اختصاصي الطب البديل فهد البناي: العلاج بالشمس

فهد البنايأشرف الصدفي التقى اختصاصي الطب البديل الأستاذ فهد البناي ليحدثنا عن واحدة من النعم التي منّ الله بها علينا وهي الشمس والعلاج بالطاقة الشمسية وكيف نستفيد بالطبيعة من حولنا.

* نرحب بك أستاذ فهد ونريد أن تحدثنا عن فوائد العلاج بالطاقة الشمسية؟

أشعة الشمس الساطعة التي وهبنا الله بها غنية بالفوائد العلاجية، فقد تكون سببا لشفاء العديد من الأمراض، وتؤثر أيضاً على الحالة المزاجية والعمليات الكيميائية الحيوية في جسم الإنسان، ولم يترك الطب الحديث وسيلة علاجية ممكنة إلا وحاول استخدامها في مصلحة المرضى عموما، ومن بين تلك الوسائل العلاج بالطاقة الشمسية؛ التي تنقلها إلى الأرض جزئيات دقيقة وفعالة للغاية، فبفضل التكنولوجيا الحديثة ووسائل الاختبارات العلمية الكثيرة؛ استطاع العلماء تسخير الجزئيات الضوئية لأشعة الشمس في علاج أنواع عديدة من الأمراض؛ حتى وإن كان الطب القديم مازال يستخدم الوسائل التقليدية في علاج بعض الحالات المرضية الأخرى.

* هل عرف الطب القديم الشمس؟

ضوء الشمس وهو من أقدم العوامل الفيزيائية في العلاج الطبيعي، فقد عرف تأثيره كثير من الشعوب القديمة كالآشوريين والمصريين القدماء الذين هم أول من استعمل حمامات الشمس كذلك اليونانيون والرومانيون. أما أكبر مدرسة لهذا الغرض فكانت في مدينة هليوبوليس أو مدينة الشمس التي استغلها هيبوقراط لعلاج التئام الجروح وتخفيف الآلام حتى اكتشف هرتسل عام 1800 الأشعة تحت الحمراء، وبعده اكتشف ريتر الأشعة فوق البنفسجية ثم توالت النظريات والاكتشافات في هذا المجال.

* ما فوائد التعرض للشمس؟

أشعة الشمس تحسن المزاج وتعمل على تجديد النشاط اليومي، وتوقظ في الجسم القدرة الدفاعية الذاتية لمواجهة الميكروبات والطفيليات المختلفة، وتعمل على تعزيز نظام المناعة داخل الجسم بصورة عامة ولا ننسى أن سر فيتامين D موجود بها. كما يلعب فيتامين D دورا واقيا في الحماية من جلطات القلب وأمراض ضغط الدم، وثبت أن التعرض لأشعة الشمس وفيتامين D يقللان من نسبة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب، كما يقلل فيتامين D من نسبة الإصابة ببعض أنواع السرطان مثل سرطان الثدي والقولون والبروستاتا.

أفضل أوقات

* ماذا عن أفضل أوقات الاستفادة من الشمس؟

أفضل أوقات الاستفادة من أشعة الشمس الساعات الصباحية المبكرة التي تبدأ فيها الشمس بالشروق.

* ما الأمراض التي تعالج بالطاقة الشمسية؟

ابتكر العلماء أجهزة كهربائية وأخرى تعمل بواسطة البطارية؛ لتوليد طاقة ضوئية تشبه الحزم الضوئية؛ التي تبثها الشمس لعلاج بعض الأمراض الشائعة مثل التهاب المفاصل، أو آلام العظام والعضلات أو غيرها.

* هل تعطينا مثلا للعلاج بالشمس؟

بالنسبة لأمراض المعدة كان الأوائل ممن استخدموا العلاج بالطاقة الشمسيه ينصحون بتسليط أشعة الشمس على منطقة البطن، وخلال ذلك يقوم المريض بشرب كميات قليلة من الماء الصافي المتدفق من العيون التي تغمرها أشعة الشمس طوال فترة النهار.

* هل قامت دراسات عن العلاج بالطاقة الشمسية؟

أجرى علماء بمعهد الخصوبة الأسترالي بحثا شيقا عن فوائد أشعة الشمس في علاج العقم؛ شملت الدراسه 105 رجال تعرضوا لأشعة الشمس المباشرة يوميا، وأكد الباحثون أن فيتامين D الذي يطلق عليه البعض فيتامين الشمس، له قدرة كبيرة على تحسين مستوى الخصوبة عند الرجال، وأن ثلث الرجال الذين يعانون مشاكل العقم لديهم مستوى منخفض من هذا الفيتامين، وأن التعرض لفترة 10 دقائق يوميا لأشعة الشمس يزيد فرص الخصوبة عند الرجال، لذلك أنصح بعض مرضاي بالتعرض للشمس بعد الحجامة خاصة عند شروقها أو قبل غروبها.

