Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حصني نفسك من الأمراض في رمضان بتجنب 5 عادات غذائية خاطئة

للموائد الرمضانية نكهة خاصة تختلف عن الموائد في غيرها من الأيام حيث التجمعات العائلية والأطعمة المختلفة والولائم واللقاءات، وحتى لا تفسدي على نفسك الاستمتاع  بهذه اللحظات الجميلة عليك أن تراعي صحتك وتتبعي النصائح الغذائية التالية في شهر رمضان الكريم:

1- تجنبي تناول كميات كبيرة من الطعام:

تشير الدراسات إلى أن لتناول وجبات الطعام الكبيرة عواقب صحية بما في ذلك ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم، وحدوث تلبك معوي ومعدي، عسر في الهضم، تدهور الوضع الصحي العام، الكسل والخمول.

وهذا ما سيحدث إذا ما قمت بتناول من كل ما على مائدة الإفطار الرمضانية التي تكون عادة غنية بالأطعمة على إختلاف أنواعها، من السلطة، الحساء، التمر، المخللات، الأرز، اللحوم، الخبز، الخضار المطبوخة، والحلويات. فإقبال الصائم على تناول وجبة إفطار كبيرة كهذه، إلى أن يشعر بالتخمة هو أحد الممارسات الخاطئة أثناء فترة الصيام، والتي تتعارض مع مبادئ التغذية الصحية والسليمة ومع تعاليم السنة النبوية أيضاً.

إن أهمية هذه الوجبة تكمن في أنها تزيل الشعور بالجوع، وتمكن الصائم من التحكم في كميات الطعام  التي سيتناولها في الساعات التي تلي تناول وجبة الإفطار. لذلك من المحبذ أن تكون هذه الوجبة صغيرة وسهلة الهضم لأنها بمثابة منبه بسيط للجهاز الهضمي كي تحضره لهضم الوجبة الرئيسية، التي يفترض أن يتناولها الصائم بعد أدائه لصلاة التراويح.

لذلك احرصي في هذا الشهر بأن تتألف الوجبة التي تتناوليها في وقت الإفطار من أطعمة تحتوي على سكريات سريعة الهضم كالتمر أو غيره من الفواكه، اللبن، الحساء، السلطة، الخبز والماء.

وحاولي بأن تتوقفي عن تناول الطعام عند شعورك بدرجة شبع مريحة ولا تواصلي تناول الطعام إلى أن تشعري بالتخمة.

2- إياك وترك وجبة السحور : 

تشكل وجبة السحور حجر أساس في التغذية الصحية والسليمة للصائم فيي رمضان، حيث أنها تزود الجسم بالسعرات الحرارية، السوائل، والمواد الغذائية التي يستخدمها الجسم لاحقاً خلال ساعات الصيام.

وكلما تناولت وجبة السحور في ساعة متأخرة أكثر، فإن ذلك يسهم في تقليل الفترة الزمنية التي لا يتم تزويد جسمك فيها بالطعام والشراب. يجدر في هذه الوجبة أن تشربي كمية كافية من الماء وأن تتناولي الخبز، خصوصاً النوع الذي يحتوي على نخالة القمح، إذ أن هضمه يستغرق وقتاً أطول، كما أنه يساهم في الشعور بالشبع. ومن المهم أن تضيفي نوع واحد على الأقل من الأطعمة الغنية بالبروتينات مثل البيض، الجبن أو الحمص، ويفضل أن تتناولي مأكولات تحتوي على دهون صحية مثل زيت الزيتون، الطحينة أو الأفوكادو. كذلك ينصح الخبراء باستهلاك أنواع أخرى من الأغذية مثل الخضروات، الفاكهة وكوب من الحليب أو اللبن.

3- تجنبي تناول الطعام بعجلة دون مضغ جيد :

إن التهامك الطعام بسرعة، دون أخذ الوقت الكافي للمضغ، هو من الممارسات الغذائية الخاطئة في شهر رمضان والتي من شأنها أن تجعلك تستهلكي كميات كبيرة من الطعام، كما وأنها تصيبك بعسر في الهضم، وآلام في المعدة، انتفاخ وغازات. فاحرصي على مضغ الطعام جيداً لأنه سيساعدك أيضاً على ضبط وزنك  فعندما تمضغين الطعام ستشعرين بالشبع في وقت أسرع وتأكلين كمية أقل من الطعام. ومن الجدير بالذكر أن تأجيلك تناول وجبة الإفطار الرئيسية إلى ما بعد صلاة التراويح، يشجعك على تناولها ببطىء وعلى مضغها جيداً وعلى الاستمتاع بالوجبة بشكل أكبر.

4- تجنبي المشروبات الغازية والعصائر المصنعة

يدعي الكثيرين أنهم بحاجة الى المشروبات الغازية لتسهيل هضم الطعام في رمضان، حيث أنها تقلل من الشعور بالتخمة وعسر الهضم. ولكن في الواقع، تؤدي المشروبات الغازية إلى توسيع جدار المعدة وزيادة سعتها، مما يجعل المرء بحاجة لأن يتناول كميات أكبر من الطعام حتى يشعر بالشبع.

أضف إلى ذلك أن كل كوب من المشروبات الغازية يحتوي على ما يقارب خمسة ملاعق من السكر! وتشير الدراسات إلى وجود صلة بين إستهلاك المشروبات الغازية وبين إزدياد خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام ومرض السكري من النمط الثاني (المقاوم للإنسولين). أما بالنسبة للعصير، فلا ينصح باستهلاكه نظراً لإحتوائه على كمية كبيرة من السعرات الحرارية وبسبب خلوه من الألياف الغذائية المتوفرة في الفواكه والتي تساعد على الشعور بالشبع. لذلك ابتعدي تماماً عن المشروبات الغازية والعصائر المصنعة.  وأفضل السوائل التي يمكنك تناولها في شهر رمضان هي الماء، الأعشاب مثل الشاي، البابونج والزنجبيل.

5- تجنبي الحلويات أو الإقلال منها قدر المستطاع:

الحلويات تحظى بشعبية واسعة في شهر رمضان، ولقد أصبح بعضها خاصاً بهذا الشهر الفضيل مثل القطايف. حيث يشعر الصائم أن جسمه بحاجة للحلويات من أجل إمداده بالسكر والطاقة، وبعد تناول وجبة الإفطار، غالباً ما يقبل الصائمون على تناول الحلويات بكميات كبيرة، لكن إستهلاك كميات كبيرة من الحلويات قد يسهم في تضيق وإنسداد الشرايين الأمر الذي من شأنه أن يسبب الجلطات القلبية والدماغية. إضافة الى ذلك، فإن الحلويات تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية  مما يساهم بالتسبب بالسمنة. لذلك احرصي على تناول الحلويات المفيدة مثل الفاكهة المجففة  إذ أنها خالية من الدهنيات.

اخترنا لك