Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

8 قواعد تحقق السعادة لأسرتك دائماً

8 قواعد تحقق السعادة لأسرتك دائماً

محمد ناجي

ما الذي يجعل أسرة ما سعيدة؟ أظهرت دراسة بحثية استرالية أن هناك 8 نقاط تجعل الأسرة سعيدة وأنّ الأسر السعيدة مهما كان تكوينها لها سمات معينة مشتركة وأنه ربما يكون من المفيد تقييم ديناميكيات الأسرة بين الحين والآخر لضمان أقصى قدر ممكن من السعادة لكل فرد من أفراد الأسرة. النقاط المشار إليها في الدراسة هي…

1- التواصل

تستفيد الأسر من التواصل المفتوح من الجهتين والملي بالحب والتفاهم والصبر، ومن الاقتراحات الخاصة بذلك: صدق أفراد الأسرة مع بعضهم البعض، إنصات كل فرد للآخر بكل اهتمام، تواصل أفراد الأسرة مع بعضهم البعض، التأكيد المتبادل على المحبة بين أفراد الأسرة بالأقوال والأفعال وتخصيص وقت لبعضهم البعض، مشاركة الأفكار والمشاعر من دون رقابة أو انتقاد بعضهم البعض، التشجيع على السلوكيات الإيجابية، السماح بالتعبير عن المشاعر السلبية وكذلك المشاعر الإيجابية، العمل معاً لحل المشاكل والصراعات، والمرح معاً.

2- المشاركة معاً في النشاطات

أفراد الأسر السعيدة يشاركون بعضهم البعض في النشاطات. ومن الاقتراحات الخاصة بذلك:

قضاء الوقت معاً، جعل وقت تناول وجبة اليوم الرئيسية (الغداء أو العشاء) فرصة لمناقشات المائدة المستديرة الأسرية، اللعب معا، القيام بخروجات أسرية بشكل منتظم، اتخاذ قرارات كمجموعة في ما يتعلق بـ”تقاليد” الأسرة مثل كيفية الاحتفال بأعياد الميلاد والمناسبات، والتخطيط للعطلات التي تشمل وتفيد الأسرة كلها.

3- التجمع

يحتاج الصغار إلى أن ينخرطوا في اتخاذ بعض القرارات ليشعروا بقيمتهم كأفراد بالأسرة. الأسر السعيدة تتشارك الشعور بالتجمع ويشمل هذا: مشاركة حس الانتماء العام، مشاركة الاعتقادات المهمة حقاً، الاستمتاع بالمكان المسمّى بالبيت، الاحتفال معاً، ومشاركة الذكريات.

4- الدعم

الأسر السعيدة يدعم أفرادها بعضهم البعض ويشجعون بعضهم البعض من خلال: الاهتمام ببعضهم البعض، تقاسم الحمل، الوقوف إلى جوار بعضهم البعض، تشجيع بعضهم البعض على تجربة أشياء جديدة، والاهتمام بفاعلية بهوايات بعضهم البعض.

5- إظهار الحب

يظهر أفراد الأسر السعيدة الحب لبعضهم البعض بطرق مختلفة بما في ذلك: إخبار بعضهم البعض بما يشعرون به تجاه بعضهم البعض، إظهار الحب لبعضهم البعض، تقدير بعضهم البعض بما في ذلك مشاعر كل فرد، الاهتمام ببعضهم البعض، وفعل الأشياء مع بعضهم البعض.

6- التقبّل

تتألف الأسر من أفراد مختلفين باحتياجات شتّى وأحياناً بقيم ومعتقدات مختلفة. الأسر السعيدة لها القدرة على إظهار تقبّل هذه الفروق الفردية من خلال: تقبّل الفروق، إعطاء مساحة للآخر، احترام وجهات نظر الآخرين، القدرة على الصفح عن بعضهم البعض، وتحمل كل فرد لمسؤولياته الخاصة.

7- الالتزام

أفراد الأسر السعيدة لهم التزام أصيل تجاه بعضهم البعض يظهر من خلال: الشعور بالأمان والاطمئنان تجاه بعضهم البعض، الوثوق ببعضهم البعض، الوفاء بالوعود، فعل أشياء من أجل المجموعة، وامتلاك قواعد.

8- الهدوء ورباطة الجأش

يظهر أفراد الأسر السعيدة الهدوء ورباطة الجأش من خلال: الخوض في الحديث مع الاخرين لشرح تفاصيل كيفية ضرورة فعل الأشياء ومعالجة الأمور كما يجب، تغيير المخططات عند الحاجة، التعلم من المحن والأوقات الصعبة، الحفاظ على وجود الأمل لدى الآخرين، التكاتف في الأزمات، ومناقشة المشكلات.

الأسر غير السعيدة

الأسر التعيسة هي التي لا تنجح ومن الممكن أن تكون لديها سمات مشتركة، بما في ذلك:

– التوزيع غير العادل للسلطة كأن يقوم أحد الوالدين بفرض حكمه على البيت،

– وجود مشاكل في الحفاظ على سلمية الأخذ والرد في النزاعات،

– نقص الاحترام لبعضهم البعض كأفراد،

– عدم التحدث أو الإنصات إلى بعضهم البعض،

– رفض الإقرار بوجهة نظر الآخر أو تقبلها،

– الميل إلى الاعتماد على أشكال التواصل السلبية كالصراخ أو الانتقاد أو سوء الطباع،

– استعمال العقاب البدني كالصفع أو الضرب كصورة أساسية لفرض النظام،

– والتغلب على المشاكل بمساعدة المختصين.

اخترنا لك