Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لك سيدتي هل تدفعين 600 دولار في قصة الشعر؟ حسنا لقد فعلتها كلينتون وكلوني

 

قصة شعر أمل كلوني ب 600 دولار

أيمن الرفاعي

الاهتمام بالمظهر والطلة الجذابة من الأمور التي تأخذ أولوية خاصة في تفكير المرأة. يزداد هذا الاهتمام عندما تكون المرأة شخصية عامة تطل على المجتمع بين الحين والآخر.

إذا كان المظهر العام للمرأة يشكل كل هذه الأهمية فهل يعني ذلك أن تدفع مبلغ 600 دولار في قصة الشعر؟ وإذا كان ذلك أمرا عاديا فكم من الدولارات تحتاجها المرأة لكي تكمل طلتها؟

فمثلا ما هو المبلغ المطلوب إضافته إلى الـ 600 دولار لوضع أحمر الشفاه ومحمر الخدود وطلاء الأظافر وكريمات الأساس والأيلاينر ومنتجات العناية بالعين والحواجب؟

قياسا على قصة الشعر التي تتكلف 600 دولار فإن كل ذلك يحتاج تقريبا إلى 3000 دولار. أي أن المرأة تحتاج إلى 3000 تقريبا لكي تخرج من المنزل.

ما نقوله ليس دربا من التخمينات أو التفكير بصوت مرتفع ولكن هذا جزء من الجدل الدائر في المجتمع الأمريكي خلال هذه الأيام.

ففي يوم الخميس الماضي أفادت تقارير بأن أمل كلوني قصدت أحد صالونات جون فريدا في نيويورك وقد قامت بدفع مبلغ 600 دولار نظير قصة شعرها.

كشف موقع Page six  عن تفاصيل هذه الزيارة وأوضح المحرر أنه من الممكن أن تكون هذه القصة باهظة التكاليف هي سر جاذبية أمل كلوني.

وأكد شاهد عيان أن كلوني كان بانتظارها سيارة مرسيدس بالخارج تلقفتها فور خروجها من الصالون.

عندما أثير الجدل حول قصة شعر كلوني أكد نفس الموقع (Page six) أن كلوني لم تكن أول من فعلت ذلك فالمرشحة للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون فعلت ذلك مرتين كان آخرها يوم الأربعاء الماضي عندما توجهت إلى أحد صالونات جون باريت في مانهاتن وسلمت رأسها للمقص ومجفف الشعر هناك بتكلفة تقترب من 600 دولار أيضا.

وذكر الموقع أن 4 سيارات سوداء اللون كانت بانتظارها خارج الصالون. الموضوع استحوذ على نقاشات المجتمع الأمريكي والذي يحرص أفراده على إنفاق كل سنت في مكانه الصحيح كجزء من ثقافته فهل يستحق هذا الأمر كل هذه الضجة لا سيما أنهما من الشخصيات العامة؟ أم أن الأمر مبالغ به؟

اخترنا لك