عبدالله بهمن وهنادي الكندي يعلنانها عبر “اليقظة”: باركولنا.. تزوجنا؟!

شاركShare on Facebook1Tweet about this on Twitter7Share on Google+0Pin on Pinterest0Share on LinkedIn0Share on TumblrShare on StumbleUpon0Email this to someonePrint this page

عبدالله بهمن وهنادي الكندي

بعدما كثر الكلام عن زواجهما عبر توتير

عبدالله بهمن وهنادي الكندي يعلنانها عبر “اليقظة”:

باركولنا.. تزوجنا؟!

ماكياج: خبيرة التجميل كلير (صالون كلير)

أزياء: المصممة منتهى العجيل

تصوير: عادل الفارسي

أستوديو: باباراتزي

جمال العدواني كان له موعد مع النجمين الشابين عبدالله بهمن وهنادي الكندي في حوار وجه لوجه بلا مونتاج ولا رتوش، خصوصا بعدما انتشر خبر زواجهما مؤخرا عبر توتير والفيس بوك والواتس أب، جميعها تؤكد أنهما تزوجا بعدما شكلا ثنائيا فنيا ناجحا من خلال بعض الأعمال. فماذا قالا عن زواجهما لـ “اليقظة”..

  • لأول مرة تلتقيان صحفيا معا عبر صفحات “اليقظة” فماذا تقول يا عبدالله عن أداء هنادي في التمثيل؟

بصراحة أبهرتني في أدائها، ولم أتخيل أن تقدم هذا المستوى رغم أنني كنت خائفا في بادئ الأمر, وبحكم خبرتي في المجال أيقنت بأنه لا يوجد ممثل يصعد بممثل في التمثيل بل ينزل من أدائه مهما كانت نجوميته وشهرته, ولا أنكر كنت متخوفا من هذه الخطوة, خصوصا أنها انتقلت من مذيعة إلى ممثلة، وأنا أعرف أكثر من مذيع تحول إلى ممثل لكن فشل في التجربة، لذلك اعتمدت على خبرتي وأدائي، وبمجرد ما دارت الكاميرا في تصوير مشاهدها, أيقنت أن لديها موهبة فنية وأداء جميلا، ولن أبالغ لو قلت إنها أفضل من أداء بعض الممثلات, والحمد لله كانت تجربة ناجحة بكل المقاييس, وبالمناسبة بعد نجاحنا كثنائي في مسلسل “مجموعة إنسان” سترون ثنائيا آخر في مسلسل “مطلقات صغيرات”، وربما سنستمر في تشكيل هذا الثنائي في أعمال أخرى بناء على طلب الجمهور.

* وماذا عنك يا هنادي؟

ما زلت في بداية الطريق حيث أول عمل قدمته كان مسلسل “مذكرات عائلية جدا”, ثم خضت ثاني تجربة فنية لي من خلال مسلسل “مجموعة إنسان”، ولن أبالغ لو قلت لك كنت متخوفة جدا من خوض هذه التجربة لكبر مساحة الدور، لكن عبدالله والمخرج منير ساعداني في تجاوز كل العقبات حتى أعطيت الإحساس المناسب للشخصية. فتخيل يا جمال أول مشهد جمعني مع عبدالله كان عراكا وصراخا (تضحك), فكان حقيقة أصعب مشهد وبعدها مرت المشاهد بسلاسة ويسر.

  • هل تودين تكرار التجربة معه؟

نعم أتمنى أن تجمعنا أعمال فنية أخرى، لأنني تلقيت أصداء مميزة بأننا نجحنا في تقديم ثنائي فني, أمانة بالتجربتين ساعدني كثيرا.

الروح والأداء

  • البعض يحرص على أن يمكث فترة طويلة مع الشخص الذي سيشاركه في التمثيل حتى يصبح بينهما انسجام وتآلف في الروح والأداء ما رأيك يا هنادي؟

لا بالعكس، مهما جلسوا أو اتفقوا على أشياء جميعها تتبخر أمام الكاميرا، فالتمثيل بحاجة إلى مشاهدة وليدة اللحظة.