فيتامين الشمس

* فيتامين D هو فيتامين الشمس لماذا سمي بهذا الاسم؟

من المعروف أن لأشعة الشمس والتغذية السليمة دوراً في المحافظة على تركيز فيتامين D في الحدود الطبيعية أو الصحية، لذا ينصح الأطباء المرضى المصابين بنقص فيتامين D بالتعرض لأشعة الشمس المباشرة، حيث تكمن فائدة هذا الفيتامين في حماية العظام وسلامتها من الكساح والهشاشة، ومحاربة نزلات البرد والتعب والأرق، وللأسف هناك الكثير منا من يعاني نقصا شديدا بهذا الفيتامين، لذلك أنصح بدهن الجسم بزيت الخردل والتعرض للشمس.

* هل تعرضنا لأشعة الشمس يؤثر إيجابيا على حالتنا النفسية؟

من النعم التي من الله بها علينا هي أشعة الشمس؛ فعند تعرضنا لها تخترق شبكية العين لتصل إلى المنطقة الواقعة تحت السرير البصري اسمها العلمي “هايبوتلاموس” وتتحكم في وظيفة النوم والشهية والحرارة والمزاج والنشاط، حيث تقوم بتحفيز الوظائف المرتبطة بها وتنشيطها بشكل طبيعي، ولكن تتباطأ هذه الوظائف عندما تنخفض كميات أشعة الشمس التي تصل إلى هذه المنطقة المرتبطة بالدماغ، وربما ينتهي بها الأمر إلى التوقف، لذا تساعد أشعة الشمس في تحفيز هرمون السيروتونين الذي يشعرنا بالفرح والسعادة، فنرى من يعيشون في المناطق التي بها النهار قصير معرضين بشكل أكبر لحلات الاكتئاب والأرق ونقص التغذية.

* بم تنصح للاستفادة من أشعة الشمس وتجنب أضرارها؟

يتوجب على كل شخص التمتع بدفء الشمس بشكل يومي لمدة ثلاثين دقيقة، وذلك بتعريض الوجه والذراعين والساقين، وأفضل الأوقات للتعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر، أيضا يساعد المشي بجانب البحر والتعرض للشمس في تقوية الجسم وتخليصه من الطاقات السالبة.

دراسات

* هل التعرض لجرعات مناسبة من أشعة الشمس له فوائد أخرى؟

أول فائد نحصل عليها من أشعة الشمس؛ هي أنها تساهم في تكوين صبغة الميلاتونين الضرورية لصحة وسلامة الجلد، وتعمل علي الحد من اضطرابات الجهاز المناعي وتساعد في تخفيف حدة الآلام المزمنة.

ففي دراسة بريطانية أرجع الباحثون في مستشفى سانت جورج في لندن ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي إلى قلة التعرض لأشعة الشمس، وقد توصلوا من خلال الدراسة التي أجروها إلى اكتشاف أن أنسجة الثدي المصابة بورم خبيث تقوم بإنتاج مادة مضادة للسرطان تعرف باسم “كالسيتريول” الشبيهة بالفيتامين D وهذا يعني أنه في حال انخفضت كميات الأشعة الشمسية، فإنها ستؤدي إلى توقف عملية إنتاج هذه المادة الحيوية في مكافحة سرطان الثدي، ويمكن تطبيق الأمر ذاته على أنواع السرطانات الأخرى المختلفة.

* وهل من دراسات أخرى في هذا الصدد؟

هناك دراسة ألمانية تؤكد أهمية التعرض لأشعة الشمس للحد من أمراض القلب، حيث أظهرت التجارب التي أجريت على 54 مريض قلب نقص بفيتامين D مقارنة بالأشخاص العاديين، وخلاصة هذا البحث أن نقص فيتامين D في الجسم يتحكم في مستويات الكالسيوم في جسم الإنسان، ويلعب الكالسيوم دورا أساسيا في مساعدة عضلات القلب على التمدد والانقباض لضمان قيام القلب بضخ الدم إلى الجسم بأكمله بشكل مستمر، فتخزين كمية كبيرة من الفيتامين D الناتج عن أشعة الشمس، يمكن أن يساعد على مكافحة أمراض القلب.

* هل توجد علاقة بين الشمس والنوم العميق؟

نعم؛ فضوء الشمس عنصر حيوي وأساسي ومغذ للجسم؛ مثله مثل الفيتامينات التي يحتاجها الجسم، كذلك تساعد الشمس على النوم العميق فكلما كان تعرضنا للضوء أكبر خلال النهار؛ ارتفع مستوى الميلانين الذي يفرزه الجسم ليلا وتحسنت نوعية نومنا من حيث العمق والمدة.

