Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مصممة الأزياء السعودية أفنان زغبي: حلمي أن أصمم لنجمات هوليوود

مصممة الأزياء السعودية أفنان زغبي

جدة: منى الجعفراوي

تصوير : هشام مسعود

  • انطلقت من فكرة اقتصادية تروج لاستخدام القطعة بأكثر من طريقة.. حدثينا عن هذه البداية المختلفة؟

بعد تخرجي في الجامعة من قسم إدارة واقتصاد عملت في الاستثمار والاقتصاد لفترة طويلة نسبيا، أعتقد هذه المرحلة تركت أثرا ملحوظا جدا. أما عن البداية طبعا فهي كالقصة التقليدية للمصممين، بدأت بالتصميم لنفسي، ثم انتقلت لصديقاتي وأهلي وكانوا داعمين لي جدا في تلك الفترة، وأصبحوا يساعدونني في بيع القطع، وبعد فترة تراكمت القطع، ووردني اتصال من والدتي بخصوص بازار في منزل، وقد كان مختصرا وصغيرا ومقابل سعر رمزي جدا، اشتركت في البازار وكانت ترافقني والدتي – حفظها الله – والحمد لله تم بيع المجموعة بالكامل، والأجمل من هذا كلام الناس عن مدى حبهم وإعجابهم بالمجموعة وطلباتهم لمشاهدة المزيد، وعند خروجنا من البازار بدأ حديث مُطول مع والدتي وأختي بخصوص ترك عملي في مجال الإدارة والاستثمار والتخصص في مجال تصميم الأزياء. طبعا ارتعبت من الفكرة ولكن والدتي اقترحت علي أن تكون شريكتي لمساعدتي والحمد لله نحن الآن شركاء في العمل.

  • هل وجدت هذه الفكرة استحسانا من قبل السيدة في السعودية؟

نعم الحمد لله هناك شريحة تقبلت الفكرة وبالأخص لنفس السبب، لأنها لا ترغب بلبس القطعة أكثر من مرة أمام ذات الأشخاص، فيجب عليها أن تظهر بإطلالة مختلفة في كل مرة، ولكن وضعها المادي أغلب الأوقات يكون هو العائق، فهذا هو بالضبط ما قدمته لها، بسعر قطعة واحدة تستطيع أن تحصل على أكثر من إطلالة مختلفة.

  • إلى أي درجة أخذك الشغف بالألوان والتميز والاختلاف إلى منطقة مختلفة في عالم التصميم؟

أي مصمم له بصمة في تصاميمه. الحمد لله لي بصمتي وتميزي لدرجة أن السيدات أصبحن يتعرفن على تصاميمي بمجرد رؤيتها. شغفي بالألوان والتصميم سبب استمراري إلى الآن رغم كل الصعوبات التي واجهتها في تأسيس عمل خاص.

  • وهل كانت البداية صعبة في ظل وجود تنافس كبير في عالم التصميم بالسعودية؟

بالنسبة لي أكبر عقبة واجهتني المكان، وذلك نتيجة غلاء أسعار الإيجارات، حيث كنت أواجه صعوبة كبيرة في استقبال الزبائن، إلا أن والدي – الحمد لله – قدم لي المكان وجهزه لي لاستقبال الزبائن.

عبايات بالألوان

  • تتدخل السعوديات عادة في تصميم العباية التي خرجت من تقليديتها باللون الأسود إلى الألوان المتعددة والمختلفة، فماذا عنك؟

عندي عدد محدود جدا لتصميم العبايات، ولكن مثل ما ذكرت سابقا لأني أحب التميز والشغف في التصميم لم أحب التخصص في مجال العبايات، لأن السوق مشبع – الحمد لله – بمصممات العبايات، والسبب الأهم أن التصميم للعباية لا يعطيني المجال الكافي للإبداع. القصد أنه مهما صممت يجب أن ألتزم بحدود معينة، وهذه ليست طريقتي في التصميم أبدا، فدائما أخرج عن المألوف.

  • وما المساحة التي تحتلها العباية من مجمل تصاميم أفنان؟

حقيقة.. عدد محدود جدا.

  • كيف تحولت من تصميم الملابس النهارية (الكاجوال) إلى ملابس السهرة؟

حقيقة والدتي هي السبب في هذا التحول، حيث كانت تصر على أن أبدأ تصميم أزياء السهرة، وكنت أعارض بشدة، وأحيانا نصل لدرجة الخلاف ولكن طبعا الأم دائما على حق، فبدأت تصميم أزياء السهرة وأيضاً العرائس الحمد لله، ولاقت استحبابا أكثر من الكاجوال.

  • وما أهم الخامات التي تميلين إلى استخدامها؟

بالنسبة للخامات طبعا أحاول دائما استخدام كل الخامات لأني أحب التنويع، ولكن أتوقع التفتات بأنواعها الغالبة في مجموعاتي، لأنها تقبل التشكيل أكثر من غيرها.

  • في رأيك هل يمكن أن نشكل فستان السهرة أيضا لأكثر من تصميم في قطعة واحدة؟ أم اقتصر ذلك على الملابس الكاجوال؟

طبعا ممكن بطريقة ذكية وناعمة، وهذا هو تميزي في تصميم فستان السهرة، وحتى فستان العروس.

مصممة الأزياء السعودية أفنان زغبي

موضة وأزياء

  • اليوم الفتاة أو السيدة بصفة عامة مهتمة بالموضة والأزياء خصوصا في دول الخليج.. كيف تحاكين هذا الاهتمام؟

طبعا تصاميمنا مرتبطة بالموضة جدا، ولكن دائما أحاول الربط بين ما يناسب أذواقنا كخليج والموضة العالمية.

  • وما أبرز الخطوط التي تعبر عن السعوديات؟

حقيقة لاحظت تغيرا كبيرا في أذواق السعوديات، كان التطريز مهما جدا في أزياء السهرة، لكن حاليا صار الأغلب يبحث عن البساطة في التصميم، وأيضاً من الخطوط التي تعبر عن السعوديات التصميم اللافت، الغريب وغير الاعتيادي.

  • كيف يمكن أن تمزج السيدة ما بين العصرية في اللبس وبين ما يناسبها من حيث السن أو شكل الجسم أو حتى مناسبة الألوان لبشرتها؟

قبل أي شيء ضروري جدا أن تعرف شكل جسمها بالضبط، وتحدده أي نوع هو من الأنواع السبعة، وأفضل طريقة لتحديد شكل الجسم هي المقاسات. وطبعا تحدد نوع بشرتها، من النوع الدافئ أم البارد، لأن على أساسه تحدد الألوان التي تناسبها، وطبعا لكل عمر أزياء خاصة به، وكذلك الأوقات سواء كانت نهارا أو مساء.

الإلهام

  • ممَ تستوحي أفنان تصاميمها؟

بالنسبة لأغلب المصممين يكون الإلهام من أي شيء من حولنا، كمثال، في أحد تصاميمي كان الإلهام من أغنية، أو فيلم كرتوني، والمجموعة الجديدة مستوحاة من جزر الكاريبي.

  • لو تحدثنا عن الألوان.. فما اللون الذي يداعب خيالك دائما؟ وما اللون الذي لا يفارق خط أزيائك؟ وما اللون الأنثوي في رأيك؟

دائما تجذبني الفواتح عموما في التصميم، وبالتحديد ألوان الباستيل، ولا أستطيع القول إن هناك لونا محددا في أزيائي، لأني أحاول دائما إرضاء كل الأذواق، فدائما هناك تنوع في الألوان، بغض النظر عن أن كل شخصية لها لون يناسبها، أنا أجد أن اللون الأحمر لوني المفضل بدرجاته، وهو لون أنثوي جدا لأنه رمز الإثارة.

