نجوم ومشاهير

النجم السعودي عبد المحسن النمر

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

النجم السعودي عبد المحسن النمر

اتهموني بأني أستغل وسامتي في الفن

استديو: باباراتزي

جمال العدواني بعدسة عادل الفارسي التقى النجم السعودي عبد المحسن النمر وهو يهم بالسفر إلى بلده بعدما قضى أكثر من شهر ونصف الشهر في الكويت لتصوير دوره في مسلسل “أمس أحبك وباجر وبعده” حيث كان يتسابق مع الزمن لإنجازه قبل رمضان، لكن الوقت خذلهم مما اضطره لقضاء أيام في الكويت لإنجازه.

  • كان من المفروض أن تكون لك أكثر من مشاركة رمضانية في هذا الموسم؟

بالفعل كان من المفروض أن تكون لي مشاركتان، لكن تم تأجيل إحداهما من خلال مسلسل “أمس أحبك وباجر وبعده”  فنحن دخلنا تسابقا مع الزمن لكي ننجزه قبل حلول شهر رمضان، لكن الوقت كان لنا بالمرصاد، وتفوق علينا ولم نستطع أن ننجزه، مما جعلنا نصوره في نهار  رمضان لكي يكون جاهزا في هذه الفترة، أما الإطلالة الثانية كانت من خلال مسلسل سعودي هو “المجهول” لصالح تلفزيون السعودية على القناة الأولى وحقق صدى طيبا عند عرضه في رمضان.

إطار رومانسي

  • حدثنا عن دورك في مسلسل “أمس أحبك وباجر وبعده”؟

أحداث المسلسل تدور في إطار رومانسي مليء بالقصص الرومانسية والظروف التي تمر بها، ودوري أحد هؤلاء الذين يمرون بتلك الظروف، حيث أجسد شخصية الدكتور طارق وهي شخصية بسيطة ضمن أحداث لايت كوميدي، وهذا العمل بطولة جماعية لجميع المشاركين فيه.

  • هل مشاركتك الكويتية أتت على حساب أعمال أخرى؟

لا، حقيقة لم أكن مرتبطا في هذه الفترة، فأنا دقيق في هذه الناحية، من حيث الالتزام بكل الوعود، فمشاركتي لم تكن على حساب أي ارتباط فني، فتواجدت بكل حب خاصة أنني كنت غائبا منذ فترة عن الأعمال الكويتية فحرصت أن أتواجد فيها.

  • يقال إن مستوى عبد المحسن في حالة من التذبذب ما بين التواجد المكثف لفترات وشبه غياب؟

هذا يعتمد على الأعمال المطروحة  علي، فتأتي لك فترات تكون فيها أعمال مميزة بكثرة أحرص أن أتواجد فيها، وأحيانا تأتي لي أعمال لا تستحق المشاركة فأعتذر منها، لذلك فأنا أحاول دائما أن أنتقي الأفضل مما هو مطروح علي.

اختياراتك صعبة

  • بعد هذا المشوار الفني المميز، هل أصبحت اختياراتك صعبة؟

بلا شك أصبحت أكثر صعوبة، لأن بحكم  الأدوار التي سبق وقدمتها لا أود أن أكرر حالي، ففرصة الاختيار تكون قليلة حتى لا أكرر ما قدمته سابقا، فأنا وصلت إلى مرحلة من الفن لا أود أن أتراجع عنها مهما كانت الأسباب، فلابد أن أحافظ على مكانتي وحضوري الفني.

*في المقابل نرى نجوما كبارا قدموا أعمالا خذلوا جمهورهم لأنها تكون دون المستوى ما هو تعليقك؟

ربما لم يوفقوا  في عملية الاختيار، وهذا أمر طبيعي يحصل لأي فنان، ربما تكون لدي حسابات معينة عند تنفيذ العمل ولم يظهر بالصورة المرسومة له، فتخذلك الظروف في تحقيق الهدف الذي سعيت له من خلال هذا العمل.

  • وهل الظروف خذلتك يوما من الأيام؟

نعم أكيد، لا أنكر أنني مرت علي ظروف خذلتني فنيا، لكن المهم ألا يقف الإنسان عند نقطة معينة، بل لابد من الاستمرارية وتقديم الأفضل.