  • عبدالله.. كونك ضمن النجوم الشباب فالعين عليك من الجمهور لتقديم أعمال ناجحة فهل هذا الأمر متاح أم أعمالك تنجح بالصدفة؟

أبدا الصدفة والفن لا يلتقيان إلا في موضوع الاكتشاف فقط, فأنا بصراحة مثلت عن طريق الصدفة كما هي الحال أيضا مع هنادي, لكن من الصعب جدا أن الصدفة تخضع إلى اختيار العمل, لكن يخضع إلى عديد من الأمور مثل سلوكياته وأخلاقه وتربيته وعاداته وتقاليده والخطوط الحمراء الذي يضعها لنفسه, فهناك بعض الشخصيات من الصعب أن أقدمها خاصة إذا كان فيها ابتذال أو تبرج أخلاقي, فالفنان أخلاق، وهذا الأمر يرجع إلى تربيتي في اختيار أعمال لا تسيء لي ولا لمجتمعي, فأحيانا أمنع أسرتي من مشاهدة بعض الأعمال لأنها مبتذلة.

  • ربما يكون الفنان ضحية لهذه الأعمال؟

من الصعب أن يكون كذلك، لأنه يستلم النص قبل التصوير، فالهدف الرئيسي يكون ماديا، فالأمر يرجع للفنان نفسه.

  • هل برأيك هؤلاء الفنانون كثيرون؟

من الصعب أن نطلق عليهم فنانين بل هم مرتزقة.

  • هنادي.. هل الصدفة لعبت دورا في حياتك؟

بل أعتبر حالي كلها صدفة في صدفة, دخولي إلى عالم الإعلام والتمثيل أتى بمحض الصدفة.

  • وهل أنت من سعيت لتقديم هذه الأدوار؟

حقيقة المنتج باسم عبدالأمير جلس معي جلسة واحدة فقط، وبعدها قام باحتكاري لمدة سنة، وهو من أسند لي هذه الأدوار التي تشاهدها، لأنه وضعني في الصورة الصحيحة، فبعد “مذكرات عائلية جدا” عرض علي “مجموعة إنسان” و”حلفت عمري”، وأنتظر عملي الرابع “مطلقات صغيرات” مع المنتج محمد المطيري.

مرتزقات الوسط

  • على ذكر كلام عبدالله بأن الوسط يعج بالدخلاء والمرتزقة هل عانيت من مرتزقات الوسط؟

بصراحة هذه حقيقة، توجد مرتزقات في الوسط لا يمتلكن أي أداء فني.

  • هل اعترضن طريقك؟

(ترد بكل حزم) “لا ما يقدرون على إيذائي”, كذلك بطبعي إذا لم أرتح في مكاني فلن أبدع في عملي، وأفضل أن أنسحب بكل هدوء وأكف خيري وشري عنهن.

  • هل تعرفين مرتزقات الوسط؟

لا أريد أن أعرفهن، لأنهن لا يشغلنني في حياتي فلدي ما هو أهم منهن.

  • رغم نجاحك يا عبدالله إلا أن البعض يحاول عرقلتك وإطلاق الشائعات حولك؟

حقيقة أستمتع لأنهم مشغولون بي، وأنا أصلا مشغول في شغلي، دعهم ينشغلون بي وأنا أسير في طريقي وأحقق نجاحاتي, ودائما أقول هذه الجملة: أنا فنان كويتي، أمثل في بلدي ومن سابع المستحيلات أن يأتي دخيل على فني وبلدي ويضرني في مكاني وأنا أحترمه كونه ضيفاً على بلدي، لكن الذي يدوس لي على طرف أمسحه من الخريطة.

  • كم واحداً مسحته من الخريطة؟

(يرد بحزم) ولا أحد، لأني حتى الآن لم أجد أحداً يؤثر فيني, لكن صدقني يا جمال لو تعرض لي أحد ووصل الأذى إلى بيتي وخصوصياتي سأوقفه عند حده ولو بالقوة.

  • هنادي.. الكويت للكويتيين مع احترامي لجميع الجنسيات هل يضايقك فنانة تمثل فن الكويت وهي غير كويتية؟

يضايقني جدا الفنانة التي تحمل اسم الكويت ويطلقون عليها كويتية وهي غير ذلك، وتقدم أعمالا تسيء لسمعة البلد بتقديمها أدوارا مشينة ومبتذلة, وبعضهن مع الأسف تسوق حالها كممثلة في دول الخليج باسم ممثلة كويتية.

  • لماذا الفنانة الكويتية الحقيقية غائبة عن الساحة؟

بل لدينا طاقات كويتية من الفتيات المميزات، لكن عند ظهورهن يتحاربن ولا يجدن أحداً يأخذ بيدهن, وبالمناسبة العمل في الوسط الفني لا بد أن يحافظ الشخص فيه على سمعته، لأنه تحت الأضواء وسريعا ما ينتشر ويكون حديث الناس إذا أخطأ، فمجالنا لا يوجد في شيء يسيء للسمعة إذا الشخص حافظ على حاله.

  • أفهم من كلامك أن هناك حربا تحت الطاولة ما بين الفنانة الكويتية وغيرها من الفنانات الأخريات؟

لا أحد يحارب أحداً، والفنانة بذكائها وشطارتها تصل إلى تحقيق أهدافها، وما في أحد يأخذ مكان أحد.

تتر المسلسلات

  • عبدالله.. ترتيب الأسماء على تتر مقدمات المسلسلات أصبح اليوم قضية لدى البعض.. بل أصبح الشغل الشاغل للكثيرين هل هذا الأمر يشغلك؟

طبعا.. هذا تعبي وجهدي، وفي السنوات الذي قضيتها لا بد أن يوضع اسمي في مكانه الصحيح، لأنني حفرت بالصخر حتى أكون هذا الاسم.

  • كم عمرك الفني حتى اليوم؟

بين المسرح والتلفزيون 13 عاما، لذا من الصعب جدا أن “ولد” اليوم يسبقني في تتر المقدمة، مع أن هذا الأمر حصل معي ثلاث مرات في حياتي, لذلك قررت أن يوضع اسمي في مكانه الصحيح.

  • على أي أساس تترتب الأسماء في المقدمة؟

على عدة أمور أهمها النجومية والأقدمية في المجال والدراسة والإمكانيات الفنية, وبشهادة الجميع أنني نجم في عيونهم، لذلك لا أدع ممثلا جديدا يسبقني.

  • وكيف تحل هذا الأمر؟

أشترط في العقد وضع اسمي في مكانه الصحيح.

  • وإذا لم يلتزم المنتج معك؟

أنا لست راعي مشاكل وقضايا، وأكره الدخول في دور المحاكم، لذا أكتفي بالتوقف عن التعامل مع هذا المنتج.

  • هنادي.. يقال إن البنت مدللة أكثر لدى المنتج من الشاب الذي قضى سنوات بالمجال؟

صدقني يا جمال الشاطر هو من يفرض حاله سواء كان شابا أو بنتا، ويجعل المنتج يتمسك به دون الاعتماد على مؤثرات خارجية.

  • لماذا يقولون إذاً بأن هناك بعض الفنانات مدللات لدى المنتجين؟

المسألة ليست لها علاقة بالدلال فقط، فبحكم أن عددنا قليل فمن الصعوبة أن تجد لديك فنانة مجتهدة وشاطرة في عملها، وهذا حق مشروع والجيد يفرض نفسه.

