النجم عبادي الجوهر: أضحكني موضوع من غير شارب

النجم السعودي عبادي الجوهر

جمال العدواني التقى النجم السعودي عبادي الجوهر في جناحه الخاص في فندق الجميرا، حيث مدد يوما إضافيا لإقامته لكي ينجز بعض مشاغله وارتباطاته، حيث قال إن للكويت معزة خاصة عندي، وكل ما أقيم فيها أشعر بأني أريد المزيد، فالكويت حكاية عشق لا تنتهي.

  • تحظى بحضور وتميز كبيرين بين أهلك وناسك في الكويت.. فكيف ترى علاقتك مع هذا الجمهور؟

شهادتي مجروحة في الكويت وأهلها، ودائما في كل لقاءاتي أؤكد بأن الجمهور الكويتي من أفضل الجماهير التي أواجهها، وهذا لم يأتِ من فراغ, بل من علاقة امتدت أكثر من 45 عاما. ومنذ فترة الثمانينات وأنا ألتقيهم في الحفلات التي كانت تقام في سينما الأندلس. فعلاقتي طويلة مع هذا الجمهور العريض ولم تنقطع ومستمرة من خلال الأعمال الغنائية التي أقدمها بين الحين والآخر, وأعتبر حالي محظوظا بأن قدمت أربع حفلات غنائية في الكويت، والخامسة ستكون خلال الشهر الجاري من قبل المجلس الوطني للثقافة وللفنون والآداب. فالكويت أعتبرها حكاية عشق لا تنتهي.

* ما سر نشاطك وتواجدك المكثف في هذه الفترة رغم أن جمهورك كان متعطشا لحفلة واحدة في الفترات السابقة؟

ربما الكل يعرف أنني مررت بظروف خاصة أثرت على نفسيتي وعلى تواجدي الفني, لكن اليوم بعدما تجاوزت الحالة النفسية عدت لجمهوري بالشكل الذي يرضيني وليس بشكل مكثف، لأنني لا أحب أن أتواجد بكثافة إلا بالشكل الذي أراه مناسبا.

  • كان لك تواجد مميز في سوق الكاست؟

بالفعل لقد طرحت ألبوما غنائيا ضم 9 أغنيات، إضافة إلى أنني طرحت 3 أغنيات سنجل وصورت منها, كما أنني أقمت حفلات غنائية كثيرة في مختلف الدول منها 4 حفلات في الكويت، و5 حفلات في قطر, إضافة إلى حفلة في مملكة البحرين وأخرى في الكويت ومصر. لذا تلاحظ أنني في نشاط فني ملحوظ.

  • كيف ترى الأعمال الغنائية التي طرحتها مؤخرا؟

لله الحمد نالت استحسان الجمهور, وأحب أن أتواصل مع الجمهور كما كنت في السابق.

ذوق الناس

* برأيك هل الجمهور يتغير بين جيل وآخر؟

بالنسبة لي الجمهور ما يتغير عندي, وبرأيي أن الفنان هو من يشكل ذوق الناس بما يقدم, والجمهور له مطلق الحرية فيما يختار من أعمال غنائية، فالسوق ممتلئ بمختلف الأعمال الجيد والسيئ، كما أنه دائما يبحث عن الشيء الجميل والممتع بمختلف الألوان، فالجمهور الخليجي عامة  والكويتي خاصة يمتلك أذنا موسيقية في اختيار الأعمال الجيدة.

* كثير من المطربين هجروا طرح الألبومات الغنائية بسبب التكلفة الإنتاجية العالية وفي المقابل نرى أنك ما زلت متمسكا بطرح الألبوم الغنائي.. ما تعليقك؟

بطبعي أحرص على أن أقدم لجمهوري وجبة دسمة من الأعمال المتنوعة، وطرح الأغنية سنجل ستكون مدتها قصيرة وتنتهي، عكس الألبوم الذي يضم عدة أغنيات فيستمتع بها الجمهور، ومن الممكن أن أطرح بعد الألبوم أغنية سنجل, لكن السنجل لا تغني عن طرح الألبوم.

  • أيعقل أنك ما زلت متمسكا بذلك؟

نعم أنا مع طرح ألبوم غنائي رغم الظروف الصعبة التي يمر بها سوق الكاسيت, كما أن هناك فنانين لهم جمهورهم الذي يدعمهم ويطالبهم بطرح ألبومات غنائية.

* الكل أشاد بك عندما انقطع التيار الكهربائي في وصلتك الغنائية في مهرجان “هلا فبراير” ولم تتذمر بل واصلت الغناء مع الجمهور.. ما تعليقك؟

حقيقة عندما أغني على خشبة مسرح “هلا فبراير” أعتبر حالي “ولد البيت”، وتفاعل الجمهور معي أنساني الموقف نفسه, فشعرت أني سعيد وأنا غني معهم، بل تمنيت حقيقة أن يستمر الانقطاع الكهرباء أكثر, فالجو كان جميلا والجمهور تفاعل معي بشكل غير طبيعي.

  • ما نصيحتك للمطربين الذين يتعرضون لمواقف مشابهة لذلك؟

نصيحتي لكل فنان يتعرض لمثل هذا الموقف أو ما شابهه بألا يتشتت أو يقلق، ويحاول أن يكسب الجمهور نحوه.