المساحة المطلوبة

  • لماذا أنت مصر حتى الآن على أن دور الفنان  الخليجي في الأعمال العربية وبالأخص المصرية يكون مهمشا؟

على حسب ما نراه ونسمع، فإن الفنان الخليجي لا يزال مهمشا في الأعمال المصرية، ربما هناك عقدة من الفنان الخليجي، بدليل أننا نلاحظ أن هناك تواجدا قويا للفنان السوري والأردني في الأعمال المصرية، لكن عندما يشارك الخليجي لا تمنح له كل المساحة المطلوبة للإبداع.

  • ألم تسع أن تكون لك مشاركات عربية من البوابة المصرية؟

لم أسع لذلك، لأنه لم يكن هدفا من أهدافي التواجد في هذه الأعمال الفنية، مع أن مشاركة أي فنان بالأعمال  العربية تضاف إلى رصيده، حقيقة إذا أتت لي الفرصة المناسبة والتي تقدمني بصورة مميزة لن أتأخر عنها.

  • يقال إن عبد المحسن النمر كان له موقف من الدراما الكويتية بدليل غيابه الفترة الماضية والآن زال هذا الموقف؟

لا بالعكس، أنا ليس بيني وبين أي أحد شيء، فأنا قلبي يحمل الجميع وأمانة لا أنكر بأن الدراما الكويتية ساهمت بشكل كبير في نجوميتي وحضوري الفني، ولي علاقة وطيدة مع أهلها وناسها ونجومها، لكن شاءت الأقدار أن أتت لي مشاركات مشتركة عربيا وخليجيا وصورت في  الأردن وسورية سابقا، ولم أتمكن من المشاركة في أعمال  كويتية، لكن عندما وجدت عملا فنيا يغريني للمشاركة لن أتردد في ذلك.

  • لماذا تم استبدالك في مسلسل “لن أطلب الطلاق” بالفنان إبراهيم الحربي رغم حضورك للتصوير واتفاقك معهم، فلماذا تم استبعادك؟

لم يتم استبعادي من مسلسل “لن أطلب الطلاق”، فأنا من شارك المنتج في اختيار بعض الأسماء المشاركة في العمل، لكن الموضوع باختصار أنني كنت متفقا معهم على توقيت معين لتصوير العمل، كوني  كنت مرتبطا بأمور أخرى، لكن لظروف ما لم يستطيعوا الالتزام في الموعد المحدد للتصوير، مما جعلني أعتذر عن المواصلة، وتمت الاستعانة بالفنان إبراهيم الحربي، وأمانة هو فنان أجاد الدور بشكل مميز قد يكون أفضل مني لو أنا قدمته. 

عناية شديدة

  • ألم تشغلك حاليا المشاركات العربية خاصة وأنك قدمت مسلسلات مثل “الفاروق” و”فنجان  الدم”؟

بالعكس أحرص أن أتواجد في أي عمل فني سواء كان محليا أو خليجيا أو عربيا شرط أن يكون عملا على مستوى فني راق يضيف إلى ما قدمته من أعمال، فاليوم بعدما وصلت إلى هذه المرحلة أتصور لا مجال لي للمجاملة على حساب فني، فلو جاملت جمهوري لن يجاملني، وسوف ينتقدني على ذلك، فأنا حريص كل الحرص ألا أرجع إلى الوراء ولو تلاحظ اليوم الحمد لله جميع مشاركاتي الفنية لها جو فني مميز، لأنني اخترتها بعناية شديدة.

  • لاحظنا في الدراما هذا الموسم وجود ثنائيات فنية، على سبيل المثال عبد الحسين عبد الرضا مع ناصر القصبي وسعد الفرج مع عبدالله السدحان فكيف وجدت هذه الثنائيات؟

الوقت لم يسعفني لمشاركة جميع حلقات العملين، كوني كنت أصور عملا، لكن بحكم ما سمعت وقرأت أن الثنائي عبد الحسين عبد الرضا وناصر القصبي أكلا الجو في رمضان، حيث قدما لنا كوميديا خفيفة وحلوة، كثيرا ما كان يبحث عنها المشاهد في شهر رمضان، وهما نجمان لا أحد يزايد على نجوميتهما وحضورهما الفني الكبير، وأمانة أنا أؤيد عودة الثنائيات في الدراما الخليجية لكي تنشطها وتكون هناك أعمال فنية  مشتركة مميزة.

