نجوم ومشاهير

مسودة نجم النجمة د. عبير الجندي

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

عبير الجندي

طاقة الشكر والامتنان

هل تعلم أن الشكر والامتنان يجذبان لك أكثر مما تريد! الشكر والامتنان يعملان على رفع مستوى ترددك واهتزازات ذبذبات طاقتك، قال تعالى: “ولئن شكرتم لأزيدنكم”.الشكر والامتنان يَجْذبان أيّ شيء تَبْدو ممتنَاً له، وأكثر مِنْ أي شيءِ بشكل عام. وعندها ستتمتع بذلك الإحساسِ من الوفرة الذي يكون حليفك الرائعِ.

الشعور الممتن يجعلك تدخل بفحواه، ويجذب لك ما تريد كالمغناطيس، لأنك تحبه وتستدعي ما هو أكثر من خلاله، إنك تستدعي الحب الأعظم والبهجة والنجاح والبركات إلى حياتِكَ.

في عملية التَقدير والشعور بالامتنان للشيءِ، فإنك تَستلمُه بجوهره وتسَمحَ له بالدخول، بالإضافة إلى أنك تعطيه مِنْ قلبِكَ. وكذلك أيضاً تُوجّهُ له تركيزكَ وانتباهك بالشكل الإيجابي؛ فما تَبْدو ممتنَاً له دائماً هو الشيءُ المفيدُ. وهكذا سَتُحسّنُ مستوى طاقتَكِ القلبيةِ.

الامتنان هو عرفان وتقديرِ وهو يحرك أيّ تجربة أو شخص أَو حدث ليحولها إلى هدية تقوم باستلامها. عندما تثمن شيئاً ما وتَبْدو ممتناً له، فإنك تَسْمحُ للشيءِ أن يصلك بالكامل ليلامس قلبَكَ، بالإضافة إلى أنك تعطيه مِنْ قلبِكَ، وهذا تبادل رائع بين الطاقاتِ الإيجابيةِ.

مهما كان ما تُركّزُ عليه سينْموَ، لذلك عندما تُقدّرُ شخصاً ما، عليك أن ترى قيمتَه وجمالَه واشعر بالامتنان نحوه، فهذه النوعية من المحبة سَتَتوسّعُ وتَنْمو في حياتِكِ.

عندما تُركّزُ على كُلّ شيءِ في حياتِكَ يَجِبُ أَنْ تَبْدوَ ممتناً له، وكُلّ الأشياء الرائعة والتجارب والناس الذين تُقدّرُهم، وعندها سَتَستلمُ الأكثر مِنْ نفس ما ركزت عليه. إنه قانون رائع للوفرة الذي نختبره في التُوسّعُ، لأنك إن شعرت بحاجتك للشيء فأنت تشعر بالنقص والحرمان.

الدليل العلمي

الامتنان يزيد السعادة والتقدّمَ في تحقيق الأهدافِ، ففي إحدى الدراسات وُجِد أن الاستمرار بكتابة التعبير عن مشاعر الامتنان (من خلال تسجيلها في نِهَايَة اليَوْمِ لتمثل 5 – 10 أشياء تكون أنت ممتناً لها خلال الساعات الـ24 الأخيرة)، توَلَّد زيادة بنسبةa 25% على مستويات السعادةِ لديك!

وكذلك وجد أيضاً أن هناك زيَاْدَة في التقدّمِ نحو تحقيق الأهدافِ المهمةِ، التي يسعى لتحقيقها الفرد.

بعض النتائج في بحثِ المجموعة التي عَمِلتْ على موضوع “فعالية الامتنان” (بالاستمرار بتدوين 5 ـ 10 عبارات امتنان في نِهَايَة كل يَوْمِ لأشياء كَانوا ممتنين أكثر لها خلال الساعات الـ24 الأخيرة)، كَانتْ النتائج كالتالي:

* كانوا أكثر تقدّمَاً نحو الأهدافِ الشخصيةِ المهمةِ (أكاديمياً، شخصياً، صحياً) خلال فترة شهرِين.

* أبلغَوا عن مستويات أعلى مِن الحالات الإيجابيةِ مِنْ اليقظةِ والحماسِ والتصميمِ والفطنةِ والطاقةِ.

* نفذوا التمارين بانتظام أكثرَ، وأبلغَوا عن الأعراضِ الجسدية المؤلمة الأقلِ، حيث شَعرَوا بالتحسّن في حياتِهم ككل وكَانوا أكثر تفاؤلاً.

Leave a Comment