيون من الرئيس؟

إن اللبناني الذي يعيش أزمات خانقة، نفايات تتكدّس كلما اختلف أصحاب المصالح، كهرباء مقنّنة وشحّ في المياه وفساد في مختلف المؤسسات الرسمية، يطلب من العهد الجديد المنّ والسلوى، ويطمع بحلّ المشاكل المستعصية بعصاه السحرية… استطلعنا في هذا التحقيق آراء عيّنة من الشعب اللبناني للوقوف على مطالبها من الرئيس…

* الفنان حسين شكرون: ” أطلب أن يرحل عنا، طبعا في ظل هذه التشكيلات التي تأخذ البلد من سيء إلى اسوأ”.

* الزميل جهاد أيوب:”مشكور سلفاً كونه من الأساس لا يستطيع أن يقدم أيّ شيء… وهمّ الجميع في المرحلة المقبلة تجميع المال لمن اعترف انه سيعود إلى السلطة للتعويض عن خساراته المالية”!

* عادل بيساني:”أن يفعل المستحيل، أي القضاء على الفساد”.

*ندى عيسى: “أن يكون رئيساً بكل ما للكلمة من معنى”.

* رانية هاشم:” ألا ينقلب على المقاومة ولا يقف بوجهها”.

* الزميلة لينا رضوان:”هو يشيل الزبالة وممنونينه، غير هيك ما بيقدر ،بده قرار من اللي سمّوه …)

* علي خير الدين (مغترب لبناني في بريطانيا):” بدي سلامته”!

* الزميل ربيع دمج: “أهم موضوع هو تنشيط الوضع الاقتصادي لأنه عندما يُحلّ، تنطلق عجلة الاقتصاد، وتخفّ نسبة البطالة،ما ينعكس إيجاباً على الحدّ من ظاهرة الارهاب والاجرام والسرقات”.

* الزميل مدحت دعجة: ” أطلب من الرئيس الاهتمام بمصالح الناس”.

* الزميلة أريج خطار:” أن يبني بلداً”.

* ندى نصار:” أن يكون رئيس دولة وليس رئيس حزب، وأن يحارب الفساد”.

* الزميل أندريه داغر:” أريده أن يساهم بعودة الاحترام للّبنانيين، للعيش كبقية الشعوب، والتمتع بحقوقهم المدنية، وأن يشعروا بالأمن والأمان، والأهم أن يزرع بقلوبهم حبّ العيش في الوطن، خاصة وأن كلّ من يستطيع السفر، يهجر الوطن للبحث عن جنسية أخرى وحياة أفضل في وطن بديل”.

* الزميلة ندى جمال: “أن يعطي حقّ المواطن ويوفر له احتياجاته الأساسية”.

* الزميل علي ابراهيم طالب ( مغترب في كندا):” أطلب من الرئيس أمراً واحداً، وهو الحفاظ على إنسانية الإنسان الذي خلقه الله حرّاً، إضافةً إلى أمور بسيطة وعادية في كل دول العالم: مقعد دراسي لكل طالب، سرير في المستشفى لكل مريض وحياة لائقة لكبار السن في وطني”.

*الشاعر إيلي سلوم:” أن يكون لشعبه ويعبد وطنه وربّه لا المال”.

* الزميلة سوسن عواد:” أن يبني وطناً حقيقياً”.

طلبات قد يكون بعضها نوعاً من التمنيات التي يصعب تحقيقها في الوقت الحالي، ويتطلب الكثير من الوقت… لكن ما من مستحيل في لبنان!!   

اخترنا لك