* برأيك أيهما أكثر طلبا الألبوم الذي على هيئة جلسة أم الألبوم الموسيقي؟

لكي أرضي كل الأذواق أقوم بطرح ألبومين، واحد على هيئة جلسة والآخر موسيقي, فأنا حاليا أحضر إلى طرح ألبوم جلسة في الموسم القادم.

شائعات

* بعد هذا المشوار هل أصبح لديك مناعة ضد الشائعات المغرضة التي أحيانا تقلق الفنان؟

ما آخر شائعة سمعتها عني يا جمال؟! بطبعي لا أحب أن ألتفت إلى الشائعات إطلاقا, وأحرص على أن أتجاهلها لكي لا أروجها أكثر.

* كيف ترى تهافت وحرص كثير من الفنانين للغناء في مهرجان “الجنادرية؟ هل هناك ظلم لبعض الفنانين لعدم مشاركتهم فيه؟

“الجنادرية” مهرجان وطني, وإذا دعي الفنان للمشاركة فيه يعتبر واجبا لابد أن يتواجد فيه, وأتصور ليس هناك ظلم لأحد، فالكل يأخذ فرصته.

* يأتي الفنان أحيانا على راحته وصحته من أجل أن يتواجد مع جمهوره.. هل هذا ما حدث معك عندما تحملت أحوال الطقس السيئ في سوق واجف بقطر وغنيت؟

الجو كان متعبا جدا لي، ورغم سوء الطقس الشديد، والرطوبة العالية جدا، لدرجة أنه لم يكن هناك أكسجين للتنفس، إلا أني تحاملت على حالي، وواصلت من أجل الذين حضروا ليسمعوني، رغم قسوة الجو، فواصلت بكل حب.

* بعد هذا المشوار الحافل هل حققت طموحاتك التي سعيت لها؟

عندما يقول الفنان إنه وصل، فهذه نهايته، فأنا أعتبر حالي محظوظا لأني وصلت إلى العديد من المحطات الجميلة في حياتي، لكني مازلت أطمح للوصول إلى المزيد منها، إذا منحني ربي العمر لتحقيقها، لكن إذا لم تكتب لي الحياة فسأكتفي بما وصلت له، فخلال مشواري الذي يقدر بـ 45 عاما قدمت مئات الحفلات والأغاني والألحان، وعلى الأقل أنا راضٍ عنها، بعيدا عن الإسفاف والابتذال واحترمت فيها ذوق الناس.

  • بماذا كنت تهتم كثيرا؟

بحب الناس واحترامهم لما أقدمه، وطيلة حياتي أحترم أذن الناس، فيما أقدم من أعمال يرونها تستحق السماع.

 

أعمال قديمة

  • هناك أغنيات قديمة لا يزال جمهورك يطالبك بسماعها؟

عندما يطالبني الجمهور بأغنية قدمتها منذ 25 عاما، أفهم من ذلك أن هذه الأغنية كانت سابقة لجيلها، بدليل أنهم لا يزالون يطلبونها، وأنا سعيد بأن أعمالي القديمة لا تزال حاضرة وبقوة.

* بعض المطربين يتذمرون بأن جيل اليوم صعب إقناعه بما يقدمونه من أعمال؟

على العكس تماما فأنا أختلف معهم، وكل فنان لابد أن يكون له نهجه الخاص الذي يجعل جمهوره يتبعه.

  • اليوم بعد هذا المشوار أين يقع اسم عبادي الجوهر بين المطربين الخليجيين؟

من الصعب أن يحدد أحد مكانه لدى الجمهور، فالبعض يراني في المقدمة، ومنهم من يرونني في المنتصف، والبعض الآخر يرونني في المؤخرة. وسواء كنت الأول أو الأخير يكفي أن لي مكانة مميزة لدى محبي وجمهوري الحبيب.

* أطلقت لك صورة عبر مواقع الإنترنت مؤخرا وظهرت فيها بدون شارب، وحدث حولها جدل طويل بين مؤيد ومعارض، فما تعليقك؟

تفاجأت بكثرة الاتصالات، سواء من زملائي الفنانين أو المقربين مني، يستغربون كوني حسنت شاربي مع أن الموضوع لا يستحق كل هذه الضجة، فأنا حالي حال أي رجل يريد تحسين شاربه، لكن الجمهور أصبح يحب الاهتمام بالفنان في أدق تفاصيله، فكان الأمر مجرد دعابة أضحكتني.

  • هل تؤيد انسلاخ الفنان من عاداته وتقاليده؟

لا أعترض على ذلك، لكن التغيير أمر ضروري من أجل التجديد في إطلالته.

  • لاحظنا أنك أصبحت أكثر رشاقة من السابق؟

مجبر على ذلك، بسبب مرض السكر، إضافة إلى أن اللياقة أمر ضروري للفنان، خاصة أنه يعاني دائما عدم الانتظام في الأكل، وعدم النوم الكافي والسفر الطويل، وكل ذلك يؤثر على الصحة.

  • بعد ما تجاوزت مشوار 45 عاما، هل هناك نية لكتابة مذكراتك لجمهورك؟

هناك نية لكتابة حياتي الفنية، خاصة المتعلقة ببعض الأغاني التي لها قصص وحكايات، قد لا تخلو من الطرافة وأتمنى أن ترى النور.

*لو طلب أحد المنتجين أن يقدم مشوارك من خلال مسلسل درامي هل تقبل؟

حياتي ليست بهذه الدرجة من الأهمية كأن تستدعي الطرح في عمل درامي.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك