Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة أحلام حسن: خضعت لريجيم منحني قواما ممشوقا

النجمة أحلام حسن

جمال العدواني بعدسة هناء الخطيب التقى النجمة أحلام حسن التي لحقت بركب الفنانين الذين طرقوا أبواب الأعمال الخاصة، وافتتحوا مشاريع تجارية تشكل رافدا مهما للدخل إلى جانب العمل في الساحة الفنية, إذ افتتحت أحلام كافيه cash in flash بالمشاركة مع أشقائها.

ماكياج: روان الركيبي

  • نبارك لك افتتاح مشروعك الخاص كافيهcash in flash.. حدثينا عن دخولك عالم البيزنس؟

أشقائي اقترحوا عليّ أن أفعل شيئا للزمن, بصراحة سعدت بالفكرة حتى يكون لي دخل آخر بعيدا عن الفن, إضافة لكسر الروتين, ربما في البداية الأمر قد لا يكون مربحا لأنه بحاجة إلى دعاية كافية، بعدها يُعرف المكان ويصبح له رواده ثم يكون مشروعا مربحا.

  • قد يستغرب الكثيرون لماذا كان مشروعك “كافيه” بعيدا عن المشاريع المتعلقة بالفتيات مثل الصالون أو الأتيليه أو ما شابه ذلك؟

أعترف لك أنني لا أعرف كيف أضع ماكياجا أو أسرح شعري، ودائما أعتمد على الصالون في هذه المهمة, لأن ليس من اهتماماتي التجميل والماكياج والشعر، ومعظم طلعاتي أكون من غير ماكياج إلا في المناسبات تجدني حريصة على أن أكون في أبهى صورة.

  • لكن دعينا نتحدث عن البيزنس بشكل أفضل حيث إن مجال التجميل مربح أكثر؟

نعم لا أخفي عليك أن أحد أشقائي قدم لي عرضا لصالون تجميل ودراسة للمشروع، وثبت أنه مربح جدا, لكنني لم أتشجع وقررت افتتاح الكافيه لسبب أن الكويت معظم أماكنها تنحصر في المطاعم والمقاهي والكافيهات فقط.

  • لماذا أتت الفكرة متأخرة؟

لأننا قررنا بشكل جدي أن يكون لنا دخل آخر, بصراحة الأوضاع الحياتية أصبحت صعبة والمعيشة صارت غالية رغم أننا كويتيون ونعمل.

مشوار فني

  • عفواً.. أنت فنانة وأتصور أن دخلك السنوي مرتفع مقارنة بالمواطن العادي؟

لو تلاحظ خلال مشواري الفني تجدني لا أعمل طوال العام مقارنة بالفنانات الأخريات, فأنا أتعامل مع الفن بطريقة المزاج، حيث يجب أن يغريني  العمل للمشاركة, أما مشروعي الخاص فهو تأمين للمستقبل، ولو فكرت أن أبيعه في يوم ما سيأتي لي بمبلغ مميز, فمسألة الكافيهات في الكويت مربحة.

  • هل كنت مترددة؟

أبدا تقبلت الفكرة بقلب شجاع وتحول الحلم إلى واقع. وأشقائي دعموني في هذا المشروع حتى ظهر إلى النور, وبعدما وجدت الحماس والتشجيع منهم وافقت وقلت لهم دعوا لي الجانب الإعلامي وسأقوم بتسويقه بطريقتي. وحقيقة من أجل أحلام لبى زملائي الفنانون دعوة الحضور لافتتاح الكافيه.

  • كيف وجدت ردات الفعل حول الافتتاح؟

كان حدثا فنيا غير مسبوق، حيث لبى العديد من زملائي الفنانين الدعوة وكان بمثابة عرس فني مميز, وأمانة زملائي لم يقصروا معي. وبالمناسبة أحب أن أشكر الشيخ دعيج الخليفة الصباح الداعم للشباب وللمشاريع الصغيرة، الذي تشرفت بأن يكون الافتتاح تحت رعايته.

أجواء الليل

  • كيف تم اختيار هذا المكان؟

بعد تجربتنا الأولى في الكافيه الأول الذي كان في السالمية فضلنا أن يكون الكافيه الثاني بعيدا عن الزحمة، فاختار شقيقي عمارة جديدة في المرقاب وأخذنا الدور 23، حيث للمكان إطلالة جميلة على أجواء الليل الساحرة.

  • هل أضفت لمساتك على المكان؟

نعم أنا دقيقة جدا، وأضفت لمساتي الجمالية حتى ظهر تحفة فنية جميلة, فالألوان مريحة للعين، والموسيقى هادئة ومريحة للأعصاب.

  • كم كلفكم الكافيه؟

أكثر من 120 ألف دينار كويتي، ومساحته 450 مترا، ونحن ننتظر بعد 6 أشهر – إن شاء الله – أن يوفقنا سبحانه وتعالى ويحقق الأرباح التي نطمح لها.