  • يقال إن الدراما السعودية في الفترة الأخيرة تمردت وبدأت تقدم قضايا جريئة قد تصل إلى الخط الأحمر ما هو تعليقك؟

أتمنى ألا نشمل في كلامنا جميع الأعمال التي تعرض، لكن بشكل مجمل، أصبحت الدراما المحلية فيها نوع من الحرية لإبداء الرأي بشكل واضح وصريح، والبركة في الرقابة التي ساهمت وبشكل كبير في رفع سقف الحرية.

  • هل أنت مع أبداء هذه الحرية أم ضدها؟

بل أنا ضد استغلال الحرية في أشياء تضر أكثر ما تنفع، فلدينا مبادئ وقيم وركائز لابد ألا نتجاوزها أو نغفلها، لكن الحرية مطلب لكل فنان يسعى إلى التميز.

  • كيف ترى الجيل الشبابي الحالي، فالبعض يتهمهم بعدم الالتزام والبعض وصفهم بالدخلاء فماذا عنك؟

لا أعتبرهم دخلاء بل هناك طاقات شبابية ساهمت في إثراء الساحة الفنية بإبداعاتهم وحضورهم، لكن هذا لا يمنع بأن هناك بعض الفنانين غير ملتزمين وغير واعين بما يقدمونه، فبالتالي قد يأخذ البعض بأنهم جيل غير ملتزم، لكن يفترض أن نفرق بين المبدع المثابر وبين طاقة فنية تبحث عن فرصة وغير جديرة بالاستمرار، وأنا بالنسبة لي أمد يد العون لكل موهبة فنية جادة تستحق أثبات حضورها.

أساسيات الفن

  • هل يضايقك بعض الأساليب التي يتبعها هذا الجيل؟

حقيقة أحيانا أتضايق من ممثلين فاهمين النجومية بشكل خاطئ، فالبعض منهم غير مبال وغير ملتزم، لابد أن نتعامل معه بحزم لكي يتعلم أساسيات الفن بشكل صحيح.

  • قلت أنا لا أعتبر حالي شابا وسيما ومن ينتقدني فهو خارج خريطتي؟

بالفعل اتهموني بأنني أستغل وسامتي في الفن، فأنا قلت لهم لا أعتبر حالي شابا وسيما إلى هذه الدرجة، لكن بالنسبة لمسألة الانتقادات فأنا قلبي مفتوح لجميع الانتقادات، لكن على الأقل تكون انتقادات بناءة بهدف الإصلاح وليس بهدف التجريح والهدم، فنحن كبشر  معرضون للخطأ.

  • هل نعاني اليوم من فوضة في الوسط الفني؟

لا بالعكس، ليس فوضة بقدر ما هي كثافة في الأعمال الفنية.

  • وهل تراها صالحة للعرض؟

ما دام المشاهد مستمتعا بما يشاهده ويثني عليه، بلا شك تكون أعمال مميزة، لكن لا ننكر أن بعضها متواضع.

  • هل تؤيد دخول السياسة في الدراما؟

نعم الدراما كاشفة لجميع قضايا الأمة وتناقشها بكل حيادية، بل تعتبر ناقوس الخطر لقضايا قد تكون تظهر مستقبلا، فالدراما شاملة لجميع ما نود أن نتطرق له.

  • من من الفنانات ساهمت في نجوميتها؟

بالعكس جميع الفنانات سعدت بالتعامل معهن. 

ترويض الفنانات

  • لكن يقال إن عبد المحسن يروض الفنانات؟

أنا لا أروض فنانات بقدر ما أرشد وأنصح  وأوجه، لكي تكون معي في الحالة الدرامية التي نقدمها، فالدراما لا تعتمد عليك بمفردك، لابد على الفنان الذي يشاركك في المشهد والدور أن يتفاعل معك حتى يظهر ذلك بشكل حقيقي وطبيعي للمشاهد.

  • هل صحيح أنك هجرت المسرح؟

لا أعتبره هجرا بقدر ما أسميه استراحة محارب للبحث عن عمل مسرحي هادف بعيدا عن التهريج.

  • ماذا لديك في الفترة القادمة؟

أخلد للراحة لكي أستمتع بوقتي وسط أهلي وأولادي، لأني بذلت جهدا كبيرا وبحاجة إلى وقت للراحة وإعادة أوراقي من جديد.

Leave a Comment