* هل الشمس مفيدة لتخفيف الوزن؟

من المعروف أن الصيف هو أفضل الفصول للتخلص من الأوزان الزائدة في أجسامنا، وقد أشارت الدراسات إلى أن النساء اللواتي يخضعن للعلاج بالضوء لا يكثرن من تناول الكربوهيدرات، ولا يشعرن بالكثير من الرغبات الملحة في الأكل، ففي الولايات المتحدة وجدوا أن 2,5% من المشاركات نجحن في تخفيف أوزانهن؛ بعد خضوعهن لنظام يتضمن ممارسة الرياضة بانتظام وتناول الفيتامينات والتعرض للضوء، لكن التعرض لأشعة الشمس وحده يمكن أن يساعد على تخفيف الوزن، فالمعروف أن الناس يميلون إلى الإفراط في الطعام عندما يشعرون بالاكتئاب، لكن الضوء يبدد الاكتئاب ويعزز المشاعر الإيجابية لدى الناس فيخففون من تناول الطعام.

الضوء الكهربائي

* هل الضوء الموجود في المنازل والمكاتب يمكن أن يكون عوضا عن ضوء الشمس؟

ضوء الشمس أفضل بكثير من الضوء الكهربائي، ويقاس الضوء عادة بوحدات تدعى “لوكس”، فخلال يوم مشمس يتعرض الواحد منا إلى حوالي 70 ألف لوكس، وفي يوم غائم نتعرض لـ5 آلاف لوكس، أما ضوء المكتب فلا يمدنا بأكثر من 200 لوكس، وإذا كانت الإضاءة خفيفه يمدنا ضوء المنازل بحوالي 15 لوكس، كما أن المعدل الطبيعي المفترض الحصول عليه يوميا ألف لوكس، وأنصح هنا الأشخاص الذين يقضون نهارهم في المكاتب؛ أن يخرجوا إلى الهواء الطلق بحثاً عن جرعتهم اليومية من ضوء الشمس.

* لكن الشمس قد تضر بالجلد وحب الشباب؟

على العكس بل يفيد التعرض المدروس والمضبوط لأشعة الشمس في علاج اضطرابات الأمراض الجلدية؛ مثل الصدفية والإكزيما وحب الشباب، كما أن المصابين بالصدفية والإكزيما تكون لديهم نسبة أكبر من خلايا الدم البيضاء في جلدهم، كما أن أشعة الشمس تخفف من أعداد الليموفوسيت “نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء”، كذلك فإنها تساعد في حالات حب الشباب لأنها تحث الجلد على طرح طبقاته السطحية وتفتح المسام وتقتل الجراثيم.

نظافة البيئة

* ماذا عن عملية الطبخ بأشعة الشمس؟

يستهلك البشر في بلدان العالم الفقيرة خصوصا في المناطق الريفية والصحراوية البعيدة المحرومة من الكهرباء؛ آلاف الأطنان من الخشب سنويا لأغراض الطبخ، وتؤثر هذه الظاهرة على البيئة، وبهدف مساعدة هؤلاء والحفاظ على البيئة طرحت جامعة جيلزنكيرشن الألمانية مشروع تزويد مناطق غامبيا البعيدة بالطباخات المتطورة؛ التي تعتمد على ضوء الشمس كمصدر للطاقة، وقال الباحث ديتر كوكه خبير الطاقة الشمسية في جامعة جيلزنكيرشن: إن الطباخات الشمسية هي البديل الأفضل اقتصاديا وبيئيا لمناطق غامبيا الريفية، فشمسها الحارقة توفر طاقة الطبخ بأقل تكلفة وتقلل تعرض البيئة للتلوث؛ وهذه الفكرة نجحت في بعض بلدان العالم.

* وماذا عن أضرار أشعة الشمس؟

الأشعة فوق البنفسجية تسبب أضراراً عديدة أيضاً، وقد ساعد تآكل طبقة الأوزون حديثاً على تسرب كميات هائلة من الأشعة فوق البنفسجية تفوق ما كان يصل إلينا في بداية السبعينيات، ويعتبر تأثير الأشعة فوق البنفسجية على الجلد الأقوى والأكثر شيوعاً، ولكن لها تأثيرا أيضاً على العين، فهي تزيد من نسبة التجاعيد والترهل في الجلد مع ظهور البقع الصفراء، كما أنها تسبب تمدد الأوعية الدموية الصغيرة تحت سطح الجلد، وقد تسبب عتامة في عدسة العين وأحيانا سرطانا في القرنية.

* أبومحمد في النهاية نريد أن نعرف تفسير رؤيا الشمس في المنام؟

الشمس في الأصل الملك الأعظم؛ لأنها أنوار ليس في السماء من نظرائها مع كثرة نفعها وتصرف كل الناس في مصالحها، وربما دلت عن ملك المكان الذي يرى النائم الرؤيا فيه وفوقه أرفع منه، تدل السماء عليه وهو ملك الملوك وأعظم السلاطين لأن الله سبحانه وتعالي ملك الملوك وجبار الجبابرة، وربما دلت الشمس على سلطان صاحب الرؤيا إذا رآها خاصة دون الجماعة، وربما دلت على المرأة الشريفة كزوجة الملك أو الرئيس أو السيد أو ابنته أو أمه أو زوجة الرائي أو أمه أو ابنته أو جمالها، والشعراء يشبهون جمال العذارى بالشمس في الحسن والجمال.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك