Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رغم نجاح حفله خلافات حادة بين علي الحجار ودار الأوبرا

خلافات حادة بين علي الحجار ودار الأوبرا

فضيلة بودريش

طفا الخلاف بين الفنان القدير علي الحجار والأوبرا المصرية، عقب إحيائه ليالي الدورة الـ 25 من مهرجان الموسيقى العربية، بدار الأوبرا المصرية، بعد أن رفض الحجار بشدة إذاعة الحفل، الذي أحياه على التلفزيون المصري، خلافا لكل الحفلات الغنائية السابقة، التي تمت إذاعتها على الهواء مباشرة، وتحجج بأن التسجيلات كانت سيئة ولا ترتقي لتبث على مسامع الجمهور، علما أن الكثير من المطربين كانوا قد أحيوا حفلات غنائية في هذه الدورة.

كانت إدارة الأوبرا قد رفضت الاستجابة إلى مقترح الفنان علي الحجار، من أجل الاستعانة بعدد اكبر من الموسيقيين، بسبب ما وصفه بقلة عدد أفراد فرقته الموسيقية، وهذا  ما أثار غضب المطرب، والملفت أن جميع الخلافات ظلت بعيدة عن أنظار الجمهور، الذي حضر حفل على الحجار واستمتع بأجمل أغانيه، التي انتقى فيها باقات جديدة من اغانيه واستعان، حتى بالأغاني القديمة، نذكر من بينها “لو تعرفي” و”روحي فيكي تروح” و”ياه” و”عارفة” و”هنا القاهرة” وعم بطاطا” و”الشتا” و”تجيش نعيش”، واغتنم الفنان الكبير علي الحجار الفرصة  ليقدم الأغاني الخالدة لعمالقة الطرب العربي. يذكر أن الدورة الخامسة والعشرون من المهرجان اختتمت  بحفل كبير أحيته الفنانة السورية أصالة نصري.

وما يعرف عن علي الحجار أنه حلم منذ نعومة أظافره بغناء رباعيات الشاعر والرسام والممثل والكاتب الراحل صلاح جاهين، وبعد محاولات عديدة وبذله جهدا كبيرا، تمكن من إقناع الموسيقار الراحل سيد مكاوي، الذي لحن الرباعيات حيث أول من غناها أقنعه بإمكانيات على الحجار، ووافق سيد مكاوي على غناء “الحجار” الذي نجح في أدائها بطريقة مدهشة وبحنجرة عذبة ومكنته بعد ذلك من الانتشار عبر البلدان العربية وجعلته من أهم المطربين من جيله.

اخترنا لك