Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في اللقاء الأول مع وسائل الإعلام…اسرة “البيدار” تكشف ملامح عرضها المسرحي

مسرحية البيدار

وجه رسالة من القلب لـــ حياة الفهد وسعادة عبدالله !!

حسين الصيدلي

عقد المنتج والكاتب بندر طلال السعيد مؤتمرا صحافيا مساء الثلاثاء للكشف عن تفاصيل عمله المسرحي الجديد ” البيدار” من تأليف السعيد ومن اخراج علي العلي ومن بطولة الفنانين سعد الفرج ، جمال الردهان ، عبد الامام عبد الله، سمير القلاف ، احمد ايراج، سلطان الفرج، نور، احمد التمار ، سامي مهاوش وريما الفضالة ومن انتاج شركة اندبندس للإنتاج الفني والمسرحي بندر السعيد – معصومة عبد الكريم بالتعاون مع مسرح الخليج والمقرر عرضها خلال عيد الفطر المقبل على مسرح كيفان اشراف اداري وفني معصومة عبد الكريم ، مدير انتاج خالد شاهر ، مدير الحملة الإعلامية محمد جمعة وتصدى للمقدمة الغنائية سفير الاغنية الخليجية عبد الله الرويشد ، ادار المؤتمر المذيع خالد شاهر وحضره اغلب ابطال العمل باستثناء الفنان سعد الفرج المتواجد في مملكة البحرين لاستكمال تصوير مشاهد عمله الدرامي والفنان عبد الامام عبد الله والفنانة نور لارتباطات خارجية ، بينما شهد اللقاء الذي كان بمثابة الومضة الأولى للتعريف عن ملامح “البيدار” ، مدير عام قناة سكوب محمد طلال السعيد ورئيس مجلس إدارة فرقة مسرح الخليج ميثم بدر.

لكل بداية حكاية

كانت البداية مع كلمة المنتج بندر السعيد الذي صرح لنا : كانت الشرارة الأولى لانطلاق فكرة “البيدار” مع حفل تكريم مسرحية ” الطمبور” حيث وافقني الفنان القدير سعد الفرج على الموضوع وشرعنا في الكتابة والنقاش على مدار 6 اشهر ومعنى كلمة “البيدار” الشخص الواعي وفي المسرحية استخدمناها لتكون كنية عائلة بطل العمل الفنان سعد الفرج وهو شملان البيدار والاسم يعطي الانطباع الأولى للعمل انه تراثي لتفرة زمنية قديمة في الكويت حقبة ماضية نتناول جميع الاحداث التي مرت على الديرة دون تحديد فترة زمنية محددة .

وشدد السعيد ان “البيدار” ليست نسخة من “الطمبور” وانما شيء مختلف تماما لافتا الى ان العمل الجديد يتناول كويت الماضي من خلال حقبة زمنية محددة الأزياء والمكياج والديكورات والمفردات تحاكي تلك الفترة وفكرة العمل تدور حول صراع ثلاثي بين اسرة سعد الفرج واسرة جمال الردهان واسرة احمد ايراج وتتوالى الاحداث.

نجوم الصف الأول

وحول عدم الاستعانة بنجوم من الصف الأول مثل الفنانة حياة الفهد او سعد عبد الله فقال: هذه الأسماء إضافة كبيرة لأي منتج ومطمع ولكن أيضا نور وريما الفضالة لهم مقاييس وسعيد بالتعاون معهما،أما القديرة سعاد عبد الله والقديرة حياة الفهد عرض عليهما الطمبور العام الماضي واعتذرتا لأسباب مختلفة واوجه لهما رسالة من القلب في أي وقت تريدان فيه العودة للمسرح نحن مستعدون لتقديم نص وفق مقاييس تاريخهما.

بدوره قال الفنان جمال الردهان : سعيد بلقاء أسماء مختلفة على رأس القائمة الفنان القدير سعد الفرج ، شبهت في بدايتي به وهذا شرف اعتز به ولم تجمعني الصدف معه إلا في عمل تلفزيوني واحد ” واكد انه حريص على انتقاء ما يقدمه من اعمال لذا لم يتردد في الموافقة على نص “البيدار” لقناعته بالنص ومؤلفه الذي يملك فكر راقي وحرصه على المفردة والفكر والمسرح النظيف والعوة لحقبة الستينات والسبعينات حيث العهد الذهبي ، لافتا الى ان بندر قدم لهم نص منقح يوثق مرحلة هامة من تاريخ الكويت.

