Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

4 أخطاء ترتكبها الأم عند تهذيب أبنائها

4 أخطاء ترتكبها الأم عند تهذيب أبنائها

ترغب كل أم أن يتحلى أبناءها بالسلوك المهذب والقيام بالعمل الصحيح ولكن أثناء تعليمها لأبنائها تلك السلوكيات الصحيحة ترتكب دون قصد أخطاء تعطي نتائج عكسية، وهذه الأخطاء قد تصنع منهم أطفال متمردين وعنيدين، هنا سنتعرف سوياً على هذه الأخطاء .

1-عدم التنفيذ بعد التحذير

هو أن تحذرى طفلك بحزم بعواقب عدم الالتزام بكلامك، وتجدينه قد أصر على تجاهل الأمر ثم لا تنفذي العقاب المناسب وبالتالي هذا سيجعله يكرر فعلته لأنه يعرف تماماً أنك لن تنفذي العقاب، ولذلك عليك عندما تحذريه ولا يمتثل لما طلبت منه أن تقومي بحرمانه مما يحب لبعض الوقت مثل منع التليفزيون أو الآي باد طوال فترة بعد الظهر، أو تعطيه وقت مستقطع يقضيه وحده فى غرفته حتى يفكر فى خطئه، وفى المرة التالية التي يرتكب فيها خطأً ذكريه بلطف في العقاب السابق ونبهيه أنكِ تتوقعين منه أن يتصرف بتهذيب، لأنكِ لا ترجين معاقبته مثل المرة السابقة. عندها ستجدينه ملتزماً بالتصرف السليم لأنه يعرف أنك جادة في تنفيذ العقاب.

2- عدم التوافق بين الأبوين

حينما تتفقين مع طفلتك بأن عليها إنهاء واجباتها حتى تأخذينها فى نزهة، ويأتى زوجك لأخذها فى نزهة حتى لو لم تنهى واجباتها، هذا الأسلوب يجعل الأطفال يستغلون الفرص وينفذون ما يريدون بالذهاب للشخص الذى يوافق على طلباتهم على الدوام، وإظهار الشخص الآخر على أنه سيء ولا يحب المرح، لذلك على الطرفين الاتفاق ألا يختلفوا أمام الأطفال، ومن المهم دعم قرارات الطرف الآخر فيما يخص التهذيب، حتى يشعر الأطفال أن الأبوين جبهة واحدة لا يمكن اختراقها.

3- مكافآة مبالغ فيها

 «إذا أنهيت غداءك سوف أعطيك قطعة شوكولاتة».. فينهى الطفل الغداء متأملاً في المكافأة اللذيذة، لكن ماذا ستفعلين إذا ألزمك طفلك عند كل وجبة أن تعطيه مكافأة؟.. وماذا ستفعلين إذا قضم قطعة صغيرة فقط من الساندويتش وأخبرك أنه شبع وينتظر الهدية؟.. بصورة عامة، الهدية أو بتعبير ألطف «المكافأة» ليست الطريقة المثالية لتهذيب الطفل، من الأفضل لكِ وله أن تعززى من سلوكياته وبأن تخبريه مثلاً عن مدى فخرك به أنه كان مهذب أثناء زيارة جدته

4- فقدان أعصابك أمام الطفل

الصراخ فى وجه طفلك لن ينفع على المدى القصير أو الطويل، الوقت المستقطع مفيد جداً ليس فقط لمعاقبة الطفل، ولكن هو مفيد للأم أيضاً، عندما تشعرين أنكِ على وشك أن تفقدى أعصابك، اذهبى إلي غرفتك، وخذى نفس عميق حتى تستجمعين نفسك وتكونى قادرة على معالجة الموقف بشكل أكثر فاعلية.

اخترنا لك