بوابة الفن

  • أريد إجابة مقنعة يا هنادي.. الوسط الفني بمثابة بوابة مفتوحة للجميع وكل الذي لديه أسلحة يقدمها للبقاء؟

أعترف لك بأن بوابة الفن مفتوحة للجميع لكن صدقني إذا الممثلة لم تستطع دخول قلوب الناس وأحبوها فمن الصعب أن تستمر حتى لو حاولت مرارا وتكرارا، لأنها حتماً ستفشل فمواجهة الجمهور أمر مخيف وله رهبة.

  • هل تشعر حالك يا عبدالله مقيداً في بعض الأدوار؟

بالعكس دائما أحرص على تنويع أدواري وتقديم شخصيات لأول مرة مثل هذا العام في مسلسل “مجموعة إنسان”، كذلك العام الماضي في “غريب الدار”، كذلك في مسلسل “درب الوفا”، كذلك في الأعمال الأخرى.

* هل صحيح أنك ندمت على مسلسلك لأنه كان أكبر من سنك؟

نعم أعترف أنني نادم لتقديمي دوراً كان أكبر من سني في مسلسل “علمني كيف أنساك”، وبعض المتابعين انتقدوني على تقديم هذا الدور، لذلك أقول توبة أن أقدم أدوارا من هذا القبيل.

  • هنادي.. كونك وجها جديدا وناجحا سيتيح للكثير من المنتجين أن يعرضوا عليك أعمالهم.. فهل هناك صيغة معينة للتعاون معك؟

بالعكس أحب أن أتعامل مع الكل، ولكن ما يهمني هو النص, وبالمناسبة أعتبر حالي محظوظة كوني وجدت من يشجعني ويساعدني حتى من الجمهور، ومشاركاتي لم تمر مرور الكرام حتى إني خشيت أن أضيع وسط كثرة الفنانات، لكن الجمهور أنصفني ومنحني دفعة لتقديم المزيد, وبطبعي أحب أن أمثل وأجسد مختلف الأدوار والشخصيات.

  • كثرت الجروبات الفنية أو الشللية فهل أنتما محسوبان على جهة معينة؟

عبدالله: لا أنتمي إلى أي شلة أو جروب معين، فأنا بعيد عن تجمعاتهم وخلافاتهم، فأنا أمثل نفسي فقط وأمثل مع الجميع.

هنادي: لا أرى حالي ضمن الجروبات أو شلة البنات لأن ذلك لا يناسب استايلي في التمثيل, وأحب أن أعمل مع الجميع.

  • هل تعمل مع الجميع يا عبدالله؟

(ينظر لي) بصراحة لا، هناك بعض المنتجين والمخرجين مهما فعلوا معي فلن أعمل معهم، لأنهم لن يضيفوا لي شيئا.

  • لماذا هذه العداوة؟

لأنهم لا يريدون لي الخير، ويحاولون دائما إحباطي وإفشالي، لدرجة أن أحد المنتجين قال لي لن تعمل بعد اليوم في أعمال درامية، وبعد كلامه خلال ست سنوات قدمت 35 مسلسلا دراميا تخيل!

  • هل بينهم ممثلون؟

مع الأسف نعم لأنني اعتبرتهم في يوم من الأيام أصدقائي، لكن طعنوني من الخلف، لذلك حاليا آخذ الحذر منهم.

  • مَن مِن المنتجين تستمتع بالتعاون معه؟

كثيرون أبرزهم المنتجة سعاد العبدالله ومحمد المطيري وباسم عبدالأمير وإم بي سي وغيرهم.

مساومات

*يقال إن بعض المنتجين يساومون الفنانات الجدد فماذا عن حالك يا هنادي؟

لا.. الحمد لله لا أحد ساومني على شيء، وظهوري كان بمجهودي الشخصي، ولست مستعدة لتقديم أي تنازل في الفن.

(مقاطعة من عبدالله) دائما أقول إن الفنان ليس سلعة من أجل أن يساوموه على أجره، وبطبعي أشتري الدور إذا أعجبني.

  • هل تسعيان إلى المشاركات الخارجية؟

عبدالله: نعم أحرص كثيرا، وكل تجاربي التي قدمتها أضافت لي الكثير وما زلت أبحث عن المزيد.

