Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أحمد عز: أقسم بالله لم أتزوج زينة.. ولن أخوض في الأعراض

أحمد عز

عانى كثيراً من الشائعات، ولاحقته مؤخراً أزمة إعلامية كبرى، لكنه مازال يمتلك الكثير من الطموح لتقديم أعمال فنية، ترسخ اسمه كأحد نجوم هذا الجيل. في السطور التالية يتحدث النجم أحمد عز بــ”أناقته المعتادة” عن أفكاره ومشاريعه الفنية، وعن كل المسموح به من حياته الشخصية ورؤاه السياسية والاجتماعية في حوار خاص جدا لمجلة “اليقظة”.

** عز.. دعنا نبدأ من محطة مشروعك الفني القادم؟

ــ أبدأ خلال أسابيع قليلة  تصوير فيلم سينمائي جديد بعد أن عملنا لشهور باجتهاد، على سيناريو جديد ومبتكر في كافة تفاصيله، ليجمع بين القيمة الفنية والمتعة البصرية، لأن السينما التي لا تقدم الإبهار لا تنجح.

** هل تعتقد أن الوقت مناسب لسينما من هذا النوع؟

ــ مناسب جداً.. دعني أقول لك شيئاً، الزميل كريم عبدالعزيز، والمخرج مروان حامد قدما تجربة مختلفة جدا في “الفيل الأزرق” وراهنا عليها وسط صخب موسم العيد وكانت المفاجأة أن الفيلم نجح، وحقق نجاحا جماهيريا لا يقل عن نجاحه الفني.

** وما الذي خرجت أنت به من هذا؟

ــ في السنوات القليلة الماضية سادت نوعية واحدة من الأفلام أو كانت لها الغلبة، وحاول البعض إقناعنا أن الجمهور يريد هذه النوعية وأن غيرها لن ينجح، فكانت المفاجأة أن العمل نجح بل وجمع بين الإقبال الجماهيري والتقدير النقدي، وسبق وقدمت تجارب كثيرة كانت مختلفة عما هو سائد والحمد لله حققت نجاحا كبيراً بشهادة الجمهور والنقاد، لذلك فيلمي المقبل سيحمل مفاجأة حقيقية.

** أنت تقصد بالنوعية المعينة أفلام السبكي؟

ــ أنا لا أتحدث عن فرد بل عن تيار، يرى السينما  في إطار ضيق بينما يراها محبوها في إطار أوسع  كثيراً، نحن نحلم بأن تعود صناعة السينما إلى المقدمة وأن تنتعش ويكثر الإنتاج وتتنوع الأعمال.

** البعض توقع أن تتفرغ قليلاً للدراما التلفزيونية عقب نجاح الإكسلانس؟

ــ أنا ممثل سينمائي وعملي في الدراما التلفزيونية أعتبره بمثابة “الزيارة الخفيفة”، بين الحين والآخر، خصوصا أنه لا بد من توافر عمل بمواصفات خاصة جدا، ليجذبني إلى  كاميرات الشاشة الصغيرة.

هجمة شرسة

** كيف تقيم تجربتك الثانية مع الدراما.. أعني “الإكسلانس”؟

ــ الحمد لله العمل حقق قبولاً جماهيرياً واسعاً وتابعه جمهور كبير في موسم رمضان المزدحم بالأعمال والنجوم، ورغم صعوبة العمل والمجهود المبذول فيه إلا أنني شعرت بالرضا التام عما حققه، خصوصاً في ظل هجمة شرسة قادها أعداء النجاح.

** تقصد أزمة  النجمة زينة؟

ــ لا أفضل الحديث في هذا الموضوع الآن، ولكن كل ما يمكنني قوله هو أن هناك من يضع أحمد عز في “دماغه” ويريد عرقلة مشواره، وبعيدا عن أزمة الزميلة، قاد البعض حملة ضد المسلسل وحاولوا إفشاله  بأية طريقة.

**  وأنت فضلت الصمت؟

ــ بل التجاهل والتركيز في العمل، لأنني تعلمت وتعودت على أن أرد على مثل هذه الحملات بأعمال ناجحة فقط.

**  رغم هذا علق البعض على النهاية المأساوية للمسلسل؟

ــ الجدل حول نهاية المسلسل ووفاة سيف الدسوقي أعتبره قمة النجاح، لأنه يعني توحد المشاهد مع بطل العمل رغم أنه نموذج إنساني عادي يحوي الخير والشر، لكنه دخل في مواجهة صعبة مع الجماعة الإرهابية التي حكمت مصر لمدة عام كامل، ولولا تخلصنا منهم لكنا كلنا انتهينا بشكل مأساوي مثل سيف.

** هل من الضروري أن يكون للفنان توجه سياسي؟

ــ من المهم أن يكون للفنان وللعمل الفني توجه اجتماعي ووطني، وليس مهما أن يكون مسيساً بل الأفضل ألا يكون منخرطاً في حزب أو تيار ليستطيع التعبير عن كافة فئات وطوائف المجتمع، وهنا أتذكر جملة للفنان القدير نور الشريف هي “الفنان حزب قائم بذاته”.

 

مصير مظلم

** كنت تغامر بالموافقة والتحضير لعمل ينتقد الإخوان وهم في الحكم؟

ــ كثيرون غامروا مثلي، في الصحافة والأدب والسياسة وقبلهم في المؤسسة العسكرية، غامروا بالكثير من أجل الحفاظ على سلامة وأمن مصر وحمايتها من مصير مظلم كان ينتظرها وأنا لعبت دوري كمواطن وفنان مصري.

** مشاهد دبي هل كانت بغرض تسويق العمل؟

ــ بل في صلب الدراما، والواقع الآن أكثر انفتاحاً وهناك كثيرون يديرون أعمالهم بين القاهرة وبيروت ودبي وعواصم عربية أخرى.

** ومشاهد دسوق؟

ــ هي المرة الأولى التي أزور فيها هذا البلد الجميل وأعترف لك أنني فوجئت بكرم أهله وتعاونهم معنا واحتضانهم لفريق المسلسل بشكل أخجلنا جميعاً.

** لو عدت معك إلى السينما .. كيف ترى المشهد  الآن؟

ــ عانت السينما كثيراً خلال الأعوام الماضية وتراجع الإنتاج بشكل مخيف، لكن الأمور آخذة بالتحسن، وأرى أن السينما المصرية قادرة على تجاوز الأزمة واستعادة بريقها.

** هل لديك مشاريع أخرى؟

ــ نعم لدي مشروع ثان مكتمل مع المنتج والمخرج وائل عبدالله، وهو كوميديا اجتماعية لطيفة ويبدأ تصويره عقب الفيلم الحالي مباشرة.

رؤية مشتركة

** أعرف أنه سؤال مكرر لكن تعاونك المستمر مع وائل عبدالله هل نعتبره احتكارا؟

ــ ليس احتكارا بالمرة بل تناغم ورؤية مشتركة، أنا أكون سعيدا عندما أجد منتجاً يوفر للعمل كافة عوامل النجاح ومخرجا يهتم بأدق التفاصيل، ولكن هذا لا يعني الاحتكار بدليل تعاوني مع مخرجين آخرين مثل ساندرا نشأت وسعيد الماروق.

** هل أنت من آنصار الشللية في الفن؟

ــ أنا من أنصار روح الفريق، لأن الفن عمل جماعي كل فرد يؤدي دوره، ولكن في إطار رؤية مشتركة وإلا أصبحنا كفريق الكرة الذي يلعب كل واحد فيه بعيدا عن الآخرين.

**  أعرف أنك لا تريد الخوض مجدداً في مسألة زينة لكن ما هو الموقف حاليا؟

ــ المسألة في يد القضاء وأنا أثق به وأثق أن الحقيقة ستظهر.

** الكلام في هذا الموضوع عاد للظهور بعد نشر صور لكما على شاطئ البحر؟

ــ حسناً.. رغم أنني كما سبق وأعلنت مرارا تربيت على أخلاق وقيم تمنعني من الخوض في مثل هذه الأمور، لكن هذه الصور لا تعني أنني تزوجتها، فلدي صور أخرى مع زميلات في الوسط الفني تم التقاطها في أعمال فنية أو أثناء فترات الاستراحة بين تصوير المشاهد وهذا لا يعني أنني تزوجتهن جميعاً.

** في رأيك لماذا تستهدف هذه الحملات أحمد عز أكثر من غيره؟

ــ هناك ناس يكرهون النجاح ويكرهون أن يروك ناجحاً ويراهنون دوما على إفشالك بدلاً من أن يسعوا هم للنجاح، وهو أسلوب عجيب في الحياة.

** وأنت .. ما هو أسلوبك الخاص في الحياة؟

ــ تربيت في  منزلنا على أن الرجولة موقف، وأن الرجل يجب أن يتحمل بعض التجاوزات أحياناً، ولا يخوض في الأعراض، وأن “كل وقت وله أدان” بمعنى ألا أقول كل ما أعرف، بل أحتفظ ببعضه لنفسي  حتى الوقت المناسب.

** وأيضاً؟

ــ تعلمت وتربيت على أن أكون واضحاً وصريحاً، لا
أكذب ولا أخدع أحداً، أقول الحقيقة فقط، وما لا أريد قوله، أخبرك ببساطة أنني أفضل الاحتفاظ به لنفسي.

همزة وصل

** ما دمنا مع الشائعات.. دعني أسألك عن شائعة ارتباطك بإحدى الممثلات في “الإكسلانس”؟

ــ هي كما قلت أنت شائعة.. والصحافة الفنية كما تعرف تلجأ كثيرا لمثل هذه الشائعات بغرض الترويج، طبعاً هذا لا يقلل من احترامي البالغ للصحافة والصحفيين الذين تابعوا مسيرتي وكتبوا عن أعمالي وكانوا همزة وصل جميلة بيني وبين جمهوري.

** ألا تفكر في القضاء على شائعات الارتباط بإعلان ارتباطك رسميا بفتاة الأحلام؟

ــ حتى اللحظة.. أنا غير مرتبط، أنا وحيد، خاصة بعد رحيل والديّ ، ولكي أكون صريحاً معك فقرار الارتباط سيكون صعباً لأنني أبحث عن إنسانة بمواصفات خاصة، إنسانة بيتوتية تكون هي الأب والأم، تحب وتتزوج أحمد عز الإنسان وليس أحمد عز النجم، إنسانة مثلي بسيطة تقضي أوقات فراغها بعيداً عن الصخب.

اخترنا لك