قراءنا الأعزاء

نشكر لكم مساندتكم لنا على مدار 51 عاما، كانت حافلة بدعمكم وتعاونكم الكريمين.

ونفيدكم علما بأن مجلة اليقظة قد احتجبت عن القراء بصورة نهائية، وكذلك تم إغلاق موقعها بصفة مطلقة.

كما ننوه إلى أنه ليس لنا علاقة بأي مطبوعة أخرى، أو موقع آخر يحمل اسم اليقظة نهائيا ولا يمت لدار اليقظة بأي صلة.

وهذا للعلم والتوضيح.