Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

5 علامات تخبرك أن الطلاق على الأبواب

5 علامات تخبرك أن الطلاق على الأبواب

أيمن الرفاعي

في العلاقة الأسرية لابد وأن ينتبه كل من الزوجين إلى التغيرات التي تطرأ على الحياة.

وقبل أن نتفاجأ بالطلاق وهو يطرق على الأبواب هناك بعض العلامات التحذيرية التي تتنبأ باقتراب نهاية الحياة بين الزوجين.

عند ظهور هذه العلامات فالعلاقة لم تصل بعد إلى نقطة النهاية ولكنها تصاب بالمرض والذي يحتاج إلى العلاج.

إليك أهم العلامات التحذيرية لفشل العلاقات الأسرية:

1- عدم قضاء الوقت سويا:

إذا كان ما يجمعك مع شريك حياتك هو الحديث عن المال والأطفال ومستقبلهم وتعليمهم فقط فمعنى ذلك أن هناك خللا ما قد أصاب العلاقة بينكما ولابد من التفكير في هذا الخلل والعمل على علاجه.

فمن الطبيعي أن ينفرد كل من الطرفين بشريك حياته وتخصيص الوقت لهما فقط للتحدث كأصدقاء تسود بينهما الروح الحميمية وليس مجرد شركاء يديرون شركة خاصة.

2-عدم الاهتمام بالنفس أو المظهر:

من المفترض أن يهتم كل من الطرفين بأناقته ومظهره ونفسه. كل طرف يفعل ذلك لأنه يريد أن يراه شريك حياته في أبهى وأفضل صورة.

فالمرأة تتزين لزوجها وتتفنن في هذه الزينة لأنها حريصة على استمرار الحياة معه، ونفس الأمر بالنسبة للرجل أيضا.

عندما يسقط هذا الاهتمام فمعنى ذلك أن كل طرف لا يفكر بالآخر ولا يهمه أمره، كما أن ذلك يعني أيضا أن العلاقة في طريقها إلى الانتهاء.

3-الحساسية المفرطة:

ربما تكون هذه هي العلامة الأوضح التي تكشف ملل كل طرف من الآخر. والحساسية هنا نعني بها تفسير أقوال وأفعال الشريك بصورة تفتقد إلى حسن النية.

فنسيان موعد عيد ميلاد أحد الأبناء ليس له تفسير إلا انشغال الزوج بعلاقة أخرى. ونفس الأمر إذا لم تجهز الزوجة الطعام لا يمكن فهمه سوى أنه نوع من عدم الاهتمام أو اللامبالاة.

4-المعايرة:

عندما ينتهز أي من الطرفين الفرصة لمعايرة شريكه لابد وأن ندق ناقوس الخطر، فالزوج ليس على لسانه سوى بدانة الزوجة طوال الوقت وهي بدورها تعايره مثلا بضيق ذات اليد.

هي تصرفات لم تكن لتظهر لو كانت العلاقة تسير في نطاقها الصحيح.

5-الصراعات:

عندما تحتدم الصراعات بين الزوجين على أتفه الأسباب فمعنى ذلك الاقتراب من الطلاق.

كل البيوت يحدث بها خلافات ولكن الصراع المتكرر لأسباب لم تكن تشكل أي مشكلة من قبل وكان يتم التغاضي عنها كلها إشارات تنبئ باقتراب إعلان وفاة هذه العلاقة.

الأوسمة

اخترنا لك