نص لن يتكرر !!

اما المخرج علي العلي اخرج مافي جعبته وقال :

اعتبر نفسي امام مسؤولية كبيرة عندما يقدم التاريخ متمثلا في الفنان سعد الفرج ن حقبة من تاريخ الكويت هو قامة كبيرة في الساحة الفنية الخليجية والعربية حيث كان لاعبا رئيسيا في الملعبين النخبوي والجماهيري ، كما ان نص “البيدار” لا يكتب مثله إلا كل 20 عاما ، هذا العمل تلافينا فيه قدر الإمكان جميع الانتقادات الموجهة للمسرح في الكويت جئنا بفكرنا للجمهور لنتناول حقبة هامة بدقة وهي فرصة لان اطلع على فترة زمنية ثرية لأتعرف على نمط الحياة والمعيشة حينها .

 البيدار

من جانبها ثمنت المشرف الإداري والفني على المسرحية الإعلامية معصومة عبد الكريم تلك الخطوة معتبرة ان وجود الفنان سعد الفرج في أي عمل مسرحي يعد إضافة كبيرة لفريق العمل ككل ومؤكدة على ان “البيدار” مختلفة على صعيد الفكر والصورة والتنفيذ.

رئيس مجلس إدارة فرقة مسرح الخليج العربي ميثم بدر أشاد بتكرار التعاون مع المنتج بندر السعيد بعد التجربة الأولى في مسرحية “الطمبور” وقال ” نفخر باستمرار التعاون للعام الثاني مع السعيد وفي وجود الفنان القدير سعد الفرج.

بدوره قال الفنان سمير القلاف :  ” البيدار” مسرحية تراثية تختلف تماما عن “الطمبور” وأتمنى ان نوفق في هذه التجربة والحكم الصحافة والجمهور.

الفنان احمد ايراج قال : ” البيدار” عودة محمودة لمسرح الكبار بعد غياب 7 سنوات موضحا” كان يفترض ان انضم لأسرة “الطمبور” ولكن حالت الظروف دون ذلك ، هذا العام تم الاتفاق واقدم شخصية ما سبقني اليها احد في المسرح الكويتي وعلى قدر سعادتي بهذا الدور إلا اني متخوف اشعر انها مسؤولية كبيرة .

مدير عام تلفزيون سكوب محمد طلال السعيد قال : شراكتنا بدأت منذ 10 سنوات وتحديدا عام 2006 بدء من الثقافة والشعر وصولا الى الفن شاهدت الطمبور وكنت اجلس في اخر المسرح وسعدت بردود الفعل الكبيرة ونحن في سكوب شريك إعلامي مع اندبندس وأتمنى التوفيق لجميع ابطال العمل .

بدوره قال الفنان سلطان الفرج : اعتبر مشاركتي في “البيدار ” شيء مختلف تماما عما قدمته من قبل ، النص خطير وأتمنى ان نوفق في تقدمه مثلما هو مكتوب.

اما الفنان احمد التمار فقال : الدور مكتوب بطريقة مميزة واتطلع لان نترك بصمة من خلال هذا العمل وسعيد بالوجود مع نخبة من النجوم ، الشخصية صعبة وصادمة وأتمنى ان اوفق في تجسيدها.

من جانبه قال الفنان الشاب سامي مهاوش: وجودي بين نخبة من عمالقة المسرح إضافة كبيرة واكتسب منهم خبرة واصبو نحو ترك انطباع إيجابي لدى الجمهور.

وثمنت الفنانة ريما الفضالة وجودها بين اسرة “البيدار” مؤكدة على ثراء التجربة واختلاف النص وطبيعة الشخصية التي تقدمها ضمن السياق الدرامي للأحداث وأعربت عن سعادتها بالمشاركة في مسرحية يلعب بطولتها الفنان سعد الفرج .

الوجه الشاب الفنان محمد الفيلكاوي اعرب عن سعادته بالمشاركة في “البيدار” لاسيما مع نخبة من النجوم وقال انه مازال طالب في المعهد العالي للفنون المسرحية ويتطلع لإثبات وجوده.

اخترنا لك