هنادي: حريصة على أن أثبت قدمي أولا في الكويت ومن ثم أنطلق خليجيا، خاصة أن نفسي أتعامل مع الكثيرين في الوسط.

  • هنادي.. هل يشغلك العودة مرة أخرى كمذيعة؟

لم أعد أفكر في هذا الموضوع في الوقت الحالي، لكن لو سنحت الظروف سأعود كمذيعة لكن كفنانة وليس العكس.

  • هل تودان تقديم فوازير رمضان؟

هنادي: أتمنى أن أقدم الفوازير.

عبدالله: يسعدني إذا جمعتني فوازير مع هنادي، لكن الأهم هو قوة الورق كإعداد، ولا بد أن يكون الإنتاج سخيا, لأنه انتشر على التوتير والفيس بوك بأننا شكلنا دويتو ناجحا.

(مقاطعة من هنادي) أطلقوا علينا بأننا متزوجان أيضا.

 تغريدات الزواج

  • على ذكر موضوع الزواج في تغريدات عبر توتير قالوا أنتما تزوجتما، والبعض قال في مشروع زواج بينكما, ونحن نريد منكما الحقيقة كاملة؟

كل واحد ينظر إلى الآخر دون إجابة محددة.

  • عبدالله.. سأسأل السؤال بطريقة أخرى.. هل تؤيد الزواج الفني؟

في السابق كنت رافضا الزواج من داخل الوسط، لأنني بطبعي رجل شرقي بعقلية غربية متفتحة، لكن سأظل الرجل المتمسك بعاداته وتقاليده، لكن الأهم من ذلك أن تكون العلاقة مبنية على الصدق والاحترام.

* وماذا عنك يا هنادي؟

بصراحة أنا سمعت بموضوع زواجي من عبدالله وحقيقة أنا استمتعت به.

  • متى يترجم هذا الأمر ويحصل على أرض الواقع؟

(تنظر لي هنادي وترد ضاحكة) تريد أن أتكلم والرجل قاعد معنا، سؤالك هذا توجهه إلى عبدالله، فأنا – أساسا – ما عندي مانع، والقرار بيدي وحدي، ولكن إذا حصل يوما ما صدقني سأطلب منكم أن تباركوا زواجنا.

  • كونك منفصلة هل تؤدين تكرار التجربة مرة أخرى؟

طبعا إذا كان الرجل يستحق، ولن أتردد أن يكون سي السيد في البيت.

  • عبدالله.. أريد إجابة محددة على سؤالي هل فعلا تزوجتما؟

صدقني يا جمال إذا كان هناك مشروع زواج فلن أجد فتاة مناسبة لي مثل هنادي.

(ترد هنادي) صدقني أنا تعاملت مع الكثيرين لكنني وجدت أن عبدالله قريب جدا من شخصيتي وتفكيري، مع أن برجي الحوت وهو برجه الميزان.

  • ما هو مهرها؟

“لو تطلب ماي عيوني فلن أتأخر” لأنها ستكون أميرة حياتي.

  • في ليلة زفافك من الخبيرة التي ستضع لمساتها؟

أمانة سعدت جدا بالتعاون مع خبيرة تجميل كلير، فهي إنسانة مبدعة وتعرف جيدا إطلالتي، وإذا تزوجت فلن أجد أفضل منها تكمل فرحة حياتي.

شاركShare on Facebook1Tweet about this on Twitter7Share on Google+0Pin on Pinterest0Share on LinkedIn0Share on TumblrShare on StumbleUpon0Email this to someonePrint this page

Comments

comments

تعليق واحد

  1. بصراحةه لآيقين بعض عسى الله يوفقهم ويرزقهم الذريه الصالحةه , وبصراحةه احس أنهم متفهمين وخصوصآ عبدالله أنسان طموحه ومستقبله عالي عسى الله يوفقك حبيبي ,,

    روعه جنوني …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current ye@r *