  • هل يشغلك البيزنس أكثر في الفترة القادمة؟

لا عندي أشقاء لا يتركونني، ودائما يقفون بجانبي، وهم سندي في هذه الدنيا, ولا تنس أنه كان عندي كافيه منذ عامين، ولم يأخذني من التدريس في المعهد أو المسرح أو التمثيل أو حتى أهلي, فأنا بطبعي أحب أن أنسق أموري.

  • هل لديك مشاريع أخرى؟

شقيقاتي يقترحن علي أن أفتتح لهن صالون نسائي، لكنني لا أحب أن أشتت حالي كثيرا، فبعدما ينجح هذا المشروع سأفكر بشيء آخر.

  • هل اليوم أصبح من الضروري على الفنان أن يؤمن مستقبل عائلته؟

نعم لا بد على الفنان أن يرسم مستقبل عائلته ويؤمن لهم خشية غدر الزمان، لأن الفن مصدر غير دائم وفي أي لحظة يمكن أن يتوقف.

الفنان الكويتي

  • لكن نلاحظ أن الفنان الخليجي مدلل أكثر من الكويتي؟

لو دور نقابة الفنانين مفعل كما يجب لكان الفنان الكويتي بخير, لكن على الرغم من ذلك لا يزال الفنان الكويتي له قيمته وحضوره. لذا نطالب الحكومات بأن تدعم هذا الفنان, فالحياة مع الأسف أصبحت صعبة بسبب لعب التجار بالعقار وما شابه ذلك، فأين الحكومة من ذلك؟ فمازال الشعب يعاني. وأنا أتساءل هل تمنح الحكومة الطاقات الشبابية الفرصة؟! هل التجار الكبار يفتحون المجال للشباب بضخ مشاريع جديدة إلى السوق؟! أتصور أن الجواب معروف مسبقا وهو “لا” مع الأسف.

  • ما تعليقك حول ما حدث مؤخرا من تحويل كبار نجوم الفن إلى النيابة؟

حقيقة لا يوجد فنان يحب ألا يطبق القانون, كل فنان لديه رقابة ذاتية، بل هم رقيبون جدا على أعمالهم وما يقدمونه, لكن التصرف الذي حدث هو الذي أحزنني، حيث يتعاملون مع عمالقة الفن بهذه الطريقة, يفترض إذا كان هناك قانون غير مفعل طوال هذه الفترة يجب مخاطبة الشركات الفنية بتفعيل القرار, لكن هل يعقل أن تحاسبني على قرار بأثر رجعي منذ عام 2006 حتى اليوم.

يجب إذا انتهت رخصة شركة فنان أو فنانة ما بحكم مشاغل الحياة نعذره وتتم مخاطبته, لكن أن يُرسل الفنان للنيابة ويتم إغلاق الشركة بالشمع الأحمر, هل هذا جزاء نجومنا وعطاءاتهم للكويت؟! وصدقني عندما يذهب الفنان الكويتي لأي دولة في الخليج يفرشون له السجادة الحمراء تقديرا لفنه ومشواره فهو منارة مضيئة.

  • أشعر أنك متأثرة كثيرا بهذا الأمر؟

نعم دائما أتساءل لصالح من يتعامل المسؤولون معنا بهذه الطريقة؟! فهل تجبروننا أن نصور أعمالنا خارج الكويت؟ أم تريدون تعطيل الحركة الفنية؟ ألم يكتفُ بالإحباط السياسي الذي نعيشه حتى تصل أيديهم للفن؟ شيء محزن, إذا عمالقة الفن يتعاملون بهذه الطريقة فماذا عن مستقبل الجيل القادم من الفنانين؟ كيف سيكون مستقبلهم يا إعلام؟!

 

للعمر أحكام

  • دعينا نبتعد عن الإعلام نريد أن نعرف المزيد عن استايلك وإطلالتك الجميلة.. هل فارس الأحلام في الطريق؟!

(تضحك) لا والله، مجرد تجديد في إطلالتي، وأنا خصصت “اليقظة” بهذه الإطلالة وفضلت أن أحافظ على شكلي. وكما تعلم للعمر أحكام.

  • هل تبوحين بعمرك الحقيقي؟

نعم عمري 43 عاما، ولا أخجل من كشف عمري الحقيقي. لذلك بدأت أهتم بشكلي وصحتي حتى لا تأخذني مشاغل الدنيا وأهمل حالي, خاصة أن برجي الجوزاء الذي يتسم بالمزاجية وأنه هوائي، كما أعشق التغيير في كل شيء في حياتي، لبسي وأكلي وطريقتي واستايلي.

  • قالوا إن أحلام لديها هوس بالتجميل؟

أقسم لك أن هذا الشيء بعيد عن التجميل بقدر الاهتمام بطريقة أكلي وصحتي، ولقد خضعت لريجيم منحني قواما ممشوقا.

اخترنا لك