خطوط متنوعة

  • الخطوط الأوروبية الأقرب لتصاميمك؟ أم الملكية القديمة؟ أم التراثية العربية؟ أم أنت خليط أوجده التميز الذي بداخلك؟

صراحة هو فعلا خليط بين الكل، وللتوضيح اخترت من الخطوط الأوروبية البساطة، ومن الملكية الجانب الكلاسيكي، ومن التراث العربي التصاميم التي تتماشى مع أذواق النساء الخليجيات.

  • اليوم أفنان استشارية في المظهر.. ما أبرز النصائح لكل امرأة تريد أن يكون لها بصمة في عيون من حولها؟

حقيقة ألفت قاعدة مختصرة حول هذا الموضوع لتكراره بصورة مستمرة، وهي قاعدة “اعرفي.. ركزي.. أخفي”. اعرفي شكل جسمك، وركزي على أجمل شيء تملكينه، وأخفي عيوبك بدون مبالغة، لو كل سيدة حاولت اتباع هذه القاعدة في اختيار إطلالتها، بإذن الله ستكون إطلالة مثالية، وطبعا سيكون لها بصمة في عيون من حولها.

بدأت مشروعك بمبلغ لم يتجاوز الثلاثة آلاف ريال.. فكيف تم تطوير المشروع؟ وما خطة العمل التي اعتمدتها للنجاح؟

استخدمت الخامات المتوسطة كبداية، والتنوع في التصاميم والألوان، وذلك بسبب أن عدد زبائني كان محدودا جدا، وكان هدفي أن أبيع المجموعات بأسرع وقت، وبهامش ربح صغير، وأزيد عدد زبائني، وبالفعل كانت أكثر نقطة تجذب السيدات هي الأسعار التي تناسب وضعهن المادي. باختصار لم أستعجل في أي خطوة، كنت أفضل الخطوات الصغيرة جدا وبدون أي مغامرات.

  • طرحت فكرة تصميم القطعة الواحدة وبعدة استخدامات.. هل من السهولة أن تصممي قطعة واحدة فقط؟ وإلى أي مدى ينعكس ذلك على خط الإنتاج الخاص بك؟

للأسف ليس من السهولة أبدا الوصول إلى تصميم قطعة يمكن ارتداؤها بأكثر من طريقة، ولكنني فعلا أستمتع بتصميم هذه القطع، لأني أتحدى نفسي فيها، والنتيجة التي أصل إليها تجعلني أنسى هذا التعب والمجهود. طبعا والحمد لله ينعكس ذلك إيجابيا على خط الإنتاج، وذلك لأن التصميم مميز جدا، ويجذب العديد من السيدات، وبالتالي يزيد خط الإنتاج بناءً على زيادة الطلب.

  • اليوم أنت اسم يداعب خيال كل أنيقة.. فهل فكرت أن تداعبي خيال كل عروس بتصميمات لليلة العمر؟

بدأت التصميم للعرائس منذ سنتين تقريبا، وعلى نفس الطريقة ونفس الاستايل أقصد بإطلالتين مختلفتين، وأذكر أن أحد التصاميم نتج من اختلاف العروس ووالدتها، لأن العروس كانت ترغب بالضيق البسيط، والأم كانت تصر على الديل الطويل، وحتى التطريز كانت العروسة ترفضه على عكس الأم تماما، وكان كل منهما متمسكا برأيه جدا، حاولت عرض أكثر من تصميم إلى أن توصلت إلى تصميم يرضي الطرفين.

أولا من ناحية الديل كان غير ثابت، بحيث إنه بعد الزفّة يمكن إزالته، ومن ناحية التطريز استخدمت كرستال الشوارفيسكي، بحيث يعطي إضاءة بدون تغيير للون القماش.

  • أفنان.. عالم الأزياء واسع جدا.. فأين ترين نفسك فيه مستقبلا؟ وما الحلم الذي يداعب أفكارك؟

إن شاء الله أطمح للعالمية مستقبلا، وأحلم بدار أزياء في باريس، والتصميم لنجمات هوليوود.

اخترنا لك